المحتوى الرئيسى

إذا وصل الإهمال إلي إذلال تقوم الثورة

07/04 03:10

 وفي نفس الوقت يحصل البعض علي ما يريدون‏,‏ بل أكثر منه‏,‏ لكن مقابل الولاء وتنفيذ الأوامر حتي إن كانت خطأ‏.‏

وقد اتبع الرئيس الروماني الراحل نيكولاي شاوسيسكو هذا الأسلوب من أجل السيطرة علي شعبه الذي حكمه لمدة‏25‏ عاما‏.‏ وقد حاولت أن أصل إلي بوخارست في شتاء عام‏1989‏ لتغطية الثورة علي شاوسيسكو لكن غلق المجال الجوي والحدود حال دون وصولي إلا بعد سقوط الديكتاتور الروماني‏,‏ ووصلت بقطار قضي‏14‏ ساعة بين بلجراد عاصمة يوغوسلافيا السابقة والعاصمة الرومانية‏.‏

وحين وصلت وجدت قصصا تتواتر عن أجانب يبحث عنهم الثوار للقصاص منهم‏.‏ وعرفت أن هؤلاء الأجانب استغلوا الفقر المدقع المتفشي في رومانيا في إذلال الرومانيين‏.‏ فكان سائق سيارة الأجرة يقوم بإنزال الروماني إذا أشار له أجنبي‏.‏ وكان يتعين علي الروماني أن يغادر السيارة لأنه إذا أصر علي البقاء سيذهب إلي قسم الشرطة‏,‏ وهناك سيحصل المأمور علي رشوة خمسة دولارات ويسوم الروماني صاحب الحق سوء العذاب‏.‏

وكانت أساليب إهمال متطلبات الرومانيين كثيرة‏,‏ ومنها وضع حد أقصي لاستهلاك الأسرة من الكهرباء وإلا عوقبوا فيضطر أفرادها إلي البقاء معا في غرفة واحدة من الشقة إلي ما قبل النوم‏.‏

وكانت المتطلبات الإعلامية والثقافية والترفيهية للمواطنين مهملة تماما‏.‏ فكان إرسال التليفزيون‏(‏ أبيض وأسود‏)‏ بضع ساعات فقط تستنفدها أخبار شاوسيسكو المزهو بنفسه وزوجته المتغطرسة إلينا وابنه المدلل نيكو‏.‏ وحين أذيعت بعض أفلام الكرتون علي التليفزيون بعد سقوط شاوسيسكو ذهل الناس لدرجة أن بعضهم تصوروا أن ميكي ماوس فأر حقيقي لكن سمحت له الثورة باجتياز الحدود‏.‏

واختار شاوسيسكو وسيلتين في محاولة لتخفيف شعور الناس بالإذلال‏,‏ وكل منهما تؤدي إلي تغييبهم‏:‏ الأولي هي الخمر‏(‏ الفودكا‏)‏ التي كانت تباع بثمن زهيد يجعلها مجانية تقريبا‏.‏ والثانية هي القصص البوليسية‏.‏

وفي السنوات الأخيرة من حكم شاوسيسكو كان الإهمال وصل إلي الإذلال‏,‏ وكان شعور الناس بذلك في حده الأقصي فثاروا مع تسلل أخبار الثورة علي الشيوعية في أوروبا الشرقية إلي بلادهم‏.‏

وبعد سقوط ألوف من القتلي في الشوارع تمرد الجيش علي شاوسيسكو‏,‏ وفي النهاية لم يكن أمامه سوي محاولة الهرب لكن قبض عليه وأعدم وكذلك زوجته رميا بالرصاص‏,‏ ثم حكم علي ابنه بالسجن‏,‏ وقد توفي عام‏.1996‏

وفي بعض الحالات يمكن أن يكون الإضعاف هو المقصود بإهمال متطلبات شعب‏.‏ ويتطلب الإضعاف تبديد ثروات الدولة من خلال بعثرتها في مشاريع وهمية في الداخل أو في الخارج‏.‏ وفي هذه الحالة يكون هناك نهب منظم للثروة وتهريب عناصرها للخارج‏.‏ ويكون المقصود والحال هكذا أن تبقي الدولة ضعيفة لمصلحة دولة مجاورة أو قريبة أو لها مصالح انتهازية في المنطقة التي توجد بها الدولة المستهدفة‏.‏

وليبيا نموذج‏.‏ فثرواتها البترولية الهائلة وقلة عدد سكانها كانتا كفيلتين بإحداث نقلة حضارية ضخمة لها‏,‏ لكن يبدو أن مصالح أجنبية كانت تقتضي إضعاف ليبيا‏,‏ ولم يكن هناك أفضل من القذافي ليفعل ذلك بطريقته التي تغلب عليها البلاهة‏,‏ لكنها بلاهة مصطنعة‏,‏ إذ يبدو أنه يؤدي مهمة يعرفها‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل