المحتوى الرئيسى

فلاش باك : يوسف فرنسيس‏..‏ الحساس

07/04 03:04

‏ ومن هؤلاء القليلين يوسف فرنسيس الذي طلب من سعد ان يتعاون معه فورا في فيلم جديد‏,‏ لم يكتب له أن يري النور‏,‏ فقد رحل فرنسيس وشيع جثمانه في ابريل‏2001,‏ بعد ان ترك الحياة صغيرا‏(‏ كان عمر‏67‏ سنة‏)‏ علي اثر أزمة قلبية دهمته بمدينة الغردقة الساحلية‏,‏ ودهمت سعد ومحبيه وأصدقاءه بالقاهرة‏,‏ وكان فرنسيس وقتها يقضي وقتا للراحة والاستجمام من أجل الاستعداد للفيلم‏.‏

وكان الراحل يستعد للعودة إلي القاهرة‏,‏ وحين دهمته الأزمة اتصل بالكاتبة عائشة أبو النور التي استدعت علي الفور الدكتور عزيز لطفي اخصائي امراض القلب بالفندق إلي فيللته الخاصة هناك‏,‏ لكن باءت محاولاته بالفشل ونفذ قضاء الله في الفقيد الراحل‏.‏

عاش يوسف فرنسيس حياة ثرية مع الفن الصحفي والتشكيلي والسينمائي‏,‏ امتدت إلي أكثر من‏40‏ سنة وبدأت بعد تخرجه في كلية الفنون الجميلة عام‏1956,‏ وحصوله بعد ذلك علي دبلوم معهد السيناريو ودبلوم معهد السينما‏.‏

وفي بداية حياته المهنية عمل رساما بمجلة المجانين والمبدعين وفاكهة الصحافة المصرية روزاليوسف عام‏1958‏ لمدة عام‏,‏ ثم اتجه إلي كتابة السيناريو عام‏1965‏ بعد ان التحق بأم الصحف في مصر جريدة الأرهرام في عام‏1964,‏ وظل يعمل بها إلي أن وصل إلي منصب مستشار رئيس التحرير‏,‏ وفي عام‏1987‏ تم تعيينه مديرا للمركز الثقافي المصري بباريس‏.‏

وقدم يوسف فرنسيس عددا من الأفلام اللافتة للتليفزيون والسينما‏,‏ ففي عام‏1974‏ قدم أول أفلامه للسينما زهور برية من تأليفه وإخراجه‏,‏ وبعد‏10‏ سنوات قدم فيلمه الوحيد الذي حمل طابعا تجاريا‏,‏ كان ذلك الفيلم هو المدمن من إخراجه وبطولة أحمد زكي‏,‏ ونجوي إبراهيم‏,‏ ثم عصفور من الشرق الذي قام ببطولته نور الشريف عن رواية توفيق الحكيم كما شارك فرنسيس في كتابة عدد من السيناريوهات المهمة لأفلام مصرية مثل المستحيل والخيط الرفيع‏,‏ ومن أهم أعماله التليفزيونية فيلما توت عنخ آمون و حبيبتي من تكون‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل