المحتوى الرئيسى

الإنجليز يَحلمُون بالانتقام من الألمان في كأس العالم للناشئين

07/04 02:15

خسروا منهم في نصف نهائي كأس العالم 90..وخسروا منهم في نصف نهائي كأس أوروبا 96..وخسروا منهم في ويمبلي قبل هدمه 2001..وخسروا منهم ودياً برباعية ..وخسروا منهم في نهائي أمم أوروبا للشباب 2009 في السويد..وخسروا منهم في ثمن نهائي مونديال 2010 برباعية لهدف يتيم..

هذه هي قصة الإنجليز مع الألمان، كلما جاء الموعد على أي لقاء بين المنتخبين تتكرر العقدة الألمانية ويخسر الإنجليز الصراع فهل تنتهي ولو نسبياً هذه العقدة اليوم الاثنين بلقاء الشبان في كأس العالم للناشئين في المكسيك على ملعب "جينيراليسيمو" في الجولة الثانية من ربع النهائي؟؟

المُرشح الناضج

http://u.goal.com/117000/117009hp2.jpg

نظرًا للنتائج الأخيرة المسجلة بين ألمانيا وإنجلترا وحتى في بطولة هذا العام، سيدخل الألمان بثوب المرشح الأول للفوز بهذه الموقعة الكلاسيكية، علما بأنها سبق وحققت حتى الآن العلامة الكاملة في هذه البطولة بعدما فازت في مبارياتها الأربع الماضية، ووقعوا على حصيلة تهديفية مبهرة بنسبة (1:15).

وبالفوز على منتخب الولايات المتحدة الأميركية في الدور ثمن النهائي برباعية نظيفة، كشفت كتيبة المدرب الألماني شتيفن فرويند عن جبروت كروي قادم بسرعة جنونية نحو قمة الهرم الكروي في قادم السنين.

فقدرة المنتخب الألماني على إدارة المباريات في البطولة لا تعبر عن العمر الحقيقي لهؤلاء اللاعبين كما أن خط الدفاع يتماسك أمام أي ضغط ويتمكن من امتصاصه وتحويله بشكل عكسي ضد الخصم.

ورغم هذا النضج الواضح على شباب ألمانيا إلا أنه لا يمكن التكهن بهوية الفائز في مباراة كبيرة كهذه، فالأمر لا يتوقف هنا على المؤهلات الكروية الراقية للفريقين فحسب وتفوق واحد على الأخر، بل أيضا على الكيفية التي سيتعامل بها هؤلاء الفتيان مع الضغط النفسي المصاحب لهذا النوع من الصدامات الكروية خاصةً أن الخلفية التاريخية بين ألمانيا وإنجلترا تثقل المسؤولية على كاهلهم.


التطلع لانهاء العقدة الثالثة

http://u.goal.com/102500/102527.jpg

واجه الإنجليز بعض التقلبات خلال مشوارهم في هذه المسابقة، فقد انهوا الدور الأول متصدرين لمجموعته بعدما حقق فوزين وتعادلا واحداً، لكنهم في الدور ثمن النهائي اصطدموا بأحد أكبر منافسيهم على مر التاريخ (المنتخب الأرجنتيني) الذي أرغمهم على الاحتكام للركلات الترجيحية من أجل حسم التأهل إلى دور الثمانية...لكن الإنجليز نجحوا فيما فشل فيه رفاق آلان شيرار وديفيد بيكهام عام 1998 وتخطوا عقبة العقدة النفسية الأزلية للإنجليز منذ عام 1990 (ركلات الجزاء الترجيحية).

لينجح المنتخب الإنجليزي للشباب في ضرب عصفورين بحجر واحد (عقدة الأرجنتين وعقدة ركلات الجزاء الترجيحية)، والآن سيسعى الفريق للانهاء على العقدة الثالثة (ألمانيا)، وإذا فعل هذا الجيل ذلك، سيؤكد أن المستقبل سيكون مُشرق للغاية لمهد كرة القدم في كأسي العالم 2018 و2022.


معلومات فرويند واستعدادات بيكوك

وقال شتيفن فرويند صرح قبل مواجهة اليوم قائلاً "سنواجه الآن الإنجليز، وستكون مباراة مميزة لأنها تضع منتخبين كبيرين وجها لوجه".

وأضاف "أنا شخصيا مسرور لهذه المواجهة لأني احترفت لمدة خمس سنوات في إنجلترا، وأعرف المنتخب الإنجليزي تمام المعرفة؛ حيث لعبنا ضده في كأس ألجارف وفزنا 1:3، ولدي الكثير من المعلومات عن الكرة الإنجليزية، كما أننا نعرف مدرب إنجلترا جيدا".

وقال جون بيكوك
"نلتقي دائما بألمانيا في هذا النوع من البطولات، ففي عام 2007 تعرضنا للهزيمة وآمل أن تكون الأمور مختلفة في هذه المرة".

وأضاف "غالبا ما تشهد المواجهات بين إنجلترا وألمانيا تنافسا شديدا، وفي جميع الأحوال سنكون على أتم الاستعداد، فالنزال الكلاسيكي ينتظرنا"



تاريخ

http://u.goal.com/102500/102526hp2.jpg


سبق لهذين العملاقين أن التقيا قبل أربع سنوات ضمن دور الثمانية لنهائيات كأس العالم تحت 17 سنة 2007 التي أقيمت بكوريا.

وكان الفوز آنذاك من نصيب المانشافت (كالعادة) بنتيجة 1:4 بعدما تسيد التعادل السلبي الشوط الأول من المباراة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن المدرب (جون بيكوك) مدرب الإنجليز وقتها، مازال يحتفظ بمنصبه إلى الآن.



الرقم 3

لم تقبل شباك ألمانيا أي هدف خلال مبارياتها الثلاث الأخيرة، وهو ما يعتبر رقما قياسيا في تاريخ مشاركتها في نهائيات كأس العالم تحت 17 سنة.

أما الهدف الوحيد الذي اقتحم مرماهم فكان في المواجهة الأولى ضد منتخب الإكوادور (1:6).

لكن الماكينات الألمانية وقعت بعدها على انتصارات صريحة وكبيرة ضد كل من بوركينا فاسو (0:4) وبنما (0:2) وأخيرا الولايات المتحدة (0:4)

 
نجوم

ألمانيا: ساميد يسيل أحرز 3 أهداف و مرر 3 تمريرات حاسمة
إنجلترا: راهيم سترلينج أحرز هدفين


يذكر أن هداف البطولة يُدعى سليماني كوليمبالي من المنتخب الكوت دي فواري حيث سجل تسعة أهداف من بينهم هدف إثر ركلة جزاء.


وسيقام اللقاء مساء اليوم في تمام الساعة 22:00 بتوقيت القاهرة، 19 بتوقيت جرينيتش، وسيكون هذا اللقاء قبل الأخير لمباريات الدور ربع النهائي بعد مباراتي (البرازيل واليابان، أوروجواي وأوزبكستان) على أن تختم المرحلة بمقابلة ساخنة أخرى بين المكسيك وفرنسا.

http://u.goal.com/117000/117009hp2.jpg

http://u.goal.com/134800/134843.jpg


اقرأ ايضاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل