المحتوى الرئيسى

فياض: السلطة تعاني أزمة مالية خانقة وسيتم صرف نصف الراتب الأربعاء المقبل

07/04 00:51

رام الله-دنيا الوطن

قال رئيس الوزراء سلام فياض، اليوم الأحد، إن الحكومة ستصرف نصف قيمة الرواتب بما لا يقل عن 1400 شيقل ولا يزيد عن 4500 شيقل، يوم الأربعاء المقبل، وسيتم استكمالها حال ورود التمويل اللازم لدعم موازنة السلطة الوطنية.

وأضاف فياض في مؤتمر صحفي عقده في مقر رئاسة الوزراء، للحديث عن الصعوبات المالية التي تواجهها السلطة الوطنية، أن الحكومة تواجه عجزا تمويليا بنسبة الثلث تقريبا، وأنها نجحت في تقليل حجم الاعتماد على المساعدات الخارجية إلى أقل من مليار دولار سنويا مقارنة بالأعوام السابقة التي تجاوز فيها الاعتماد على المنح والمساعدات الخارجية إلى قرابة ملياري دولار.

وأوضح فياض أن سلطة النقد تجري مشاورات حثيثة في الوقت الحالي مع البنوك العاملة في فلسطين من أجل عدم خصم كامل مبالغ القروض الخاصة بالموظفين، لتسهيل إمكانية الاستفادة من المبلغ المصروف لكل موظف.

وأوضح فياض 'أن قرار دفع نصف الراتب إلى الموظفين جاء بعد تداولات ومشاورات أجرتها الحكومة في اجتماعها الأسبوعي، وتوصلت خلالها إلى أن دفع نصف الراتب أفضل من تأخيره بشكل كامل لحين وصول المساعدات الخارجية لدعم ميزانية السلطة الوطنية'.

وقال فياض: 'وصلنا إلى نقطة لا نستطيع بعدها تأخير الرواتب أو الاقتراض من البنوك لذا كان القرار صرف نصف الراتب، ونرجو من الموظفين تفهم ذلك، مع وعدهم أن الحكومة ستفي بتعهداتها إلى الموظفين في حال توفر الأموال اللازمة لذلك'.

وقال: 'حاولنا التعامل مع الأزمة المالية من خلال الاقتراض من البنوك، وحصلنا على بعض القروض للتخفيف من حجم الأزمة، إلا أن تراكم العجز من شهر إلى آخر أدى إلى وصولنا لنقطة لا يمكن أن نقترض من البنوك لمواجهة هذه الأزمة'.

وأضاف 'السلطة أمام خيارات محدودة، إما أن نؤجل دفع فاتورة الرواتب إلى حين توفر تمويل لدفعها، أو نقوم بدفع جزء منها واستكمالها حال وصول التمويل والموارد المطلوبة'.

وأكد رئيس الوزراء أن الأزمة المالية التي تمر بها السلطة سببها الرئيس هو عدم ورود التمويل الخارجي لدعم موازنة السلطة حسب ما هو متفق عليه، وهذا يتطلب منا أن نكون على مستوى المسؤولية ونضع المواطنين حول ما يمكن أن يتوقعوه.

وتابع فياض في سرده لتفاصيل الأزمة المالية التي تعاني منها السلطة الوطنية قائلا: في عام 2010 بلغ العجز التمويلي للسلطة قرابة 100 مليون دولار ومنذ مطلع العام الجاري سجل عجز بقيمة 30 مليون دولار شهريا، وترتب على ذلك كله عجز تمويلي بقيمة 535 مليون دولار، في حين أن المساعدات المقدمة من الخارج انخفضت بشكل لافت بقرابة الثلث وواصلت الحكومة دفع التزاماتها في قطاع غزة رغم توقف الإيرادات والضرائب التي كانت تشكل في السابق قرابة 30% من مدخولات الموازنة العامة، إذ بلغت قيمة المساعدات التي وصلت إلى السلطة الوطنية خلال الشهر الجاري 331 مليون دولار من أصل 900 مليون دولار كانت متوقعة، ونحن أصبحنا في النصف الثاني من العام ما يعني مزيدا من المصاعب التي ستواجهها السلطة الوطنية.

وقال فياض، 'تلقينا ثلث المساعدات الخارجية التي وعدت بها السلطة الوطنية لذا لجأت الحكومة إلى الاقتراض من البنوك لحل المشكلة، ولكن في نفس الوقت لا يمكن مواصلة الاعتماد على البنوك، لأن إمكانياتها على الإقراض محدودة'.

وطالب فياض الدول المانحة بسرعة تقديم المساعدات لشعبنا، وشكر الدول الأخرى على الدعم الذي تقدمه لخزينة السلطة الوطنية، وطالبها بضرورة الإيفاء بالتزاماتها المالية تجاه السلطة الوطنية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل