المحتوى الرئيسى

بالضمير المستتر (35): كذبة أقبح من كذبة كرستيانو رونالدو

07/03 21:48

قبل دوران عجلة العمل صباحاً، دخلت ككل القراء أستمتع بقراءة آخر المستجدات عن كرة العالمية خاصةً عن الليجا الإسبانية فإذا بي أتفاجأ بخبر ينقل تصريحات عن النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو الذي كشف خلالها عن اقترابه من الرحيل عن ريال مدريد لولا بقاء المدرب جوزيه مورينيو في الفريق بعد طرد المدير العام خورخي فالدانو و هو السبب الرئيسي للخلافات داخل النادي.

في حقيقة الأمر، كان الأمر يبدو كحقيقة منزلة من السماء في طريقة صياغة الخبر و من حيث الكلمات المستعملة و الأسلوب في "الحديث أو التصريح" المعروف عن كرستيانو رونالدو بالنسبة للعاملين كصحفيين و المعتادين على تحرير تصريحاته لوسائل الإعلام الإسبانية أو الإنجليزية.. فلم تكن كذبة صحيفة صنداي ميرور البريطانية واضحة و جلية بالنسبة للبعض إلا بعد خروج اللاعب نفسه لنفي صحة تصريحاته للصحيفة المزعومة التي لم تتورط في هذه الأمور لأول مرة بل كان لها تاريخ و باع طويل في مجال الكذب و فبركة التصريحات النارية كما فعلت من قبل مع جوزيه مورينيو و السير أليكس فيرجسون و أسماء أخرى معروفة...

من بين الأشياء التي تدفعتني لعدم الثقة في الصحافة البريطانية هي تأويلاتها المستمرة خاصةً أثناء سوق الإنتقالات كما نتابع كل يوم من أخبار عن قائد الأرسنال سيسك فابريجاس الذي يتصدر عناوين (10) تقارير و أخبار في اليوم الواحد على أقل تقدير مع أن حقيقة انتقاله لا تساوي سوى خبر واحد عن دفع أو عدم دفع برشلونة المبلغ الذي يريده أرسنال للتخلي عن خدماته لا أقل و لا أكثر!

هناك سقطة كبيرة شهدتها الصحافة البريطانية فقط منذ ساعات قليلة من نشر تصريحات مزيفة للنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، و هي ربط المهاجم الإيرلندي روبي كين بالإنتقال إلى أتلتيك بلباو حيث ادعت نفس الصحيفة صنداي ميرور بأن النادي الباسكي اشترط على توتنهام الحصول على خدمات نجمه الإيرلندي و مبلغ (20) مليون يورو مقابل التخلي عن مهاجمه الدولي فرناندو يورنتي لكن تلك كانت كذبة "ساذجة" من الصحيفة البريطانية مع العلم أن بلباو هو النادي الوحيد الذي لا يتعاقد مع لاعبين أجانب و هذه نقطة يشهد لها التاريخ!


لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

قبل دوران عجلة العمل صباحاً، دخلت ككل القراء أستمتع بقراءة آخر المستجدات عن كرة العالمية خاصةً عن الليجا الإسبانية فإذا بي أتفاجأ بخبر ينقل تصريحات عن النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو الذي كشف خلالها عن اقترابه من الرحيل عن ريال مدريد لولا بقاء المدرب جوزيه مورينيو في الفريق بعد طرد المدير العام خورخي فالدانو و هو السبب الرئيسي للخلافات داخل النادي.

في حقيقة الأمر، كان الأمر يبدو كحقيقة منزلة من السماء في طريقة صياغة الخبر و من حيث الكلمات المستعملة و الأسلوب في "الحديث أو التصريح" المعروف عن كرستيانو رونالدو بالنسبة للعاملين كصحفيين و المعتادين على تحرير تصريحاته لوسائل الإعلام الإسبانية أو الإنجليزية.. فلم تكن كذبة صحيفة صنداي ميرور البريطانية واضحة و جلية بالنسبة للبعض إلا بعد خروج اللاعب نفسه لنفي صحة تصريحاته للصحيفة المزعومة التي لم تتورط في هذه الأمور لأول مرة بل كان لها تاريخ و باع طويل في مجال الكذب و فبركة التصريحات النارية كما فعلت من قبل مع جوزيه مورينيو و السير أليكس فيرجسون و أسماء أخرى معروفة...

من بين الأشياء التي تدفعتني لعدم الثقة في الصحافة البريطانية هي تأويلاتها المستمرة خاصةً أثناء سوق الإنتقالات كما نتابع كل يوم من أخبار عن قائد الأرسنال سيسك فابريجاس الذي يتصدر عناوين (10) تقارير و أخبار في اليوم الواحد على أقل تقدير مع أن حقيقة انتقاله لا تساوي سوى خبر واحد عن دفع أو عدم دفع برشلونة المبلغ الذي يريده أرسنال للتخلي عن خدماته لا أقل و لا أكثر!

هناك سقطة كبيرة شهدتها الصحافة البريطانية فقط منذ ساعات قليلة من نشر تصريحات مزيفة للنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، و هي ربط المهاجم الإيرلندي روبي كين بالإنتقال إلى أتلتيك بلباو حيث ادعت نفس الصحيفة صنداي ميرور بأن النادي الباسكي اشترط على توتنهام الحصول على خدمات نجمه الإيرلندي و مبلغ (20) مليون يورو مقابل التخلي عن مهاجمه الدولي فرناندو يورنتي لكن تلك كانت كذبة "ساذجة" من الصحيفة البريطانية مع العلم أن بلباو هو النادي الوحيد الذي لا يتعاقد مع لاعبين أجانب و هذه نقطة يشهد لها التاريخ!


قبل دوران عجلة العمل صباحاً، دخلت ككل القراء أستمتع بقراءة آخر المستجدات عن كرة العالمية خاصةً عن الليجا الإسبانية فإذا بي أتفاجأ بخبر ينقل تصريحات عن النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو الذي كشف خلالها عن اقترابه من الرحيل عن ريال مدريد لولا بقاء المدرب جوزيه مورينيو في الفريق بعد طرد المدير العام خورخي فالدانو و هو السبب الرئيسي للخلافات داخل النادي.

في حقيقة الأمر، كان الأمر يبدو كحقيقة منزلة من السماء في طريقة صياغة الخبر و من حيث الكلمات المستعملة و الأسلوب في "الحديث أو التصريح" المعروف عن كرستيانو رونالدو بالنسبة للعاملين كصحفيين و المعتادين على تحرير تصريحاته لوسائل الإعلام الإسبانية أو الإنجليزية.. فلم تكن كذبة صحيفة صنداي ميرور البريطانية واضحة و جلية بالنسبة للبعض إلا بعد خروج اللاعب نفسه لنفي صحة تصريحاته للصحيفة المزعومة التي لم تتورط في هذه الأمور لأول مرة بل كان لها تاريخ و باع طويل في مجال الكذب و فبركة التصريحات النارية كما فعلت من قبل مع جوزيه مورينيو و السير أليكس فيرجسون و أسماء أخرى معروفة...

من بين الأشياء التي تدفعتني لعدم الثقة في الصحافة البريطانية هي تأويلاتها المستمرة خاصةً أثناء سوق الإنتقالات كما نتابع كل يوم من أخبار عن قائد الأرسنال سيسك فابريجاس الذي يتصدر عناوين (10) تقارير و أخبار في اليوم الواحد على أقل تقدير مع أن حقيقة انتقاله لا تساوي سوى خبر واحد عن دفع أو عدم دفع برشلونة المبلغ الذي يريده أرسنال للتخلي عن خدماته لا أقل و لا أكثر!

هناك سقطة كبيرة شهدتها الصحافة البريطانية فقط منذ ساعات قليلة من نشر تصريحات مزيفة للنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، و هي ربط المهاجم الإيرلندي روبي كين بالإنتقال إلى أتلتيك بلباو حيث ادعت نفس الصحيفة صنداي ميرور بأن النادي الباسكي اشترط على توتنهام الحصول على خدمات نجمه الإيرلندي و مبلغ (20) مليون يورو مقابل التخلي عن مهاجمه الدولي فرناندو يورنتي لكن تلك كانت كذبة "ساذجة" من الصحيفة البريطانية مع العلم أن بلباو هو النادي الوحيد الذي لا يتعاقد مع لاعبين أجانب و هذه نقطة يشهد لها التاريخ!


قبل دوران عجلة العمل صباحاً، دخلت ككل القراء أستمتع بقراءة آخر المستجدات عن كرة العالمية خاصةً عن الليجا الإسبانية فإذا بي أتفاجأ بخبر ينقل تصريحات عن النجم البرتغالي كرستيانو رونالدو الذي كشف خلالها عن اقترابه من الرحيل عن ريال مدريد لولا بقاء المدرب جوزيه مورينيو في الفريق بعد طرد المدير العام خورخي فالدانو و هو السبب الرئيسي للخلافات داخل النادي.

في حقيقة الأمر، كان الأمر يبدو كحقيقة منزلة من السماء في طريقة صياغة الخبر و من حيث الكلمات المستعملة و الأسلوب في "الحديث أو التصريح" المعروف عن كرستيانو رونالدو بالنسبة للعاملين كصحفيين و المعتادين على تحرير تصريحاته لوسائل الإعلام الإسبانية أو الإنجليزية.. فلم تكن كذبة صحيفة صنداي ميرور البريطانية واضحة و جلية بالنسبة للبعض إلا بعد خروج اللاعب نفسه لنفي صحة تصريحاته للصحيفة المزعومة التي لم تتورط في هذه الأمور لأول مرة بل كان لها تاريخ و باع طويل في مجال الكذب و فبركة التصريحات النارية كما فعلت من قبل مع جوزيه مورينيو و السير أليكس فيرجسون و أسماء أخرى معروفة...

من بين الأشياء التي تدفعتني لعدم الثقة في الصحافة البريطانية هي تأويلاتها المستمرة خاصةً أثناء سوق الإنتقالات كما نتابع كل يوم من أخبار عن قائد الأرسنال سيسك فابريجاس الذي يتصدر عناوين (10) تقارير و أخبار في اليوم الواحد على أقل تقدير مع أن حقيقة انتقاله لا تساوي سوى خبر واحد عن دفع أو عدم دفع برشلونة المبلغ الذي يريده أرسنال للتخلي عن خدماته لا أقل و لا أكثر!

هناك سقطة كبيرة شهدتها الصحافة البريطانية فقط منذ ساعات قليلة من نشر تصريحات مزيفة للنجم البرتغالي كرستيانو رونالدو، و هي ربط المهاجم الإيرلندي روبي كين بالإنتقال إلى أتلتيك بلباو حيث ادعت نفس الصحيفة صنداي ميرور بأن النادي الباسكي اشترط على توتنهام الحصول على خدمات نجمه الإيرلندي و مبلغ (20) مليون يورو مقابل التخلي عن مهاجمه الدولي فرناندو يورنتي لكن تلك كانت كذبة "ساذجة" من الصحيفة البريطانية مع العلم أن بلباو هو النادي الوحيد الذي لا يتعاقد مع لاعبين أجانب و هذه نقطة يشهد لها التاريخ!


لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

لزيارة صفحة الكاتب على الفيسبوك

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل