المحتوى الرئيسى

خواطر اقتصادية

07/03 21:35

نصيحة مهاتير للصحافة

الصحافة مرآة المجتمع تعكس آماله وآلامه, مقولة قديمة وشهيرة يعرفها كل من تعلم الصحافة, ودرس الإعلام, ورسالتها للقراء أن تكون موضوعية وصادقة بلا إثارة, ولكن ما نقرأه أو نشاهده الآن أن بعض الصحف والفضائيات تتسابق في إشعال الفتن الطائفية, والمبالغات في نشر بلاغات تعبر عن وجهة نظر أصحابها فقط, سواء كانت للشهرة أو تصفية حسابات شخصية خاصة بين مجتمع رجال الأعمال والتجمعات الفئوية, واستغلال المظاهرات للإساءة لمناخ الاستثمار في مصر. لذلك لم تكن نصيحة مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا السابق في لقاءاته مع الصحف والفضائيات خلال زيارته الأسبوع الماضي لمصر مفاجئة عندما طالب بضرورة مشاركة الإعلام لمساعدة الحكومة لتخطي المرحلة الانتقالية الراهنة بنجاح, والانطلاق إلي آفاق جديدة من التقدم وما يستلزمه من عدم تضخيم الأحداث والمظاهرات التي يوحي النشر حولها بهذه الصورة بأنها تعم مصر, مما يؤثر سلبا في مناخ السياحة والاستثمار.

وأكد أن أول عمل يجب علي الإعلام هو تهدئة الجو المصري المشحون بالمظاهرات في كل جانب, موضحا أن الأهم الآن هو أن تعود وحدة الشعب كما كانت في ميدان التحرير منذ أن انطلقت الثورة, لأن المظاهرات الفئوية الآن أخطر مرض تصاب به مصر, والوقت غير مناسب لمثل تلك المظاهرات, وتأتي الأحداث الملتهبة لتؤكد صدق ومغزي نصائح مهاتير, والتي نعيشها كل يوم لكننا نتجاهلها, فالمظاهرات العنيفة بميدان التحرير,, جاءت بانعكاسات اقتصادية سلبية شديدة علي الجنيه المصري الذي تراجع إلي نحو6 جنيهات مقابل الدولار يوم الخميس الماضي, وهو أدني مستوي له منذ6 سنوات برغم أن السوق كانت تتوقع تدفقا للدولارات بعد اتفاق مع صندوق النقد الدولي لإقراض ميسر لمصر, كما أن البورصة أيضا تراجعت الخميس الماضي بنسبة30.2%, في وقت تتزايد فيه حدة مشكلات التعثر التي تعانيها المصانع التي ليست مملوكة للقطاع الخاص فقط, ولكن التابعة للدولة, فالشركات التابعة للشركة القابضة للتشييد والبناء أصبحت لا تملك سيولة, حتي إن الشركة القابضة هي التي قامت بسداد رواتب العاملين لأغلب الشركات التابعة, لهذا فإن مسئوليتنا جميعا حماية مصر والحفاظ عليها من انفلات إعلامي لا يلتزم بالمعايير المهنية والأخلاقية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل