المحتوى الرئيسى

> الأزهر يعقد جولة ثانية مع المثقفين لرصد ردود الأفعال علي وثيقة مستقبل مصر

07/03 21:26

عقد شيخ الأزهر د.أحمد الطيب علي رأس مجموعة من علماء الأزهر أولي جلسات الجولة الثانية من اللقاءات مع المثقفين لبحث ردود الأفعال علي وثيقة مستقبل مصر التي أصدرها الطرفان، ولمناقشة الخطوات المطلوبة لتطوير التعليم في مصر وعلي رأسها التعليم الديني.

وأعلن مستشار شيخ الأزهر د.محمود عزب أنه في إطار فتح الأزهر حوارًا ديمقراطييًا يواصل المثقفون المصريون لقاءاتهم تحت قبة الأزهر، حيث اجتمعوا لمناقشة ردود الأفعال حول الوثيقة، ودراسة الخطاب الثقافي في الشارع المصري في هذه الفترة.

كما لفت إلي أنه سيتم أيضًا خلال اللقاءات مع المثقفين بحث تطوير التعليم، إلا أنه أكد أن الأمر لا يختص بالتعليم الأزهري لأن تطوير التعليم في الأزهر سابق علي هذا الحوار، حيث بدأ منذ عام، وقد بدأ الأزهر الثورة قبل 25 يناير، من خلال استعادة مناهجه التي تمثل الوسطية، مؤكدًا أن الأزهر يريد لمصر الإصلاح الثقافي والديني باعتبارها رسالة مستمرة.

وأوضح أن ردود الفعل حول وثيقة الأزهر والمثقفين عن مستقبل مصر مازالت إيجابية، وتقبلتها المجتمعات العالمية والعربية وأشادت بها وقالت: إنها تسهم بشكل فعال في وضع المجتمع المصري علي الطريق الصحيح.

وكشف أن هناك بعض البلاد العربية طالب بالاستعانة بوثيقة الأزهر والمثقفين في تطبيق بعض المبادئ التي أشارت لها الوثيقة، موضحًا أن الأزهر مازال يتلقي ردود الأفعال حول وثيقة مصر.

وأضاف: إن الوثيقة ليست أمرًا مقدسًا يفرضها الأزهر والمثقفون علي المجتمع المصري وهي قابلة للمناقشة والتطوير، ومازلنا نتلقي ردود الأفعال لتطويرها، ومازالت الردود إيجابية لأن الوثيقة استخدمت مفردات واضحة بلا غموض، وأن الشعب هو سيد قراره في تطبيق الوثيقة وما يريده منها.

وأكد أن الأزهر في مناقشاته يلتقي بالمثقفين بكل انتماءاتهم ولا يحدد تيارًا ثقافيا دون الآخر في الحوار، وبالتالي لا يقص العلمانيين من الحوار حتي في قضية التطوير في التعليم، حيث إن الأزهر يريد أن يسمع جميع الآراء.

وقد ضم اجتماع اليوم من الأزهر د.أحمد الطيب شيخ الأزهر وكلاً من د.محمود حمدي زقزوق، د.عبدالمعطي بيومي، ود.عبدالفضيل القوصي أعضاء مجمع البحوث الإسلامية، وعلي جانب المثقفين حضر جمال الغيطاني وجابر عصفور وعمرو عبدالسميع وليلي تكلا، ويوسف القعيد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل