المحتوى الرئيسى

> كراسي وأقفاص المنوفية تغزو خان الخليلي والغردقة

07/03 21:09

يشتهر أهالي قرية شنوان التي تقع علي مسافة 2 كيلو متر من مدينة شبين الكوم حيث يقومون بتصنيع الكراسي وأقفاص الزينة وفوانيس رمضان وكابات السعف وبيعها للمناطق السياحية في الغردقة وخان الخليلي، حيث توجد 51 ورشة بالقرية بتصنيع منتجات النخيل من جريد وسعف.

يقول محمد محمود - منتج - إن صناعة الجريد ومشتقاتها لا تمثل عبئا اقتصاديا بقدر كونها إحدي الصناعات الخفيفة والمربحة في آن واحد ويرجع ذلك بالأساس إلي قلة تكاليف تلك الصناعة.

ويضيف محمد علي - منتج - أن الأزمة الحقيقية التي تواجه صناعة الجريد بالقرية عدم وجود العمالة المدربة بصورة كافية لما تتطلبه هذه الصناعة من اتقان لأدق أسرارها والتحلي بالصبر والتحمل خاصة أنها تشهد العديد من التصميمات الفنية الدقيقة والجماليات المبهرة وهذا في أغلب الظن ما تتهافت علي شرائه المنتجعات والقري السياحية، لافتا إلي أن قرية «شنوان» تتميز بتوارث صناعة الجريد أبا عن جد، وقد ساهمت بشكل كبير في التصدي لمشكلة البطالة فالجميع منذ الصغر يسعي لتعلم الصناعة واتقانها.

وأكد إبراهيم يوسف - منتج جريد - أن التعامل مع الآلات والأدوات المستخدمة لاتمام تلك الصناعة والخروج بجمالياتها يتطلب الحكمة والجلد في التعامل اليقظ خاصة أثناء مراحل تسوية الجريد في مراحله المبكرة ويستخدم لذلك أدوات حادة المقاطع وهنا تظهر الحاجة الماسة لدينا كعمالة غير مؤمن عليها لا صحيا ولا اجتماعيا مما يؤدي أحيانا لهروب الصبية والشباب من الاستمرار في العمل بورش الإنتاج لذلك نطالب كصناع ومنتجين للجريد بإجراء عملية حصر شامل لجميع الورش المنتجة تمهيدا لإنشاء رابطة أو جمعية خاصة لمنتجي الجريد بالمحافظة

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل