المحتوى الرئيسى

> «اللعب النظيف» بين العرف والقواعد الرسمية

07/03 21:01

كتب - محمد فاروق

عندما شاهدت لقاء القمة بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك أصابتني نفس حالة الاستياء التي أصابت جميع من شاهدوا اللقاء من موقف الكابتن حسام حسن المدير الفني لنادي الزمالك تجاه مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي، ومع كامل احترامي وتقديري لحسام حسن الذي كان مثلاً أعلي لي في يوم من الأيام بل لعبت إلي جواره قبل أن يقوم بتدريبي، إلا أن هذا الموقف غريب وليس له أي علاقة باللعب النظيف أو «الفيربلاي» الذي كان ينادي به ويلوم جوزيه علي عدم تطبيقه.

وأود أن أوضح أن حكم المباراة وحده هو المسئول عن إيقاف اللعب وأن قواعد اللعب النظيف بالفيفا لا تتضمن إخراج الفريق للكرة عندما يسقط لاعب من الفريق المنافس، وإنما هو عرف اعتادت عليه الفرق كنوع من الروح الرياضية أصبح تقليدًا وليس واجبًا، ولو قمنا بإعادة اللقطة سبب المشكلة نجد أن الكرة قد خرجت بالفعل وبمزيد من التركيز نجد أن الحكم قد أشار للاعب الأهلي بلعب رمية التماس في نفس اللحظة التي يشير فيها للاعب الزمالك عاشور الأدهم بالنهوض فكيف للاعب الأهلي أن يخرج الكرة بعد تلك الإشارات من حكم المباراة؟ فيجب أن نفرق ما بين التقليد المتبع أو العرف وما بين القواعد الرسمية التي لا يمكن مخالفتها حيث لم يكن لأي من لاعبي الأهلي يستطيع إخراج الكرة مرة أخري بعد قرار الحكم وإلا سيكون هو المخالف.

والسؤال المهم الآن كيف تكون المطالبة باللعب النظيف بهذا الشكل غير اللائق الذي من شأنه أن يؤثر سلبًا علي صورة مصر عالميًا ليس أمام طاقم التحكيم الهولندي العاقل جدًا الذي تغاضي كثيرًا التصرفات غير المسئولة للخروج بالمباراة لبر الأمان، وإنما التأثير السلبي سيمتد إلي صورة مصر أمام العالم كله، والذي أصبح يتابع أخبار مصر عن كثب هذه الأيام، ولابد أن تعلو مصلحة الوطن علي مصالحنا جميعًا وقتها فقط سينصلح حال كل شيء في مصر وعلي رأسه الرياضة.

إن أول أهداف الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا هو أن تكون كرة القدم للمتعة أولاً وأن تستمتع الجماهير بأداء اللاعبين داخل الملعب في كل دقيقة من عمر المباراة، وهذا يأخذنا إلي أن يكون هدف جميع عناصر اللعبة في مصر من مدربين ولاعبين وحكام المنافسة علي البطولة بشرط إمتاع الجماهير وليس إثارتهم.. وعلينا أن نحاول التطوير من أدائنا لزيادة المتعة وليس الإثارة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل