المحتوى الرئيسى

خلافات يمنية بين معارضة الداخل والخارج حول تظاهرات ذكرى الحرب الأهلية

07/03 17:25

صنعاء - عبد العزيز الهياجم

كشفت مصادر يمنية مطلعة عن خلافات بين قيادات تكتل اللقاء المشترك ومعارضين يمنيين في الخارج على خلفية ترتيبات في المحافظات الجنوبية لإحياء ذكرى 7 يوليو/ تموز, وهو اليوم الذي أعلن فيه انتهاء الحرب الأهلية في 1994 بانتصار قوات الرئيس علي عبد الله صالح على القوات الموالية لنائبه والزعيم الاشتراكي آنذاك علي سالم البيض.

وأكدت المصادر "أن قيادات معارضة في الخارج، في مقدمتهم البيض، يحضرون بالتنسيق مع قيادات في الحراك الجنوبي لإقامة فعاليات احتجاجية وتظاهرات حاشدة تنادي بفك الارتباط وانفصال الجنوب عن الشمال"، مشيرة إلى ان البيض، الذي يقيم في إحدى العواصم الأوروبية يعتزم إلقاء خطاب تلفزيوني مساء الأربعاء ـ عشية الذكرى ـ يدعو فيه الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للوقوف إلى جانب ـ ما يسميه ـ المطالب العادلة والحقوق المشروعة للجنوبيين في استعادة دولتهم وإنهاء ما يعتبره هو الاحتلال الشمالي.

ولفتت المصادر إلى أن قيادات تكتل أحزاب اللقاء المشترك المعارض، وفي مقدمتهم الدكتور ياسين سعيد نعمان الرئيس الدوري للقاء المشترك والامين العام للحزب الاشتراكي، يسعون في المقابل الى الضغط على قيادات معارضة الخارج وخصوصا البيض للعدول عن ذلك، والاكتفاء بفعاليات وتظاهرات احتجاجية تطالب باسقط النظام، وتنادي بتشكيل مجلس انتقالي لإدارة شؤون البلاد في المرحلة المقبلة, حيث إن قيادات المشترك يعتبرون أي دعوة لفك الارتباط أو انفصال الجنوب عن الشمال هو تحرك خاطئ من شأنه ان يخدم نظام الرئيس صالح ويعطي نتائج عكسية بالنسبة لثورة الشباب والاحتجاجات المتواصلة منذ خمسة أشهر من أجل اسقاط النظام.

وكان البيض انضم الى الحراك الجنوبي في مايو/ أيار 2009 بعد 15عاما من التزام الصمت خلال إقامته في سلطنة عمان والتي غادرها قبل عامين للعيش متنقلا بين ألمانيا والنمسا، ومتعهدا منذ عودته لممارسة العمل السياسي في الخارج بالمضي قدما في إطار الحراك الجنوبي والمعارضة الجنوبية من أجل فك الارتباط وإقامة دولة الجنوب العربي. وشغل البيض منصب الامين العام للحزب الاشتراكي اليمني والرئيس الفعلي لجنوب اليمن خلال الفترة من 1986 الى 1990.

وفي 22 مايو/أيار 1990 أعلن البيض مع الرئيس صالح عن قيام الوحدة اليمنية حيث أصبح صالح رئيسا لمجلس الرئاسة المشكل من خمسة أعضاء، والبيض نائبا له ليتم تقاسم السلطة بين حزب المؤتمر الشعبي العام (حزب الرئيس صالح) والحزب الاشتراكي اليمني (حزب البيض)، غير أن السنوات الأولى للوحدة اليمنية شهدت خلافات وأزمات سياسية انتهت بقيام الحرب بين الطرفين واعلان البيض في 21مايو/أيار 1994 عن جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والعودة إلى ما قبل الوحدة.

وفي السابع من يوليو/تموز من نفس العام خسر البيض وحلفاؤه المعركة، ليلجأ إلى سلطنة عمان التي منحته الجنسية بشروط تتضمن عدم قيامه بأي نشاط سياسي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل