المحتوى الرئيسى

شباب الائتلاف يرفض الاعتصام ويدعو للعمل الجاد

07/03 23:05

أخبار مصر - سماء المنياوي

استنكر ائتلاف شباب الثورة استغلال الشهداء وأحداث الثلاثاء لتشويه الثورة، ورفض الائتلاف الدعوة إلى اعتصام الجمعة 8 يوليو.

وقال بيان للائتلاف إن "الأعداد الهزيلة التى شاركت فى الجمعة المسماة بجمعة القصاص، والتى لم تتجاوز ثلاثة آلف فرد؛ أثبتت وعى الشعب المصرى العظيم وجود مؤامرة بغرض الصدام من جديد مع الشرطة.

وأضاف البيان أنه على الرغم من محاولة استغلال أحداث الثلاثاء وعلى الرغم من محاولة المتاجرة بأطهر الدماء وأزكاها وهى دماء الشهداء الأبرار واستغلالها لحشد الناس للنزول لميدان التحرير؛ إلا أن "شعبنا المصرى العظيم بعدم استجابته أثبت أن من دعوا إلى هذه التظاهرة وإلى الاعتصام المفتوح قد انفصلوا عن الشعب وانفصلوا عن الثوار الحقيقيين الذين قامت على أكتافهم ثورة سلمية عظيمة ولم يكونوا أبداً دعاة فتنة أو تقسيم لفئات الشعب بل خرجوا جميعاً من أجل أن يحيا كل مواطن فى مصر حياة كريمة آمنه يطمئن فيها على حياته ومستقبل أولاده.

ووجه البيان التحية "للشعب المصرى العظيم الذى أكد أنه يرفض وصاية أى أحد عليه وأنه شعب متحضر ويعى تماماً المؤامرات التى تحاك ضده وضد استقراره وأمنه باسم الثورة والثورة منها براء وشبابها الطاهر منها براء".

ومن هذا المنطلق تعلن مجموعة الائتلافات والأحزاب والحركات الموقعة على هذا البيان أنه كما عبرت عن الغالبية العظمى للشعب المصرى العظيم فى رفضها الدعوة للتظاهر والاعتصام فى الجمعة السابقة فإنهم يرفضون أيضاً الدعوات المجددة إلى الاعتصام والتظاهر يوم الجمعة القادم من أجل الدستور أولاً.

وأعربوا عن أمنيتهم فى أن يشعر الجميع بمعاناة الشعب المصرى الذى عانى طوال ثلاثين عاماً معاناة كبيرة وجاءت الثورة لتعطى له الأمل فى حياة أفضل ومستقبل مشرق والأمل فى احترام رغباته وإرادته.

وأوضح البيان أن الائتلاف مع حقوق شعب مصر العظيم فى أن ينعم بالإستقرار وأن يشعر بالأمن والأمان وأن تحترم إرادته حينما خرج بالملايين وقال نعم للتعديلات الدستورية فى الاستفتاء الشعبى بأغلبية كبيرة ويحذر من محاولة الالتفاف على نتيجة الاستفتاء تحت أى مسمى.

وأعلن البيان"أننا نسعى بكل قوة إلى التلاحم والتكاتف بين جميع فئات الشعب المصرى خاصة الشرطة المصرية والجيش المصرى وسنتصدى أيضاً بكل قوة لمحاولة أية حركة أو جمعية أو إئتلاف لإحداث صدام مع الشرطة المصرية أو الجيش المصرى بما يؤدى لنشر الفوضى من أجل تحميل الثورة مسئولية ما يحدث."

وأضاف أن الثورة بريئة من ذلك الأمر الذى لن يصب فى النهاية إلا فى مصلحة النظام السابق وفى مصلحة أعداء الوطن المتربصين به.

وناشد البيان جميع القوى الوطنية والسياسية والائتلافات الشبابية الثورية الحقيقية أن يكون هدفهم جميعاً تحقيق الأمن والاستقرار ومزيد من العمل والإنتاج لشعبنا المصرى العظيم بما ينعكس على زيادة الأجور والدخول وتوفير فرص العمل اللائقة بهذا الجيل من الشباب الوطنى الذى أنقذ مصرمن الضياع وذلك حماية لمصر الثورة ولشعبها العظيم .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل