المحتوى الرئيسى

حركة 20 فبراير المغربية تطلق مسيرات احتجاجية على الدستور في 26 مدينة

07/03 16:07

الرباط - حسن الأشرف

تنظم حركة شباب 20 فبراير المغربية العديد من المسيرات مساء الأحد في حوالي 26 مدينة، للاحتجاج على ما سمّته "الدستور المغشوش والتزوير"، الذي قالت إنه لحق بنتائج الاستفتاء الأخير، وأيضاً للمطالبة بدستور ديمقراطي وملكية برلمانية.

وتأتي هذه المسيرات وسط جدل متزايد حول المكانة والأدوار التي ستقوم بها حركة 20 فبراير، بعد مصادقة المغاربة على الدستور الجديد بأغلبية ساحقة ونسبة مشاركة واسعة، يرى البعض أنها شكلت صفعة قوية للحركة وللجهات التي تدعمها.

وجدير بالذكر أن حركة 20 فبراير دعت مباشرة بعد الاستفتاء على الدستور الجديد يوم الجمعة الماضي، إلى تنظيم مسيرات احتجاجية في الكثير من المدن، بالرغم من تسلم ناشطيها البارزين قرارات منع مكتوبة من السلطات المحلية.

صفعة قوية

ويرى مراقبون أن المسيرات الاحتجاجية يوم الأحد تشكل اختباراً حقيقياً للطرفين، سواء الدولة أو حركة 20 فبراير، باعتبار أن السلطات مطالبة بأن تُظهر قدراً كبيراً من التفهم والمرونة لهذه المطالب الاحتجاجية، حتى لا تقع في استعمال العنف، فتفسد ما تعتبره الجهات الرسمية ذاتها فرحاً ونصراً للديمقراطية، بعد نتائج الاستفتاء التي صوت فيها المغاربة بـ"نعم" على الدستور بنسبة ساحقة تجاوزت 98 في المئة.

وبالمقابل، تضع هذه المسيرات حركة 20 فبراير على المحك، بخصوص قدرتها التنظيمية على تعبئة أعضائها ومناصريها للانخراط في مزيد من الاحتجاجات التي تطالب بإصلاحات سياسية واجتماعية حقيقية، في ظل رفض الحركة الاعتراف بنتائج استفتاء يوم الجمعة.

ويذهب بعض المراقبين إلى كون حركة 20 فبراير تعيش حالياً فترة صعبة في مسارها الذي توهج كثيراً في الشهور الأخيرة، لكنه بات يتضاءل بسبب ما يتهمها به خصوم الحركة، كونها تعرضت لسطو أيديولوجي وللركوب على مطالبها المُلحة من طرف بعض الجهات والأحزاب، خاصة جماعة العدل والإحسان المحظورة، وحزب النهج اليساري الراديكالي، وغيرهما.

ويستدل الذين يتوقعون أفول هذه الحركة قريباً بمؤشرات عديدة، منها ما يرشح للإعلام المحلي من اختلافات حادة وانقسامات بين أعضاء تنسيقيات هذه الحركة في بعض المدن المغربية، خاصة ما يحدث في تنسيقيتي الدار البيضاء والرباط، حيث أصر بعض أعضائها علانية على مخالفة قرار مقاطعة التصويت، بالذهاب إلى مكاتب الاقتراع والتصويت على الدستور، فضلاً عن الاختلاف الواضح بين نشطاء الحركة حول مكان تنظيم المسيرات، وهل تكون في الأحياء الشعبية أم وسط المدينة؟

ومن المؤشرات الأخرى على اهتزاز صفوف حركة 20 فبراير، بحسب المحللين، هو عجز الحركة عن تعبئة وإقناع مناصريها وتنسيقياتها في بعض المدن، بدليل أن المسيرات تشهدها حوالي 26 مدينة، فيما كانت قبل الاستفتاء على الدستور تُنظم في أكثر من 70 إلى 80 مدينة.

سلطة الشارع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل