المحتوى الرئيسى

خواطرى عن النقاب بقلم د.شيرين الالفى

07/03 15:48

خواطرى عن النقاب

(لا يحل لك النساء من بعد ولا ان تبدل بهن من ازواج ولو اعجبك حسنهن الا ما ملكت يمينك وكان الله على كل شيء رقيبا )

تأملت هذه الآية الكريمة, وتأملت احاديث كثيرة من احاديث نبينا العظيم (ص) ,وفتاوى افاضل العلماء المجاهدين وتحقيق فطاحل علماء الحديث كالشيخ الالبانى, فوجدت ان النقاب ليس فرضا كما يدعى البعض,لانه لو فرض لانزل الله الامر فى القرآن واضح لا يحتمل التأويل , و لان الايه كما يتضح منها تدل على ان النبى (ص) يرى النساء والا كيف سيعجبه حسنهن؟؟, ولكن لايحق لاحد ان يفرضه على احد ويدعوه اليه على انه فرض وان من تتركه تأثم .

وانا دائما اشبه هذا الامر واوضحه بمثال بسيط,وهو ان عورة الرجل من السرة الى الركبة كما اتفق العلماء ,فهل نرى الرجال يسيرون (بشورت) فى الظروف الطبيعية ؟, ومع ذلك فى بعض الاحيان يخرج الرجل بشورت ولاينكر عليه احد لانه يغطى عورته.

لذلك فان الحجاب هو تغطية الجسم كله بالجلباب الفضفاض ماعدا الوجه والكفين,ومع ذلك تغطيه الوجه لا ننكرها وهى الافضل وخاصة للشابات.

اذن نظرتنا للنقاب يجب ان تتغير ,فهو فضيلة وسنة ومن حياء المرأة, واذا خلعته المرأة عند امان الفتنه او فى ظروف معينة او حتى اوقات معينة لايجوز ان ينكر عليها أحد.

والذى ذكرنى بهذا الامر هى الحملات المنتشرة على النت من اجل النقاب او اللحية وكأنها قضايا قومية فى الوقت الذى يسير فيه اغلب من ترتدين غطاء الرأس وهن كساة عراة .

وكان اولى بمن يقوم بتلك الحملات ان يدعوا الى الحجاب الشرعى الفضفاض قبل ان يدعو الى تغطية الوجه,وانا شاهدت الكثيرات يرتدين النقاب على ملابس ضيقة ,مع ان الله فرض الجلباب الذى يحوى البدن كله ماعدا الوجه والكفين.(انظر كتاب جلباب المرأة المسلمة للالبانى)

انا لا ادعو الى لبس النقاب ولا الى خلعه وانما ادعو لفهم حكم النقاب وعدم الافراط او التفريط.

ليس بالضرورة ان يكون التشدد من الاسلام بل ان الله تعالى أتى لنا بنعمة الا سلام كما قال تعالى (ليضع عنهم اصرهم والاغلال التى كانت عليهم ) بالاضافة الى ان على الرجل والمرأة غض البصر ,وبعض الرجال يستسهلون ان تغطى المرأة وجهها على ان يتقوا الله ويغضوا ابصارهم والمرأة مثل الرجل تماما من الممكن ان يفتنها الرجال .

فمن فى قلبه مرض لن يمنعه نقاب او غيره ,فكما نعلم فى بعض المجتمعات التى تفرض النقاب على النساء هى من اكثر الدول فى الفجور والفحش والشذوذ.

من ارادت ان تنتقب فلها ماشاءت تبعا لشخصيتها وظروفهاومجتمعها وجزاها الله خيراً ,ومن لم ترد فلتترك لانها غير آثمة وليتق الله كل من لا يستطيع غض البصر ولا يحرم حلالا فان من اكبر الآثام تحريم الحلال ولقد عاتب ربنا نبيه الحبيب (ص) من فوق سبع سموات نتيجة تحريم الحلال.

قال تعالى (يا ايها النبي لم تحرم ما احل الله لك تبتغي مرضات ازواجك والله غفور رحيم ) .

للاسف رأيت الكثير ممن يفتون بغير علم ويتهمون غيرهم ويسيئون اليهم ويقذفونهم بأشنع الصفات وهم جاهلون بل ان هؤلاء اعلم منهم .

لقد تسربت الى المجتمع افكار وعززتها سياسة وخيانة من امن الدوله حتى يشغلوا المجتمع عن معنى الاسلام الحقيقى واهدافة الحقيقية,ولقد آن الاوان ان تحدث ثورة فى عقول ملئت بأفكار ومفاهيم مشوهة عن الاسلام ادت الى انشقاق صفوف المسلمين .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل