المحتوى الرئيسى

الرصاصة لا تزال في صدري بقلم محمد المواردي

07/03 15:26

تلقيت رسالة أنقلها لكم دون زيادة أو نقصان .

رسالة شهيد من شهداء ثورة ٢٥ يناير بدأها بحمد المولي جل شأنه علي نعمة الشهادة ثم تلاها بأن الرصاصة لا تزال في صدره يخرجها بيديه كل يوم وهي تقتر دماً سال من أجل الوطن وينظر إليها يكلمها يسألها ودون رد هل أنا صحيح بلطجي ؟؟

حتى بعد الموت يفتري علي الناس كذباً أنني بلطجي وأنا ما كنت أملك إلا صوتي أهتف وعندي أمل الشعب يريد إسقاط النظام وبعدما سقط النظام لم أبصر فرحة شعبي ، أما قاتليِ فكان يحمل بندقية ممتلئة بذخيرة حية صوب علي قلبي وعلي رأسي فمن منا البلطجي ؟ أكثر ما يؤلمني طفلي زياد فقد بلغ بالأمس عامه الأول وأباه لم يكن يوما صاحب سوابق وبعد خمسة أشهر من استشهادي يدعون أنني بلطجي فماذا سيقولون بعد عشرين عام ؟ !!!

زوجتي لن تتنازل عن دمي مهما أغروها بالأموال فلا ترهبوها كفاها أني بعيداً عنها وكفاها فكراً كيف تدبر مصروف زياد وكفاكم وعوداً لها بالمعاش وكفاكم غوصاً في دمائي التي سالت من أجل تحرير مصر .

أمي الغالية الرصاصة لا تزال في صدري ولكنها لم تجرؤ علي الوصول إلي صورتك المطبوعة علي قلبي لا تحزني فإني لو عدت للحياة لن أتردد في تلقي المزيد من الرصاص أبي يرسل لكم السلام و سلامي إلي زياد رجل البيت الآن .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل