المحتوى الرئيسى

تركيا تعترف بالمجلس الانتقالي وثوار ليبيا يعدون "لهجوم كبير"

07/03 21:04

اعترفت تركيا، الدولة المسلمة الوحيدة العضو في حلف شمال الاطلسي، بالمجلس الوطني الانتقالي "ممثلا شرعيا للشعب الليبي"، كما اعلن ذلك وزير خارجيتها احمد داود اوغلو في بنغازي الاحد (03 تموز/ يوليو). وقال اوغلو في معقل الثوار شرق ليبيا "نعتقد ان المجلس الوطني الانتقالي هو الممثل الشرعي للشعب الليبي". يأتي الاعتراف  بعد ان تبنت تركيا موقفا اكثر تشددا من نظام معمر القذافي عبر استدعاء سفيرها في طرابلس في شكل نهائي وتبني عقوبات ضد ليبيا.

وأمس السبت نشرت الجريدة الرسمية مرسوما جمهوريا وقعه الرئيس عبدالله غول يضمن بموجبه القانون التركي العقوبات التي قررتها الامم المتحدة في شباط/فبراير بحق النظام الليبي والقذافي وعائلته والقريبين منه.

وشددت تركيا موقفها تدريجيا ازاء ليبيا. فبعد ان رفضت المشاركة في عمليات الحلف الاطلسي في ليبيا، قدمت ست سفن حربية في اطار هذه العمليات الهادفة الى فرض حظر جوي فوق الاراضي الليبية وحماية المدنيين. ودعا رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في بداية ايار/مايو القذافي الى التنحي ومغادرة البلاد.

 

اوغلو يعلن من بنغازي اعتراف بلاده بالمجلس الوطني الانتقالي Bildunterschrift: اوغلو يعلن من بنغازي اعتراف بلاده بالمجلس الوطني الانتقالي "ممثلا شرعيا للشعب الليبي"

 

كما يتزامن اعتراف تركيا بالمجلس الانتقالي مع إعلان الثوار الليبيين انهم يستعدون لشن هجوم كبير خلال اليومين القادمين لاستعادة مناطق في جنوب طرابلس. ويحاول المتمردون خصوصا استعادة بئر الغنم المحور الاستراتيجي الذي يبعد خمسين كلم جنوب طرابلس حيث سيصبحون في مرمى مدفعية قوات القذافي.

وبعد ان اضطروا إلى الانسحاب من منطقة بئر الغنم في جبل نفوسة (غرب) يريد الثوار الاستيلاء على المحور الاستراتيجي الذي استهدفه الجمعة طيران حلف شمال الاطلسي، ودمرت آليتان مدرعتان لقوات القذافي. وفضلا عن هذا الدعم الجوي تسلم المتمردون في جبل نفوسة مؤخرا أسلحة ألقتها فرنسا بمظلات.

 

يأتي هذا فيما استقبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز الأحد سليمان الشحومي المبعوث الخاص للعقيد الليبي معمر القذافي، من دون أن ترشح معلومات عن المباحثات التي جرت غداة عودة الرئيس الموريتاني إلى نواكشوط بعد أن ترأس لجنة رؤساء الاتحاد الإفريقي حول ليبيا؛ والتي وضعت خارطة طريق وافقت عليها قمة الاتحاد الأوروبي في مالابو في 30 حزيران/يونيو. وتنص الخارطة على وقف لإطلاق النار وبدء حوار وطني من دون مشاركة الزعيم الليبي وفترة انتقالية تفضي الى تنظيم انتخابات ديموقراطية. وقال مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي في تصريح نقلته قناة الجزيرة، إن المجلس يقوم بدارسة الاقتراح الإفريقي.

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل