المحتوى الرئيسى

مخاوف من تكرار «مذبحة حماة» مع انتشار الجيش وقطع الاتصالات.. وأنقرة تحذر دمشق

07/03 17:30

قال نشطاء ومقيمون، الأحد، إن دبابات الجيش السوري انتشرت عند مداخل مدينة حماة بعد يومين من خروج أضخم احتجاجات تشهدها المدينة ضد الرئيس بشار الأسد منذ تفجر الاحتجاجات قبل ثلاثة أشهر.

وقال رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان، رامي عبد الرحمن، إن العشرات اعتقلوا في ضواحي حماة. وأضاف أن السلطات تميل على ما يبدو إلى الحل العسكري لإخضاع المدينة.

وحذرت تركيا الأسد من تكرار «حماة أخرى» في إشارة إلى مذبحة 1982.

كانت حماة التي تقع على بعد 210 كيلومترات شمال دمشق مسرحاً للحدث الأكثر دموية في تاريخ سوريا حيث استشهد ما يصل إلى 30 ألف شخص في هجوم لدبابات وقصف جوي عام 1982 لإخماد انتفاضة قادها الإسلاميون ضد الحكم الحديدي لوالد بشار الرئيس الراحل حافظ الأسد.

وقال سكان حماة إن شبكات الاتصالات قطعت في المدينة وهو أسلوب استخدمه الجيش قبل الهجوم على البلدات والمدن في أماكن اخرى من البلاد وأن قوات الأمن والمسلحين الموالين للأسد شوهدوا في أحياء عدة.

وقال ساكن يملك متجرا عرف نفسه باسم كامل بالهاتف من منطقة خارج المدينة حيث لم تقطع خطوك الهاتف «أطقلوا نيران بنادقهم بشكل عشوائي هذا الصباح في حي المشاع. الاعتقالات تركزت في المناطق المحيطة باستاد كرة القدم وفي حي الصابونية».

ويحكم الأسد المنتمي للطائفة العلوية التابعة للشيعة سوريا ذات الاغلبية السنية منذ عام 2000. وأقال الأسد محافظ حماة أحمد خالد عبد العزيز السبت.

وتراجع الوجود الأمني في حماة منذ قتلت القوات ما لا يقل عن 60 محتجا في المدينة قبل شهر في أحد أكثر الأيام دموية في الانتفاضة ضد الأسد. وقال سكان إن قوات الأمن والقناصة أطلقوا النار على حشود المتظاهرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل