المحتوى الرئيسى

تجزيء المجزء , بقلم الشاعر : إبراهيم وهبة

07/03 12:52

تجزيء المجزء ,

بقلم الشاعر : إبراهيم وهبة

عندما نقطن في مجتمع مفتت و ما يوحده العداء ضد المحتل فتصبح الحال غير حال ...و لأننا مظلومين أصبحنا نقبل حتى قهرنا و شبهت وقتنا المأزوم نابع من عدم من جهة الكشف العيوب و نعلق كل الخيبات على أسماء المحتلين و حقيقة نحن و لأننا تعودنا على الكسل فتصبح اللجوء لأمم المتحدة أمر ثوري مع علمنا بأن الضيم و الظلم قد شرعنه بفعل الاقرار الاغتصاب فإذا اللجوء إلى مؤسسة الأمم المتحدة تكشف عن عقلنا المريض و خشيته المواجهة مع العلم لن نخسر سوى أقرارية تشرعن المحتل كظاهرة لها حقوقها بما اقرارية تشريع طردنا من بيوتنا و قرانا المدمرة و الأنكى من شرعن هذا فعله تحت لقب التحرير فنغشى من الضحك و كأن المحتل ينتظر الأموات مثلنا لأقرار شرعنيته .على الأقل و هذا يسعدنا بأن الفايروس و الذي أصاب العقل العربي و شكل تهديد لوجودنا بان هذه العدوى انتقلت للطرف الأخر فإذا نحن بألف خير....

الأن للواوج للفعل المتسامي السياسي من الفعل الشائن أسمه الفلسطيني أولا لا أحب النفي الأخرين فأتهم بأنني مع الاقصاء و لكنني لا أثق بفعل السياسيين و لأننا فعلا أقل من أن نحقق طموحنا وهذا قد بان بشكل سافر مع الفعل الوطني في مساحة لسد الفراغ في شرعنة ما بعد الاحتلال من مدننا في الضفة الغربية و أيضا في غزة فإذا لا نستغرب بأن الفعل الشائن قد أعاد علينا الدمار بعدم قدرتنا لبناء وطن معافى و نقولها بصراحة بأننا لا نمتلك مقومات الدولة المعافية لندعي بأننا بصدد بناء وطن و ما يجعلنا نسخر بأن مثل اشباه الصرامي يخرجون علينا و يقولون بأننا جاهزون لأعلان دولتنا في وقت السلطة بشقيها غير قادرة للتوفير لقمة عمالها و الأنكى بأن الدويلة المرشحة للقدوم مديونة للبنك الدولي حتى قبل الأعلان فكيف يصح ذلك لا أحد يعلم ......

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل