المحتوى الرئيسى

حكاوي اقتصادية: عثمــــــــان وأرقــــــــام الفســــاد

07/03 12:44

يحاول رموز النظام البائد العودة والظهور في المنتديات العامة وكأن شيئا لم يحدث لكن تلك المحاولات تواجه رفضا عارما وعليهم الاختفاء تماما عن الانظار‏.‏

ففي الندوات والمؤتمرات حيث يكون الحوار ساخنا والمناقشات تصل لذروتها وتصل لمستوي درامي عندما يحاول احد رموز النظام البائد التقاط الحوار والكلام لمجرد اثبات الوجود لا أكثر ولا أقل‏.‏

ففي ندوة الاقتصاد المصري بعد الثورة ورغم اعلان المتحاورين في الندوة وهما الدكتور سلطان أبو علي وزير الاقتصاد السابق ود‏.‏ ابراهيم العيسوي استاذ التخطيط انهما وراء دعوة د‏.‏ عثمان محمد عثمان وزير التنمية الاقتصادية السابق إلي الندوة التي نظمها مركز شركاء للتنمية للبحوث والاستشارات‏,‏ الا ان وجود د‏.‏ عثمان آثار دهشة الحاضرين وقد وجه د‏.‏ ابراهيم انتقادات لارقام واحصائيات الاقتصاد المصري قبل الثورة خاصة بشأن معدلات النمو والتي قال انها وصلت إلي‏7%‏ رغم انها لاتزيد علي‏4%‏ مطالبا بلجنة تقصي الحقائق لتلك الاحصائيات كشرط للمصالحة للفريق الاقتصادي السابق وابرزهم د‏.‏ عثمان‏.‏

الانتقادات التي وجهها د‏.‏ العيسوي لمؤشرات واحصائيات النظام السابق‏,‏ فسرها بعض الحاضرين من الخبراء بأنها تستهدف د‏.‏ عثمان زميل د‏.‏ العيسوي في معهد التخطيط والذي كان مضطلعا بهذه الارقام والاحصائيات كوزير سابق في نظام بائد وعفا عليه الزمن‏.‏

قوبل حضور د‏.‏ عثمان بانتقادات من احد الحاضرين الذي أعلن رفضه لظهور احد رموز النظام السابق بتلك البجاحة غير المرحب بها من أحد ورد عليه عثمان‏:‏ انا مستعد للمحاكمة حاكموني مما اثار استغراب الحضور في الندوة للحساسية المفرطة لاحد رموز الفساد معظمهم يقبع في غياهب السجون والظلام‏.‏

د‏.‏ مصطفي كامل السيد الذي ادار الندوة ومدير شركاء للتنمية اكد ضرورة التعامل مع د‏.‏ عثمان كمعظم الحضور وحاول الوزير السابق خلال مداخلته التي استهلها بالتأكيد علي ان مشاركته في الندوة‏,‏ اول ظهور له منذ الثورة وانه يتكلم لاول مرة‏,‏ لكن عندما استطرد د‏.‏ عثمان في الكلام‏,‏ تدخل د‏.‏ مصطفي كامل السيد رافضا اي محاولة من جانب الوزير السابق للدفاع عن السياسات الاقتصادية للنظام البائد الذي وضع البلاد في مستنقع الفساد‏.‏

مؤكدا سمعة المركز التي هددها عثمان بحضوره وبمداخلته غير المرحب بها علي الاطلاق‏.‏

عثمان استقبل تلك الانتقادات بصدر رحب لانه يعلم انه لاترحيب شعبي ولابحثي لاي من رموز نظام بائد فاسد‏.‏

عقب الندوة حاولت الحديث مع د‏.‏ عثمان إلا ان لهجته كانت محبطة للغاية وقال انه ليس لديه تليفون ولا حتي منزل علي اعتبار انه لايذهب لاي مكان منذ سقوط نظام مبارك ولاحتي معهد التخطيط ويكتفي بذهاب زوجته زميلته في المعهد لكن السؤال‏:‏ لماذا يصر رموز نظام فاسد علي الظهور وهل انتهت فترة البيات الاجباري وآن أوان العودة للحياة الطبيعية؟

يبقي ان ينضم د‏.‏عثمان ويذهب لميدان التحرير ويعلن انه رغم انه كان وزير نظام مبارك الا انه كان يشارك الثوار في احتجاجاتهم‏!‏

 

 

 

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل