المحتوى الرئيسى

التونسية هاجر: فوجئت بصراحتي في "لحظة الحقيقة".. ومفاوضات الصلح مستمرة مع حماتي

07/03 11:11

كشفت التونسية هاجر قنيشي -التي شاركت في الحلقة الماضية من "لحظة الحقيقة"- أنها لم تكن في يوم من الأيام جريئة، مثلما كان الحال عليها خلال البرنامج الذي أذيع الجمعة 1 يوليو/تموز، مشيرة إلى أنها تفاجأت بصراحتها التي لم تكن تتوقع أن تكون عليها أبدا.

كانت هاجر قد اعترفت في الحلقة الماضية من لحظة الحقيقة -يعرض الجمعة على MBC4 في تمام الساعة 18:00 بتوقيت (جرينتش)، 21:00 بتوقيت (السعودية)- بكرهها لحماتها، في الوقت الذي أكدت فيه أنها لا تريد مقابلة والدها الحقيقي الذي لا تعرف عنه شيئا، أو الحديث معه.

وفي حوارها مع mbc.net ذكرت هاجر قنيشي أن "مفاوضات" للصلح تُجرى حاليا بينها وبينها حماتها التي وصفت علاقتها بأنها سطحية وفاترة، مشيرة إلى أنها لم تتفوه في أي يومٍ من الأيام بأي لفظ ضدها.

وتابعت: "إني واثقة من حالي وقُلت رأيي بجرأة رغم أنه قاسٍ.. وإذا كان البعض يقول إن صراحتي قد تجعلني أخسر حماتي.. فأنا أقول إنها هي التي سوف تخسرني وليس أنا".

وخلال الحلقة، لم تستطع هاجر أن تخفي شعورها تجاه حماتها، والدة خطيبها، واعترفت بكل جرأة بأنها تكرهها، على الرغم من قيام عباس النوري مقدم البرنامج بإطلاعها على السؤال قبل أن يعلنه للجمهور، طارحا أمامها خيار استبعاد السؤال والانسحاب، على الرغم من أن ذلك يخالف سياسة البرنامج.

وأشارت إلى شعورها بأن عائلة خطيبها لن يقبلوها فردا في العائلة، وأن علاقتها بهم هي علاقة سطحية، وخاصة مع والدة خطيبها التي قالت عنها إنها تعتبر ولدها محمدا –وهو أخ وحيد لتسع بنات- سوف يتركها بمجرد أن يتزوج.

واعتذرت هاجر قنيشي -التي حصلت على 100 ألف ريال من البرنامج- لخطيبها محمد قائلة له "حقيقي أنا آسفة بارشا.. لكني أتمنى أن تعاملني والدتك معاملة طيبة حتى اعتبرها أما ثانية لي".

وعما إذا كان اعترافاتها في لحظة الحقيقة قد أضرّت بعلاقتها مع خطيبها، بعد قولها رأيها في والدته، قالت هاجر إن "لحظة الحقيقة أفادني ولم يضرني"، فقد أردت الاشتراك في البرنامج حتى أخوض تجربة الصدق والصراحة، ولكي يعرف الناس هاجر على حقيقتها.

وأشارت إلى أنها كانت مع كل إجابة خائفة جدا من أن تكون النتيجة خاطئة، ولم تنكر أنها كانت منزعجة جدا من السؤال الأخير حول كُرهها لحماتها، ولكنها ذكرت أن خطيبها متفهم الأمر جيدا.

وعن شعورها لحظة سؤالها عن والدها الحقيقي، قالت هاجر قنيشي "شعرت بكلمة "بابا" غريبة عليّ.. فالكلمة لا تعني لدي مجرد حروف وإنما هي شعور وأحاسيس.. ولن أقولها إلا لمن يستحقها، وهو من رباني واعتنى بي.. وليس لذلك الرجل الذي هجرني ولا أعرف أين هو".

كانت هاجر ذكرت في الحلقة الماضية أنها لا تعرف والدها الحقيقي، مؤكدة أنها لن تلبي دعوته إذا ما عرض الحديث معها، في الوقت الذي اعترفت فيه بحبها الشديد لوالديها بالتبني، مشيرة إلى أنها لن تتزوج خطيبها محمد إذا ما رفض والدها بالتبني هذه الزيجة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل