المحتوى الرئيسى

كيف يمكن أن نحقق أمن الاستثمار الأجنبي بقلم:رياض هاني بهار

07/03 10:52

كيف يمكن أن نحقق أمن الاستثمار الأجنبي

رياض هاني بهار

خبير بالشوون الامنيه

يعتبر الاستثمار هو المحرك الأساسي لعمليات التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أي دولة. وكلما زاد حجم الاستثمار الأجنبي في دولة ٌ ما . دل ذلك على نجاح هذه الدولة في الاستفادة بجزء من الزيادة الصافية في رأس المال لدول أو شركات أجنبية.

ويعتبر جذب الاستثمار الأجنبي المباشر من القضايا ذات الأهمية . حيث لا يقتصر أهمية الاستثمارات الأجنبية المباشرة على أنها مجرد آلية لجذب التدفقات التمويلية اللازمة لزيادة أو نمو الأصول الإنتاجية المنظورة وإنما تتعدى ذلك إلى الإسهام في زيادة الأصول غير المنظورة والمتمثلة في ، تخفيض كلفة الإنتاج عن طريق اقتصاديات الحجم واستحداث أنظمة الإدارة المتقدمة وإدخال تقنيات الإنتاج الحديثة المتطورة والنهوض بالقدرات البشرية ورفع كفاءتها المهنية والاستفادة من بحوث التطوير العالمية وتحسين القدرة التنافسية للدولة المضيفة . وهناك عوامل لجذب الاستثمار الأجنبي منها الاستقرار السياسي والأمني واستقرار السياسات الاقتصادية والمناخ الاستثماري وأسعار الصرف ومعدلات التضخم وسعر الفائدة ومعدل الحماية والموقع الجغرافي والثروات الطبيعية وتفعيل سوق الأوراق المالية ونمو الأسواق وهذا يحتاج إلى أمن يطلق عليه أمن الاستثمار وتنظر إلية من زواياه المختلفة .

أن أمن الاستثمار يتسع مفهومة ليشمل أمن المستثمر وأمن المشروع وأمن الدول المضيفة فإذا توفرت عناصر الاطمئنان من جهة نظر المستثمر على نفسه وعلى مشروعة. زاد حماسة للبقاء في الدولة المضيفة وقام بضخ المزيد من الاستثمارات إليها .

وكلما شعرت الدولة المضيفة بالأمان تجاه المستثمر كانت بالمحافظة عليه وأعطته المزيد من الحماية والحوافز وتوفير احتياجاته الأمنية التي تضمن له استمرار نشاطه ونموه.

وبالدقة فأن الاستثمار من وجهة نظر الدول المضيفة يتضمن ضرورة احتواء المخاطر المحلية مثل :

1.البطالة. 2 . فجوة الأجور . 3 . التهرب الضريبي . 4 . هروب رأس الأموال. 5 . ضرر البيئة. 6 . الاحتكار والمنافسة غير المشروعة . 7 . الشركات الوهمية . 8 . المشروعات الضارة.

أما أمن الاستثمار من وجهة نظر المستثمر يتضمن ضرورة التحوط من الإخطار المحتدمة مثل :

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل