المحتوى الرئيسى

المالكي وإيران وحزب الله يدعمون بشار..لماذا؟ بقلم:د حسين الحسيني

07/03 10:17

المالكي وإيران وحزب الله يدعمون بشار..لماذا؟

د حسين الحسيني

كاتب اكاديمي عراقي

المخطط الإيراني الخبيث، لنشر الفتنة والقضاء على كل ما هو عروبي، وإقامة تكتل صفوي يخدم المصالح الإيرانية بالدرجة الأساس، لم يعد سرا ولا لغزا ولا هو بالطلسم! فالتدخل الايراني إلى جانب نظام بشار الأسد القمعي الدموي لم يعد تأييداً باللسان والكلام، بل صار حقيقة واقعة فوجود قوات ايرانية تقمع الثوار في سوريا أمر مثبت، وإن كان وليد المعلم ادعى أن ايران ووكيلها حزب الله يساندان سوريا بالموقف فقط وليس بالتدخل.. فقبل اسبوعين نشر نشطاء سوريون على الانترنيت فلما يظهر عنصرين إيرانيين ناطقين بالعربية يعترفان بأن الأمن العسكري الإيراني رأرسلهما ضمن مهمة المشاركة في قمع انتفاضة الشعب السوري. وليست هذه المرة الأولى التي تتحدث أوساط المعارضة السورية عن مساعدة النظام الإيراني وحزب الله اللبناني لحليفهما في دمشق، كما سبق أن كشفت تقارير استخبارية بريطانية عن استعانة قوى الأمن السورية بعناصر من حزب الله اللبناني وتلقيها المشورة والمعدات من طهران، حسب ما جاء في صحيفة "ديلي تلغراف" في عددها الصادر يوم الاثنين 6 يونيو عن مصادر بارزة بوزارة الخارجية البريطانية تأكيدها أن هناك معلومات موثوقة بأن طهران تقدم معدات مكافحة الشغب وتدريبات شبه عسكرية لقوات الأمن السورية.

هذا وكان حسن نصر الله الموالي لطهران قد دعا بدوره السوريين الى "الحفاظ على نظامهم المقاوم والممانع". ودعاهم إلى إعطاء المجال للقيادة السورية بالتعاون مع كل فئات شعبها لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة.

الموقف الغريب الذي يثير الريبة والإستنكار هو موقف نوري المالكي رئيس وزراء العراق، الذي طالب في أغسطس 2009 من مجلس الأمن الدولي وعلى خلفية تفجيرات ببغداد، أن يتدخل وتشكيل محكمة جنائية دولية ضد سوريا التي اتهمها بأن لها دور في تلك التفجيرات. وفي 4 سبتمبر 2009 قال المالكي أمام رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدين ببغداد، إن الأجهزة الأمنية العراقية رصدت اجتماعا في الزبداني في الثلاثين من يوليو من ذلك العام «ضم بعثيين وتكفيريين بحضور رجال مخابرات سوريين». ثم أضاف متسائلا «لماذا الإصرار على إيواء المنظمات المسلحة والمطلوبين للقضاء العراقي والإنتربول على الأراضي السورية؟ ولماذا يسمحون للفضائيات التي تعرض كيفية صناعة القنابل والمتفجرات، وهم لا يسمحون بصوت معارض لهم؟». هذا كلام المالكي عام 2009، أما اليوم فيقول رئيس الوزراء العراقي، الرجل الأكثر شراسة ضد البعثيين، إن «استقرار المنطقة ككل مرتبط باستقرار سوريا وأمنها»، داعيا رجال الأعمال العراقيين للعمل بشكل متكامل مع السوريين!

وبالأمس القريب وقف نوري المالكي مستنكرا دخول قوات درع الجزيرة العربية الى البحرين، وقال بالحرف الواحد: "إن دخول قوات من دول عربية مصنفة سنية إلى جانب الحكومة السنية في البحرين وضع الشيعة أمام حالة وكأنها حشد سني ضدهم»، محذرا من أن «المنطقة قد تجر إلى حرب طائفية، وتشتعل فيها نيران التخندق الطائفي»!..

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل