المحتوى الرئيسى

عشرة بالمائة فقط بقلم:د.عادل رضا

07/03 10:11

أن الاصلاح و الحركة في خط تغيير ما هو خطأ بما هو صواب , أمر مطلوب لتجديد حيوية المجتمعات و الدول في سيرها و مسيرتها نحو الحضارة الحقيقية , و الرفاهية للانسان.

في الواقع الكويتي , تتحرك قضية الاصلاح كشعار مطروح علي الساحة منذ فترة ليست بقليلة , و هذا الشعار جميل و خلاب.

و لكن المطلوب كويتيا, بأعتقادي المتواضع , هو الحركة في خط التطبيق لهذا الشعار علي أرض الواقع المعاش , لكي يتفق الشعار مع الحركة الواقعية علي الارض.

و لكن كيف يمكن التطبيق علي الارض؟

و ماهو المفتاح لبداية الاصلاح؟

أتذكر هنا , و في هذا الصدد , جملة مؤلمة قالها المناضل الكويتي الرائع الاخ حمد الجوعان , وهي كانت كالتالي:

أذا طبقنا من هذا الدستور عشرة بالمائة فقط لكنا كلنا بخير , و كان يرفع دستور 1962 في يده , و كان ذلك في ندوة لجمعية الثقافة النسائية في الخالدية, ضمن نطاق حواري حول حقوق المرأة السياسية , و كان الاخ الصديق المرحوم سامي المنيس حاضرا مع العديد من القوي الوطنية الديمقراطية الكويتية كالدكتورأحمد الخطيب و غيره من الشخصيات و الفعاليات الكويتية.

أن العبارة التي ذكرها الاخ حمد الجوعان بألم و بحسرة المناضل المحب لوطنه , هي موضع الالم , و نقطة البداية , الذي يجب أن ننطلق منها أذا أردنا أصلاحا حقيقيا واقعيا , كحركة علي ألارض تطبق الاصلاح الحقيقي.

أن مشكلتنا ككويتيون أننا أبتعدنا عن الدستور ألذي أرتضيناه كأسلوب للحكم و كقاعدة للتفاهم و الحوار الموضوعي بيننا ككويتيين.

و أستبدلنا الدستور , بعقلية القبيلة و الطائفة و العائلة , و الانانية الشخصية للفرد , بغض النظر عن مصلحة الوطن الغالي.

أن الدستور مجمد من التطبيق نتيجة للقوانين المناقضة للمبادي الاساسية الموجودة في دستورنا السجين(أذا صح التعبير).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل