المحتوى الرئيسى

سقوط جمهوريات الخوف والانقلابات العسكرية

07/03 03:39

محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ

صدام حسين عاث في العراق فساداً، فقتل وعذب ونكل، واستباح الأعراض ونهب الأموال، ودخل في حروب لم يقرأ مآلاتها قراءة صحيحة فخسر على كافة المستويات، ثم وثب على الكويت وحاول سرقتها، وفي النهاية انتهى ذليلاً إلى حبل المشنقة، ثم إلى مزبلة التاريخ.

زين العابدين بن علي لم يقرأ نهاية صدام قراءة متفحصة، فسار بشكل أو بآخر على منوال صدام حسين، فقمع وظلم وتعسف وصادر الحريات، وما إن أشعل البوعزيزي في نفسه النار، حتى التهمت النار مع البوعزيزي ابن علي وأهله وذويه ومعاونيه.

حسني مبارك هو الآخر ظن (أنه غير)، وصرح سفير خارجيته أن تونس ليست مصر، فشجع سقوط ابن علي المصريون، فانطلقت جموع المحتجين كالأمواج الهادرة التي لا تبقي ولا تذر، فاقتلعت حسني مبارك من عرشه وألقته في السجن، هو وزوجته وأبناؤه؛ وليس لدي أدنى شك أن أجله سيوافيه خلف القضبان.

علي عبدالله صالح ظن (أن اليمن غير)، وأنه الأذكى، والأقدر على اللعب مع المعارضة، وأن لديه من الأدوات، وبالذات (القبائل المسّيسة)، ما ليس لدى صدام ولا ابن علي ولا مبارك. إلا أن تقديره خانه، فلم تقتلعه المظاهرات المليونية التي ملأت أرجاء كل محافظات اليمن، إنما اقتلعته عبوة ناسفة داخل قصره، ومن مأمنه يُؤتى الحذر؛ فخرج من الانفجار جريحاً، وغادر اليمن يبحث في المملكة عن علاج ينقذه من جراحه وحروقه التي يقولون إنها أتت على ثلث جسده.

معمر القذافي كان في ليبيا البعبع الذي يخاف الليبيون حتى من ذكر اسمه، وليس فقط من التظاهر ضده. كان يسخر من التونسيين عندما خلعوا ابن علي، ويقول في ثقة، أو هو غباء، أو جنون، معلقاً على ما حدث تونس: (لو كنت مكان التونسيين لانتخبت ابن علي رئيساً مدى الحياة)!. غير أن التسونامي الذي اقتلعت ابن علي ومبارك وصلت أمواجها إليه، ولم يجد ما يعصمه من غضب مواطنيه إلا القتل، حاول أن ينقذ نفسه ونظامه (بإبادة) المحتجين مستخدماً كل ما يملك من سلاح، فلم يتركه المجتمع الدولي الذي هب مع الثوار ضد الحاكم المجنون، وأصبح الطالب مطلوباً، وصار سقوطه مسألة وقت يختلف الناس فيها على متى وربما على كيف، إنما يتفقون على المصير المحتوم.

بشار الأسد كان يبدو واثقاً أنه ورث عن والده شعباً مستكيناً مسالماً، إضافة إلى أربعة عشر جهازاً أمنياً تصل إلى ما يدور بين الرجل وزوجته في غرفة النوم، وتعرف كيف تخيط الأفواه، وتقمع الناس، وتثير الرعب ؛ فمن تجرأ على أن يقول للنظام: (لا) سينتقل فوراً من الحياة الدنيا إلى الحياة الآخرة. غير أن صبياناً صغاراً في درعا لم يتعودوا بعد على الخوف والرعب من النظام الذي أدمنه آباؤهم، كتبوا على الجدران في حركات طفولية عابثة: (الشعب يريد إسقاط النظام)، فجُنَّ جنون جلاوزة النظام، اعتقلوهم، وساموهم من أصناف العذاب ما لا يستطيع أن يتحمله الرجال فكيف بالأطفال. وعندما راجع آباؤهم قوى الأمن في درعا لإطلاق أطفالهم المعتقلين، قال لهم المسؤول: (انسوا أن لكم صبياناً، وأنجبوا غيرهم، وإن لم تستطيعوا، فهاتوا نساءكم نقوم نحن بالمهمة)!.. كان هذا الإذلال، وهذا التجبر، وهذا الفجور، وهذه (المقولة المهينة كفيلة بانفجار أهل درعا غضباً بعد أن انتشرت القصة بين السكان انتشار النار في الهشيم، فتداعت (لغضبهم) كل محافظات سورية، فكرر بشار الأسلوب ذاته الذي فعله (زميله) القذافي ولسان حاله يقول: لعل وعسى؛ إلا أنه كان مثل من يصب الزيت على النار؛ بقدر ما يقمع، بقدر ما تزيد المظاهرات؛ وها هو النظام يترنح، ويضيق عليه الخناقُ يوماً بعد يوم، وأصبح بقاؤه هو الآخر مسألة وقت ليس إلا.

سقطت جمهوريات (الانقلابات العسكرية) لأنها بلا شرعية سوى شرعية القمع والتخويف والإذلال؛ وبقيت الدول العربية التي استمدت بقاءها من الشرعية التاريخية، ومن علاقة متزنة بين الحاكم والمحكوم.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل