المحتوى الرئيسى

صناعة التاريخ العربي ..!؟

07/03 03:25

راشد فهد الراشد

منذ قيام الانقلابات في الوطن العربي، ووصول العسكر إلى مواقع السلطة والإمساك بالقرار السياسي، والتنموي، بدأت مرحلة الانحطاط، والتخلّف في كل مضامين الحياة، وحلّت الشعارات البلهاء الصاخبة، والوعود الاستهلاكية الفارغة، والتجييش الكاذب للشارع العربي باستخدام قضايا الأمة، والكرامة العربية، والحق المغتصب وسائل مخدّرة للوعي، والفهم، والاستشراف، وعلا شعار " لا صوت يعلو فوق صوت المعركة " ، والمعركة مؤجلة دائماً، وربما لاتأتي لأن الاهتمام ينصب، ويتجه بكل قدراته إلى بناء أجهزة المخابرات، ووسائل القمع، وفن بناء المعتقلات، وحماية النظام العسكري، بدلاً من حماية، وتحصين أمن الوطن، وسلامة المواطن، وحماية المكتسبات الاقتصادية والتاريخية . وعوضاً عن بناء الإنسان، والاهتمام بعقله، ومعرفته، وتطوير أدواته الفكرية، والحياتية، وتوفير العيش الكريم له، وإدخاله في عملية الإنتاج، وصناعة مستقبلات الجغرافيا والمجتمع، حتى تحول الكائن البشري في أنظمة العسكر إلى حالة لهاث أسطوري خلف لقمة العيش، وإطعام الأفواه المفتوحة بإشفاق وذل " المواطن في ليبيا النفطية يذهب إلى مصر للطبابة من أمراض بسيطة وعارضة !! ".

تفشت الأمية على امتداد جغرافيا الوطن العربي، ونخرَ الفقر والبطالة في شرائح المجتمع، وغابت الطبقة الوسطى المنتجة عن الفضاء الاجتماعي، واستوطن التخلّف جميع مفاصل الحياة، وغابت في المطلق مفاهيم العدالة الاجتماعية، والتقدم، وصياغة رؤى وأحلام الناس في طموحاتهم الى احتلال مكانة لافتة بين الدول المتقدمة علمياً وحضارياً وأسلوب حياة وإنتاج في هذا الكون الواسع ، وتحول الإنسان في بعض دول الوطن العربي بفضل سياسات أنظمة العسكر إلى مستهلك حضارة، ومنْتج تخلّف، وانحسرت النخب الفكرية، والاقتصادية، والعلمية عن التأثير في بنية وثقافة المجتمع، والإسهام في نهضته، وفتح حقولٍ معرفية لإبداعاته وأنماط خلقه وإنتاجه وفكره ، وسلكت النخب إما طريق الصمت، والانكفاء، وبالتالي الانحسار عن الحياة العامة، وإما طريق التيه والتشرد في المنافي، ودول الاغتراب في أوربا والعالم. وهذه كانت نتيجة حتمية لممارسات أنظمة التسلط، والقمع، والفساد، وإقصاء المواطن عن دوره في المشاركة، والتأسيس للمستقبل، وترسيخ معنى الهوية والانتماء للجغرافيا والتاريخ.

وفي ممارسات كهذه من أنظمة العسكر كان الناتج الطبيعي أن يتأخر العالم العربي عن الدخول في دائرة صناعة التحديث، والانخراط في العالم الجديد بتحولاته، وأنماط معرفته، وتقنيات تواصله، وأن يكون متفرجاً على حركة من الإبداع، والمنتج الحضاري الإنساني، ويكون عاجزاً عن التفكير الدائم والمتجدد في كل مايرتقي بالمجتمع والإنسان من حالات التردد والخوف، إلى نهضة فكرية على كل الصعد تعيد الهيبة والمكانة، وتؤسس لامتلاك أسلحة المواجهة التي تفرضها التحولات، والمستجدات، والمتغيرات في فكر العالم وتطلعاته . ولهذا كان الوضع البائس الذي تمر به الأمة في فهم ومعالجة قضاياها، والانتصار لحقوقها، وترميم أوضاعها، وقراءة انحسار إن لم نقل موت تأثيرها في القرار الأممي.

والسؤال ..

ماذا عن أوضاعنا لو تعلّم كثير من أنظمة العسكر من السلوك الرائع وممارسات عبدالرحمن سوار الذهب، وعبدالرحمن عارف ..؟

لو كان ذلك .. لحسبنا أننا وفرنا على هذه الأمة أكلافاً باهظة.



أهم أخبار مصر

Comments

عاجل