المحتوى الرئيسى

أخيرا..القذافي يفضح نفسه بشأن قصة الحسناء "ميشكا"

07/03 01:49

أخيرا..القذافي يفضح

نفسه بشأن قصة الحسناء "ميشكا" 

محيط - جهان مصطفى

حارسات القذافي
لم

تكد تمر أيام على صدور مذكرة الاعتقال بحقه ، إلا وخرج الزعيم الليبي معمر القذافي

على الملأ في مطلع يوليو بتصريحات غريبة جدا حول المرأة التونسية

.

ورغم أن البعض قد يفسر التصريحات السابقة بأنها تعكس

بوضوح استياء القذافي من دعم الشعب التونسي للثوار ، إلا أن هناك من يربط الأمر بـ

عقدة "ميشكا حنين " والتي كانت لها تأثير كبير في حياته وتصرفاته بل وفي قراراته

السياسية أيضا .

ففي الأيام الأخيرة ، تلقى القذافي عددا من الضربات

الموجعة من أبرزها إصدار المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه واقتراب

الثوار مسافة 80 كيلومترا من معقله في طرابلس ، بالإضافة إلى تقديم لجنة الاتحاد

الإفريقي العليا المعنية بحل الأزمة في ليبيا اتفاقا إطاريا يستبعده تماما من

المفاوضات ، بل وينص ضمنيا على رحيله .

وبالنظر إلى أن القذافي كان يعول كثيرا على دعم

الاتحاد الإفريقي ، فقد  أصيب بصدمة كبيرة وتأكد أنه لافرصة أمامه لمواصلة

العناد ولذا بدا في كلمته الصوتية الأخيرة التي بثها التليفزيون الليبي في مطلع

يوليو وكأنه يهذي ويرقص آخر رقصات الديك المذبوح .

فهو توعد في بداية كلمته بشن هجمات في دول القارة

الأوروبية انتقاما من الضربات الجوية لحلف شمال الأطلسي على قواته ، وسرعان ما دعا

الناتو إلى وقف حملته الجوية وإلا سيجازف بدفع تدفق المقاتلين الليبيين إلى الدول

الأوروبية مثل "الجراد والنحل" .

ولم يكتف بما سبق ، بل إنه أساء للمرأة التونسية ،

قائلا :" إن الليبيات أصبحن شغالات عند التونسيات بعدما كانت التونسيات شغالات عند

الليبيات بسبب الخونة" .

وبالنظر إلى أن التصريحات السابقة تسيء للتونسيات

والليبيات على حد سواء ، فقد قوبلت باستنكار شديد بل وسارع التونسيون للقول في

الفضائيات العامة وفي الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي :" إن الليبيات أخوات لنا،

وهن ضيفات وماجدات، معززات مكرمات عندنا، ونحن نحميهن من إجرام وطغيان عائلة

القذافي وكتائبه المرتزقة".

بل وهناك من ذهب إلى القول أيضا إن القذافي ونتيجة

الضغوط التي يتعرض لها بدأ يتصرف بشكل جنوني أكثر وأكثر ويفضح نفسه عبر كشف المستور

حول عقدته التاريخية تجاه المرأة التونسية وتحديدا "ميشكا حنين

".

عقدة ميشكا

حنين

فمعروف أن ميشكا حنين وهي فتاة تونسية جميلة كانت تصدرت منذ حوالي 40 عاما

الصفحات الأولى من أشهر الصحف العربية والعالمية ليس لأنها تلميذة ذات جمال خارق أو

لأن والدها يمتلك ويدير أكبر شركة مقاولات في ليبيا وإنما لأن معمر القذافي تعلق

بها وحاول أن يتزوج منها ومنعها من مغادرة ليبيا وأسكنها قصرا فاخرا في طرابلس ولم

ينقذها من براثنه إلا أمها التي رفضت طلبه بالزواج من ابنتها وطالبته فورا بالإفراج

عنها والسماح لها بالعودة إلى تونس وسرعان ما سربت قصتها إلى الصحف الأجنبية كنوع

من الضغط عليه لإطلاق سراحها وهو ما رضخ إليه في نهاية الأمر.

وبدأت فصول الواقعة والتي اعتبرت أهم قصة غرامية

للعقيد في أواخر السبعينيات ، حيث كان والد ميشكا يملك شركة مقاولات كبرى وينفذ

مشاريع هامة مع ليبيا ، هذا فيما قامت ابنته بصحبة عدد من زميلاتها بزيارة مدرسية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل