المحتوى الرئيسى

عبد الشكور شعلان:‏‏3‏ مليارات دولار قروض دون شروط متاحة لمصر

07/03 09:13

القاهرة - أكد الدكتور عبد الشكور شعلان أن مصر مازالت عضوا جيد السمعة من الناحية الإقتصادية لدي صندوق النقد الدولي‏,‏ مؤكدا أن الصندوق وافق علي إتاحة ‏3‏ مليارات دولار لمصر دون شروط ولكن الحكومة المصرية أرجأت إستخدامها مؤكدا أنها ستظل أموالا متاحة لمصر عند الطلب لمدة عام من الأن‏.

وقال: إن الصندوق متفهم للدوافع التي أدت بالحكومة المصرية الحالية لإرجاء إستخدام هذه الأموال والمتمثل في عدم إتخاذ سياسات قد تضع أعباءا علي الحكومة المقبلة, مشيرا إلي أن مصر قامت بمثل هذا الإجراء في برنامجها الثاني مع الصندوق حيث رفضت استخدام شرائح مالية كانت مخصصة لها عام2008, وأكملت برنامجها الإصلاحي دون قروض.

 وقال إن الأموال المتاحة من الصندوق تقل تكلفتها كثيرا عن مصادر الإقراض الأخري كما أنها مقدمة دون شروط والحكومة المصرية صاحبة البرنامج ووضعت شرطا علي نفسها بتخفيض عجز الموازنة من12% إلي8.5%( ثمانية ونصف في المائة) مضيفا ان  البنك المركزي لم يتدخل لحماية الجنيه المصري بما يؤكد حرية سعر الصرف, وقد تأكدنا من ذلك. وأضاف بأن علي الحكومة الحالية والمقبلة تطبيق أي برامج إصلاحية بهدوء وشرحها للشعب قبل القيام بها.

وأكد أهمية إستمرار الدعم للطبقات محدودة الدخل مع بحث السياسات التي تقصره علي الفقراء وحدهم دون الأغنياء معربا عن تفضيله لفكرة الدعم النقدي بدلا من العيني.

 وقال أنه من المبكر الحكم علي أداء الحكومة الحالية إقتصاديا فهي لم تتخذ قرارات بعد, وأن لديها برنامجا يحقق الإستقرار الإقتصادي حتي لا يذهب الإقتصاد للأسوأ.

وقال أنه لم يتوقع الثورة في مصر وإن كان قد توقعها في دول أخري, و أنه كان يتوقع أن تسوء أمور الإقتصاد بعد الثورة ولكن لحسن الحظ الأوضاع مش بطالة وأضاف موضحا: صحيح لا يوجد إقبال علي الإستثمار خاصة الأجنبي بسبب عدم وضوح الأجندة السياسية حتي الآن ولكن الإقتصاد متماسك, وأن حالة عدم اليقين لدي المستثمرين سرعان ما تنتهي فور استقرار الأوضاع.

وعن رأيه في الرئيس مبارك قال انه كان إنسانا جيدا ولكن من حوله أضروه. وعن تفسيره للوضع الإقتصادي قبل الثورة وعدم تساقط ثمار الإصلاح علي الفقراء قال أن الإقتصاد المصري قبل الثورة حقق علي مدي أربع سنوات نموا يتراوح بين5 إلي6%, وأنه في المراحل الأولي من برامج الإصلاح في كل دول العالم أول من يستفيد الأغنياء الذين يزدادون غني, ويبدأون في إعادة تدوير إستثماراتهم, وبعد هذه المرحلة تبدأ إستفادة الطبقات الأقل نتيجة لزيادة المشروعات وفرص العمل, فاستفادة الفقراء تكون في مرحلة تالية للنمو حيث تبدأ الثمار في التساقط.

وقال إنه بعد ثورة1952 إستقرت الأوضاع بعد عدة سنوات, وفي الثورة الحالية لو إنتهت المظاهرات والإعتصامات الإستقرار والتحسن الإقتصادي سيكون أسرع.

ورفض شعلان مقارنة مصر باليمن أو سوريا مؤكدا أن مصر بها إستقرار ومؤسسات ولا توجد بها قبائل متناحرة مثل اليمن, كما أن العلاقة بين المسلمين والأقباط ـ حتي بالرغم من الظروف الحالية ـ لا يوجد بها إنقسام فالمصريون شعب واحد.

وحول تأثير المحاكمات الحالية لرموز النظام السابق قال أن تأثيرها علي الإستثمار قصير الأجل, ولكن علي الأجل الطويل لن يكون لها أثر. وحول الإتهامات الموجهة ليوسف بطرس غالي بالفساد أكد شعلان أنه خلال علاقته به كوزير لمالية مصر وحتي خلال منصبه السابق بصندوق النقد الدولي لم يري منه أي شئ فيه مخالفة.

وقال ان مصر إعتذرت عن إستضافة الإجتماعات الخاصة بالصندوق والبنك الدوليين, والتي كان مقررا عقدها في مصر, وتقرر عقدها في اليابان, وأن ما تمكن من فعله حتي الآن إرجاء إتخاذ قرار بمكان إنعقاد الإجتماعات الخاصة بعام2015, وأنه يأمل إنعقادها في مصر.مشيرا إلي أن محافظ مصر الحالي في صندوق النقد الدولي الدكتور سمير رضوان وزير المالية, وأن فايزة أبو النجا ممثل مصر في البنك الدولي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل