المحتوى الرئيسى

د. هشام منصور يكتب: أنت حتى محصلتش فرعون "2"

07/03 01:04

لقد اعتبر البعض فى تعليقاتهم على مقالى السابق "أنت حتى محصلتش فرعون" أن التوبة هى أمر بسيط وهين خصوصا عندما يتعلق الأمر بحقوق الناس ودمائهم وهذا ليس صحيحا على الإطلاق، لقد غاب عن الكثيرين أن التوبة لها شروط عند معظم الفقهاء وأول شروط التوبة هى الاعتراف بالذنب والشرط الثانى هو الإقلاع عن المعصية والشرط الثالث الندم على ما كان من الذنب، كما قال عليه الصلاة والسلام «الندم توبة« والشرط الرابع وهو العزم على عدم العودة إلى المعصية من جديد والشرط الخامس وهو رد المظالم إلى أهلها والشرط السادس أن تكون التوبة قبل الغرغرة، تلك شروط التوبة.... والتوبة متاحة فى أى وقت متى شاء العبد ومتى أراد ومتى تحققت شروطها خصوصا فيما يتعلق بحقوق العباد ودمائهم.

فهل الخطاب الذى خرج به علينا مبارك من قناة العربية يحمل فى جملة واحدة منه معنى واحد من معانى الندم والذل والانكسار لله عز وجل أو على الأقل حمل نوعا من الاعتذار لهذا الشعب... "وهذا هو الشرط الأول من شروط التوبة".. هل اعترف وأقر مبارك بأى ذنب اقترفه فى حق هذه الأمة...."

الشرط الثانى من شروط التوبة هل وقف مبارك وقال أنا أريد أن يقتص منى لكل شهيد فى هذه الأمة حتى ألقى الله طاهرا من أموال الناس ودمائهم وأعراضهم؟، هل وقف مبارك وقال أنا أستحق الإعدام نظير كل ما فعلت؟، هل وقف مبارك وقال أنا أريد أن أذبح ألف مرة ومرة جزاءً وتكفيرا عمن قتلت وذبحت من أبناء الأمة؟.

الشرط الثالث من شروط التوبة، هل وقف مبارك وقال أنا مستعد أن أرد كل مليم لهذا الشعب؟، "الشرط الرابع للتوبة: الرجل لم يفعل أيًّا من هذا على الإطلاق... فهل فكر مجرد تفكير فى التوبة النصوح وبشروطها!!!!

فرعون عندما قتل موسى عليه السلام مصريا بطريق الخطأ وفى مشاجرة، ولم يكن يقصد موسى عليه السلام قتل المصرى وإنما أبت على موسى مروءته أن يدع مظلوما ولا يدافع عنه فأراد فرعون القبض على موسى عليه السلام ومحاكمته "وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَى المَدِينَةِ يَسْعَى قَالَ يَا مُوسَى إنَّ المَلأَ يَأْتَمِرُونَ بِكَ ليَقْتُلُوكَ فَاخْرُجْ إِنّى لَكَ مِنَ النَّاصِحِينَ"، فرعون عندما قُتل مصرى واحد بطريق الخطأ أراد معاقبة موسى عليه السلام، وأنت عندما قتل من بنى إسرائيل عدد كبير من مجندين وأفراد الشرطة المصرية فى معبر رفح لم تحرك ساكنا وفى كل مرة كنت تستقبل وتقبل شيمون بيريز وتسيبى ليفنى وبنيامين بن إليعازر فرحا للتهنئة بمقتل جندى مصرى لترقصوا معا على دماء الجنود المصريين، فرعون لم يقبل أن تقع جريمة واحدة على أرض مصر.... بينما أنت قبلت بجرائم قتل وحرق المصريين فى حوادث القطارات واشتعالها وغرق العبارات وهروب أصحابها.


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل