المحتوى الرئيسى

عبير مفجرة أحداث إمبابة :أشهرت إسلامى عن قناعة والكنيسة احتجزتنى لمدة شهرين

07/03 00:35

القاهرة - دنيا الوطن

انفردت جريدة اخبار الحوادث بنشر أول حوار مع عبير بطلة أحداث إمبابة فى عددها رقم 1006 الصادر أمس الخميس، من منزلها بالمنوفية فور قرار المحكمة بإخلاء سبيلها، حيث كشفت عبير أنها برئية من أحداث الفتنة بإمبابة، كما أنها تخليت عن اسم عبير، واسمها الآن أسماء محمد أحمد إبراهيم، وأنها اعتنقت الإسلام عن قناعة وبعيدا عن أية نزوات أو عواطف.

فيما كشفت أيضا عن رحلة عذابها واحتجازها داخل عدة كنائس وإجبارها على الارتداد عن الإسلام، كما أنها شاهدت فتيات أخريات محتجزات داخل الكنيسة، وتحدثت أيضا عن احتجازها فى سجن القناطر الخيرية فى غرفة منعزلة وكانت برفقة طفلتها مريم 3 سنوات.

تروى بطلة أحداث إمبابة القصة من بدايتها وتقول "أنا حصلت على الحكم فى التفريق بينى وبين زوجى بصعوبة بالغة، وأحمد الله أن جعل شخصا مثل الشيخ جمال رمضان إمام وخطيب بوزارة الأوقاف أن يقف بجوارى وآخرين للحصول على هذا الحكم، الذى يفتح لى الطريق الرسمى للزواج من ياسين بعد خروجه من السجن فى القضية التى يحاكم فيها بتهمة أحداث فتنة طائفية بإمبابة.

وتستطرد عبير فخرى سابقا والتى غيرت اسمها إلى أسماء محمد أحمد إبراهيم حاليا أنها من مركز ساحل سليم قرية الشيخ شحاتة وأبلغ من العمر 26 عاما، خريجة دبلوم تجارة 2004، وتخرجت من معهد الخطوط فى 2010، أسرتى مكونة من الأب الذى يعمل سكرتيرا فى نيابة الساحل، ووالدتى موظفة بشركة المياه، ولدى أشقائى 4 بنات، هبه، نسمة، وحنان، وهدير، وولد واحد يدعى إيهاب.

وكشفت عن زواجها الأول، وقالت إن زواجى الأول ليس بسبب صلة قرابة، ولكنه تقدم إلى خطوبتى وفى أقل من شهر تم الزواج فى الكنيسة، وهو يكبرنى بسنتين، وأنجبت منه طفلتنا مريم 3 سنوات حاليا، وتستكمل أنها اعتنقت الإسلام ليس من سبيل الصدفة ولكنها كانت تسمع صديقتها تتحدث عن الدين الاسلامى بالإضافة إلى ميكرفون المسجد الموجود فى القرية، وأنها كانت تعلم الكثير عن الإسلام، وتعلمت منه الصدق والأمانة، واعتنقت الإسلام عن قناعة كاملة بعيدا عن نزوات عاطفية كما يتردد.

وتضيف عبير لم أكن أعلم إجراءات تغيير الديانة، وأثناء عودتى من المدرسة، وأنا أستقل سيارة أجرة كان سائقها ياسين يستمع إلى حديثى مع زملائى وأشكو إليه عدم قدرتى على إيجاد حل لهذه المشكلة، وفى إحدى المرات، وجدت السائق الذى يعمل على توصيلنا، يتحدث معى أثناء وجودى بمفردى، وعندما طلبت منه مساعدتى قال إنه سوف يساعدنى فى إشهار إسلامى، وقال لى إنه ليس أمامنا سوى السفر إلى الأزهر فى القاهرة، وفى 15 سبمبتر 2010، تركت أسرتى دون علمهم، فى عز الظهر بعيدا عن أهلى، واستضافنى شخص معرفة من أسيوط يدعى جعفر، والذى علم بقصتى، وهو متزوج، وقام بتوصيلى إلى الشيخ جمال رمضان.

وفى أول مقابلة معه اختبرنى الشيخ جمال وسألنى عن سبب دخول الإسلامن وعلى ضوء ذلك قمنا بالذهاب إلى الأزهر الشريف، وقمت بإشهار إسلامى، المسجل به اعتناق الإسلام بتاريخ 23 سبتمبر 2010.

وتضيف عبير قمنا بعمل صحيفة الحالة الجنائية، وقدمنا الأوراق مع أوراق أخرى إلى السجل المدنى لاستخراج البطاقة الشخصية، وحضرنا أمام لجنة مكونة من ضباط شرطة لإقرار الأوراق بتغيير الديانة من المسيحية إلى الإسلام، وتغيير الاسم، وبعد 40 يوما تم إقرار واعتماد الأوراق المقدمة، وخرج بعدها قرار اللجنة بالقبول، بمستندين، الأول بتغيير الاسم والديانة والثانى شهادة ميلاد ورقية بالاسم الجديد، والتى تستخدم فى استخراج بطاقة الرقم القومى، أما بالنسبة إلى حالتى الاجتماعية وهى متزوجة فيطلب استخراج حكم قضائى بالفسخ من الزوج السابق، وتم التعامل معنا فى هذه الحالة، وسوف أقوم باستخراج البطاقة الشخصية بعد اكتمال أوراقى وصدور حكم لصالحى، كما يحق لى أن أعقد قرانى وزواجى من ياسين رسميا، وأن أستخرج قسيمة زواجى رسميا.

وتضيف عبير أنها متزوجة من ياسين بعقد عرفى صورى بسبب الإيجار وهو ما كان يسبب لى مشكلة، كما أننى لم أقم بأى معاشرة زوجية مع ياسين، فى تلك الفترة، كما ادعوا واتهمونى بالزنا، والآن أنا فى انتظار التقدم للسجل المدنى لاستخراج البطاقة وإعلان الزواج رسميا من ياسين.

وتكمل عبير عشنا فى قرية ورورة التابعة لمركز بنها، وأقمنا ضيوفا فى منزل جعفر، وتعرضت فى هذا الوقت إلى وعكة صحية ودخلت المستشفى الجامعى فى بنها لمدة 5 أشهر للعلاج، من أنيميا البحر المتوسط، وهيموجلوبين 2، وكنت محتاجة للرعاية ونقل الدم أثناء ذلك، وتم نقل دم ملوث، وتعرضت للإصابة بفيروس سى، وكان ياسين يقوم برعايتى والعمل فى مصنع طوب.

وكشفت عبير عن مفاجآت عندما قالت إن أسرة زوجى ياسين كانت تعلم أننى متزوجة من ابنهم، وأننى أشهرت إسلامى، وكانوا على اتصال دائم به، وزارنى عم زوجى ياسين كثيرا، وكان يساعدنى ماديا، وزوجى ياسين 30 عاما كان يعمل سائق نقل من قرية العفاردة بأسيوط، وأمه تنتمى إلى قرية الشيخ شحاتة، وهى نفس القرية التى ينتمى إليها والدى.

وتكمل عبير قائلة نشبت مشاجرة بين ياسين وجعفر بسبب الإيجار، لكن جعفر انتقم منى وأبلغ أهلى فى أسيوط، وفوجئت بهم أمامى فى القرية، وحضر شقيقى وأبناء عمى وخالى وقاموا باصطحابى إلى أسيوط وسافرت معهم وبدأت رحلة عذاب، وكان ذلك فى شهر مارس.

وفوجئت بزوج عمتى يقول لوالدى أن يقوم بتسليمى للكنيسة بسبب غيابى عن البيت 5 شهور، وبالفعل قام بتسليمى إلى كنيسة دير العذراء مريم بدرنكا فى أسيوط، وتم سجنى داخل الكنيسة لمدة 8 أيام، ولكنهم لم يكونوا يعلموا بحقيقة إشهار إسلامى، وكانوا يعتقدون أننى هربت مع ياسين بسبب خلافاتى ومشاكلى مع زوجى السابق لكن ياسين ذهب إلى أهلى وأبلغهم، أننى أشهرت إسلامى وأننى زوجته.

وفوجئت بأهلى يخطرون الكنيسة بأننى أسلمت، وبدأ الكهنة التحقيق معى وقالوا لى كيف فى هذا السن وأنا أبلغ من العمر 25 عاما القيام بتغيير ديانتى، وطلبوا منى تحرير بلاغ ضد ياسين، وأن أدعى أنه أجبرنى على الهرب معه وتغيير ديانتى، وأنه تم اختطافى ورفضت، وقلت لهم إننى أسلمت بإرادتى وسألتهم إيه اللى انتوا عايزينه قالوا لى إحنا محتاجين نعمل ورقة ارتداد، ووفقتهم خوفا على حياتى لأن أهلى أصبحوا لا سلطة لهم علىّ، بل الكنيسة التى هى السلطة العليا، وبعد انتهاء 8 أيام تم نقلى إلى دار المسنات جلست فيه لمدة 15 يوما، وبعدها تم نقل إلى دار أخرى مكثت بها 15 يوما، ومن مارس إلى شهر مايو، وأنا فى سلطة الكنيسة.

أحداث إمبابة

وتسرد عبير، سافرت إلى العباسية وتم تسليمى إلى الكاتدرائية لاستكمال أوراق العودة إلى المسيحية، وأثناء وجودى فى العباسية تعرضت لشتى أنواع الضغط لارتدادى إلى المسيحية، واضطررت لمسايرتهم حتى لا يؤذوننى، وسألونى كيف أسلمت، وطلب منى كاهن نفس الطلب السابق، أن أقوم بالإبلاغ عن ياسين وأتهمه بالإجبار على الزواج العرفى منه، رفضت وأصررت على الرفض لكنهم قاموا بعمل بعض الأوراق التى قاموا باستخراجها ومنها شهادة ميلاد من العباسية تثبت أنى مسيحية، وقسيمة الزواج التى تم استخراجها بأننى متزوجة كان بها أخطاء.

وأضافت عبير بعدها تم نقلى فى بداية شهر مايو 2011 إلى كنيسة إمبابة حتى يتم الانتهاء من إجراءات أوراق العودة، وتم وضعى فى مكان ملحق للكنيسة وهو عبارة عن سكن لراهبة أقمت معها.

وكشفت عبير أنه أثناء تحركها فى الكنائس وجدت بنات أخريات محتجزات، وكن موضوعات فى أماكن بعيدة، وقالت كن لا نستطيع أن نرى أحدا إلا بإذن من الكنيسة، بالإضافة إلى أننى أخذت فى الكاتدرائية كرسى تأهيلى لعودتى مرة أخرى إلى المسيحية، وتساءلت عبير هل لو كانت الكنيسة لم تحتجزنى، كانت قد وقعت أحداث إمبابة؟

وتكمل عبير فى أول فرصة استطعت فيها التحدث من هاتفى قمت بالاتصال بياسين وقلت له إننى محتجزة فى كنيسة مارى مينا بشارع المشروع بيت يوحنا القصير، وراعى الكنيسة أبونا أبانوب، وحذرته من محاولتهم تلفيق التهم إليه.

وفوجئت بالراهبة تقول لى أمشى بسرعة وخذى معاكى كل متعلقاتك ولا تتركى شيئا وإحنا براء من دمك.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل