المحتوى الرئيسى

عباس: ليس من حق أحد أن يقول لي أريد رئيسا للوزراء لانها حكومتي

07/03 15:26

رام الله: نفى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن تكون جهود المصالحة الوطنية قد وصلت إلى طريق مسدود، مؤكدا أنه الحكومة القادمة ليست حكومة وحدة وطنية ولكنها حكومته ولا بد ان تتبع سياسته.

وقال الرئيس ،في اتصال هاتفي مع إذاعة "صوت فلسطين" بمناسبة احتفالها بمرور 17 عاما على انطلاقها "ان حكومة التوافق حكومتي وتتبع سياستي، ومع الأسف حماس لم تستطع أن تستوعب هذا، هذه الحكومة ليست حكومة وحدة وطنية، يعني ليست حكومة مشاركة، ومن واجبنا جميعا أن نقدم أسماء مستقلة لها كامل الاستقلال، وهذه الحكومة انتقالية لأشهر محدودة، وبعدها انتخابات تحدد لمن ستكون الحكومة في المستقبل حسب الأغلبية أو حكومة وحدة وطنية وهذا ما نريده".

واضاف "ليس من حق أحد أن يقول لي أريد رئيسا للوزراء أو هذا وزيرا للخارجية، إنما يقترح اقتراحات ندرسها ونقرر بالنهاية من الشخص المناسب في المكان المناسب، ولم نقرر حتى الآن من الرجل المناسب في المكان المناسب، هذه المشكلة ما زالت قائمة، لكن في النهاية لا بد أن نأتي إلى حل لها، نحن لم نيأس ولم نرفع أيدينا، ومصممون على استمرار المصالحة وتشكيل الحكومة"

وتابع "هذا ما قلته بصراحة، أريد حكومة تدفعني إلى الأمام ولا تؤخرني إلى الوراء".

وفي سياق متصل،ذكر انه كان يريد لقاء مدير المكتب السياسي لحماس خالد مشعل في القاهرة،موضحا " لكن عندما يقولون نحن قررنا أن فلان يكون وفلان لا يكون، قلت لا فائدة من الحوار والحديث، ولا يحق لك أن تقرر وتقول مؤسستي قررت، أنت لا تقرر من رئيس الوزراء ومن يكون وزيرا هنا ووزيرا هناك، إذا لم يفهموا هذا لا حول ولا قوة إلا بالله، سنستمر بمساعينا وجهودنا ولن نتراجع أو نقول أن المصالحة قد فشلت".

وأعرب عن تمسكه بترشيح الدكتور سلام فياض لرئاسة حكومة التوافق "لأنه شخص له خبرة كافية ومستقل وهو الرجل المناسب لهذه المرحلة".

وقال "قلت بصراحة لحماس وغيرها أن سلام فياض شخص مجرد، له خبرة كافية ومستقل".

" ما نريده من اللجنة الرباعية أن تتبنى وقف الاستيطان وأن تتبنى أساس المفاوضات، وأن يكون لها موقف واضح، ولا يجوز أن توافق ثلاث دول على شيء وتأتي أمريكا وتقدم الفيتو وتعترض عليه".

وقال إن "المفاوضات أولا وثانيا وثالثا هي الخيار الفلسطيني شرط أن تجرى وفق مرجعية قانونية هي الحدود المحتلة عام 1967 والطلب من إسرائيل وقف الاستيطان خلال فترة المفاوضات".

وأضاف " نريد من العالم أن يقف إلى جانب الحق والطريقة المثلى للوصول إلى المفاوضات، وقلنا إذا لم تنجح المفاوضات فنحن سنذهب إلى الأمم المتحدة لنشكو إلى العالم بأن الشعب الفلسطيني هو الشعب الوحيد في كل العالم الذي بقي تحت الاحتلال منذ 63 عاما.

وقال الرئيس " المصالحة لم تصل إلى طريق مسدود إطلاقا".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل