المحتوى الرئيسى

مخيمات السلام أصيبوا بالأمراض بعد شهر من نومهم في الشارع أمام ماسبيرو

07/03 13:19

أصر أهالي مخيمات السلام على استمرار اعتصامهم أمام مبني ماسبيرو، لتوفير مساكن بديلة لهم عن المساكن التي طردوا منها بعد ثورة 25 يناير، رافضين كل الدعوات التي تطالبهم بفض الاعتصام، وانتظار ما ستفسر عنه اللجان التي شكلتها المحافظة لمراجعة الأوراق التي تقدم بها أهالي السلام.

المعتصمون شككوا في نية الحكومة تنفيذ مطالبهم، وقالوا: "من يريد حل مشكلة لا يأمر بغلق دورات المياه بالمساجد حتي يجبرنا على فض الاعتصام"، بالإضافة إلى رفض أصحاب المحلات الدخول إلى دورات المياه الخاصة بهم، مما يضطرهم إلى الذهاب إلى ميدان عبدالمنعم رياض لدخول دورات المياه العمومية الموجودة بالميدان.

أحمد ناصر أحد سكان مخيمات السلام قال  لـ"الدستور الأصلي" أنهم مستمرون في اعتصامهم، رغم الضغط الذي تمارسه المحافظة عليهم، وكشف عن إصابة عدد من الأطفال بأمراض عديدة لنومهم في العراء مدة زادت عن الشهر، وقال: "الأطفال وكبار السن لم يتحملوا النوم في العراء كل هذه المدة"، ناصر أضاف: "الناس تعاملنا وكأننا نريد تخريب البلد في الوقت الذي تتلخص مطالبنا في توفير شقه"، وقال: " محافظة القاهرة تعاملنا وكأننا بلطجية، والإعلام يصورنا بقطاع طرق وهذا غير صحيح فمطالبنا مشروعة جدا ولا نريد سوى الستر وأبسط حق لنا أن نجد مكان ننام فيه".

محافظة القاهرة أعلنت في بيان صحفي لها منذ أيام عن رفض التعامل مع أهالي مخيمات السلام طالما الاعتصام مازل قائما، وطالبتهم بفض الاعتصام والعودة إلى مركز شباب السلام لإدراج أسمائهم في كشوف الحصر التي تعدها لجان متخصصة كلفتها المحافظة، مؤكدة على أن اللجنة تقوم بعملها بمنتهى الدقة والعدالة، وأنه لن يتم إجراء أي بحوث على المواطنين خارج المركز، وعلى المتواجدين أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون التواجد بالمركز لإجراء البحوث اللازمة عليهم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل