المحتوى الرئيسى

«أبوالفتوح»: عدد التيار السلفى فى مصر 20 ضعف عدد الإخوان

07/03 13:58

 

وصف الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، المرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة المقبلة, القيادي المنشق عن جماعة الإخوان المسلمين، مساء السبت، بعض قيادات الجماعة بالدخلاء الذين يتصرفون بالطرق البوليسية. كما اعتبر أن حكومة عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، حكومة ترانزيت يدها مغلولة، خاصة أن بعض وزرائها مفروضين عليه، كما أكد أن عدد السلفيين في مصر يتجاوز عدد الإخوان بـ20 مرة.

وأوضح أبوالفتوح، في حلقة من برنامج «في الميدان» الذي يقدمه الإعلامي محمود سعد على قناة «التحرير» إنه يفرق بين أعضاء الجماعة النبلاء وقياداتها التي «لم أكن راضيا عن بعض تصرفاتهم منذ انتخابات مكتب الإرشاد الأخيرة، ودخول بعض الأطراف الإقصائية داخل الإخوان إلى مستوى إدارة التنظيم، مما يخالف فكر الإمام حسن البنا» مؤسس الجماعة.

وأضاف أن هؤلاء «بعضهم عناصر دخيلة على التنظيم وتقوم ببعض التصرفات البوليسية، مثل كتابة التقارير عن أعضاء الجماعة وتحولهم إلى التحقيق، والمفروض أن الجماعة أنبل أن تقوم بمثل هذه التصرفات».

كما وصف أبوالفتوح حكومة الدكتور عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء، بأنها ضعيفة ومهتزة، لأنها «حكومة ترانزيت، وبعض الوزراء يخافون إمضاء القرارات المهمة، وبعضهم لا يريدهم شرف ولا يجوز للمجلس العسكرى أن يفرض عليه وزراء، وهذا سيؤثر على الخدمات».

وأكد أن عدد التيار السلفى فى مصر 20 ضعف عدد الإخوان. وقال «أنا سعيد بمشاركتهم فى العمل السياسى وتأسيسهم الأحزاب وقليل منهم من يمثل خطر على المجتمع، لكنهم تيار وطنى».

وطالب أبوالفتوح المجلس العسكرى بأن ينهي مسؤوليته فى أسرع وقت ويضمن عدم وضع عقبات أمام المرحلة الانتقالية، خصوصا أنه «لا يوجد جهاز يراقب الحكومة، لعدم وجود برلمان، والمجلس العسكرى لا يستطيع أن يقوم بدور المراقب».

ودعا المجلس العسكري للوقوف ضد دخول المال الغربى أو الخليجى فى الانتخابات البرلمانية المقبلة، حتى لا تشترى الديمقراطية فى مصر، وانتقد استخدام المشاعر الدينية فى العملية السياسية.

وأكد أن النظام السابق كان لديه تنظيم اسمه البلطجية، وكان يستدعيهم أيام الانتخابات، ووزارة الداخلية تستطيع أن تقوم بتجميعهم وتمارس دورها الأمنى تجاههم، موضحا أن المصريين تم حرمانهم من الديمقراطية 60 عاما ويحتاجون 5 سنوات للتعود عليها.

ودعا إلى تنظيم مظاهرة مليونية يوم الجمعة، سواء 8 يوليو أو بعدها، لكن أن تكون بتوافق وطنى بين كل القوى السياسية، وإنهاء حالة الاختلاف والتخوين بينهم.

وبخصوص التحالف الانتخابي بينه وبين المرشح المحتمل محمد سليم العوا، المفكر الإسلام، قال «إن العوا رفض هذا التحالف، وبالتالى هو حسم هذه المسألة، وأنا أقدره ولست مع ترشحه فى انتخابات الرئاسة وأرى أن الأفضل له موقعه كمفكر إسلامى، وفى النهاية الخيار للشعب».

وانتقد أبوالفتوح تكفير التيارات الليبرالية، وأكد أنهم يعلون قيمة الإسلام، مشيرا إلى أنه خرج من الإخوان إداريا «لكننى مازلت أعتز بانتمائى لفكر الجماعة»، ولكن الخلاف الحقيقى مع قيادات الإخوان هو حول تقنيين أوضاع الجماعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل