المحتوى الرئيسى

مواجهات بالبحرين وترحيب بالحوار

07/03 11:43


أصيب ثلاثة أشخاص خلال مواجهات اندلعت أمس السبت بين الشرطة البحرينية ومحتجين في العاصمة المنامة، وذلك بالتزامن مع انطلاق جلسات الحوار الوطني بين الحكومة والمعارضة الذي عرف في يومه الأول تهديدات بالانسحاب. في حين رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما ببدء الحوار وبمشاركة جمعية الوفاق الوطني فيه.

وجاءت مواجهات أمس إثر إطلاق قوات الأمن غازات مسيلة للدموع ورصاصا مطاطيا لتفريق مسيرة شارك فيها مئات المحتجين عقب تشييع جنازة أحد قتلى الاحتجاجات التي شهدتها البلاد في مارس/آذار الماضي.

كما حاول المشيعون الاعتصام في المنطقة التي كانت تعرف بـدوار اللؤلؤة، إلا أن قوات الأمن تصدت لهم. وردد المحتجون هتافات مناوئة للنظام وللحوار الوطني، وقد استمرت الاحتجاجات في بعض المناطق حتى مساء أمس السبت.

ووعد رئيس الحوار خليفة الظهراني، في الجلسة الافتتاحية أمس السبت بالتعامل مع كل مراحل الحوار بشفافية وموضوعية، معتبرا أن الشعب البحريني أمام فرصة تاريخية لعبور مرحلة مفصلية عبر هذا الحوار، الذي قال إنه يبدأ دون شروط مسبقة.

غير أن جمعية الوفاق الوطني الإسلامية -التي شاركت بعد تردد- هددت في اليوم الأول للحوار بالانسحاب منه إذا رأت أنه لا يستجيب لتطلعاتها السياسية، وهو نفس موقف جمعية (وعد) المشاركة أيضا.

ووصف الأمين العام لجمعية الوفاق الشيخ علي سلمان، جلسات الحوار الوطني بأنها احتفالية وتضمنت الكثير من الخطابات الشكلية التي لا تعالج مشاكل البلد الحقيقية.

وأضاف سلمان في اتصال مع الجزيرة أن زيادة أعداد المشاركين في الحوار هي من أجل صياغة مخرجات تتوافق مع الإرادة الرسمية بعيدا عن إرادة المعارضة التي قال إنها همشت في هذه الدعوة تهميشا مقصودا من أجل نتائج مقصودة، وأضاف أن ذلك لا يبعث على التفاؤل.

وبدورها قالت عضو اللجنة المركزية في جمعية وعد، منيرة فخرو إن تنظيمها لديه خياراته في حالة عدم التوصل لاتفاق في الحوار، لكنها رفضت كشفها.

وأضافت فخرو في اتصال مع الجزيرة نت أن قوى المعارضة اكتشفت في الجلسة الافتتاحية أن القرارات التي ستتخذ في الحوار ستكون بأغلبية المشاركين، في وقت تمثل المعارضة فيه 10%، وهو ما "قد يسبب جدلا لاحقا".

ترحيب أميركي
من جهة أخرى، رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما ببدء الحوار الوطني في البحرين وبمشاركة جمعية الوفاق الوطني فيه، مشيرا إلى أنه يمثل لحظة هامة لتحقيق الوعد لشعب البحرين.

وقال أوباما -في بيان صحفى للبيت الأبيض مساء السبت-"الولايات المتحدة تثني على الملك حمد بن عيسى آل خليفة لقيادته لبدء الحوار، كما تشيد بقرار جماعة الوفاق (أكبر جماعة معارضة في البحرين) للانضمام إلى الحوار".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل