المحتوى الرئيسى

تحديات ومطبات عديدة بانتظار ريكارد في تجربته مع "الأخضر" السعودي

07/03 16:36

دبي - يزن احمد

رغم تلهّف الشارع السعودي طيلة الأشهر الستة الماضية لمعرفة هوية المدرب الجديد الذي سيُعهد له بقيادة "الأخضر" في المرحلة القادمة خلفاً للبرتغالي جوزيه بيسيرو، فإن خبر تعيين الهولندي فرانك ريكارد لتولي هذه المهمة لم يحظ بكثير من الاهتمام، وإن حرص الجميع؛ إعلاماً ومشجعين على التروّي قبل إصدار أي حكم، واتفاقهم على أن المحك الرئيسي هو "الشكل" الجديد الذي سيظهر عليه المنتخب برفقة ريكارد.

ريكارد ومساعده نيسكينز

ريكارد ومساعده نيسكينز

وكان لافتاً عدم تفاعل الشارع السعودي كثيراً مع تعيين ريكارد لتدريب "الأخضر" بالمقارنة مع الصخب الذي كان يرافق تعاقدات الاتحاد السعودي في مراحل سابقة مع مدربين، كان معظمهم أقل مستوى وإنجازات من ريكارد سواء على صعيد اللعب أو التدريب.

ويبدو أن تأخر عملية التعاقد بعد ستة أشهر من الانتظار من ناحية، وترديد الإعلام السعودي لأسماء عديدة خلال الفترة الماضية مرشحة لتدريب المنتخب، ومن ثم إعلان الاتحاد السعودي عن توصله لاتفاق مع البرازيلي ريكاردو غوميز قبل أن يتم "صرف النظر" عن التعاقد معه، يبدو أن هذه الأسباب مجتمعة أدت لحالة من الفتور حين الإعلان عن اختيار ريكارد.

أسباب جوهرية

على أن المراقب للشأن الرياضي في السعودية، يدرك أن ثمة أسباباً أخرى أكثر جوهرية، هي التي جعلت خبراً بهذا القدر من الأهمية، لا يحظى بنصيب وافر من الاهتمام لدى مشجعي "الأخضر" ووسائل الإعلام المحلية، وفي مقدمتها الحال "المزري" الذي بات عليه المنتخب السعودي والذي ظهر جلياً خلال بطولة كأس أمم آسيا الأخيرة التي أقيمت في قطر مطلع العالم الحالي، إذ خرج حينها المنتخب من الدور الأول بعد ثلاث هزائم صادمة.

كما أن التجارب السابقة مع المدربين الذين تولوا الإشراف على المنتخب السعودي، ورحل معظمهم سريعاً وقبل إكمال المهمة، تجعل من تواجد ريكارد أو غيره حدثا ليس استثنائيا، مع إدراك الجميع أخيراً أن القضية الأساسية لا تتعلق باسم المدرب بقد ما تتعلق بالمنظومة بمجملها التي تُدار بها الكرة السعودية.

وهو أمر كان واضحاً أن المسؤولين في الاتحاد السعودي أدركوه هذه المرة، وعبّرت عن ذلك تصريحات الأمير نواف بن فيصل رئيس الإتحاد السعودي لكرة القدم، والتي وعد فيها بمنح المدرب الهولندي الفرصة كاملة للقيام بعمله، أي انه سيظل على رأس الجهاز الفني للأخضر طوال السنوات الثلاث القادمة بغض النظر عن النتائج، مع التأكيد على أن الهدف الأساسي لريكارد هو قيادة المنتخب السعودي للتأهل لنهائيات كأس العالم القادمة.

رسالة للإعلام

الهولندي فرانك ريكارد

الهولندي فرانك ريكارد

وحرص الأمير نواف على حث الإعلام السعودي على عدم المسارعة بالهجوم على ريكارد، وقال خلال مراسم توقيع العقد في لندن: "نأمل من الإعلام الرياضي ألا يستعجل في الحكم على المدرب، وان يعطيه الفرصة الكاملة للعمل وتقديم كل ما لديه، وأنا أؤكد للجميع انه سيتم منحه كامل الصلاحيات، بالإضافة إلى الوقت الكامل والكافي من عقده".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل