المحتوى الرئيسى

صراع أهل القمة يعجل بهبوط ثالث للاتحاد؟

07/02 23:45

ربما تكون المرة الأولى منذ مواسم عدة بالدوري الممتاز التي لم تمت فيها بعد المنافسة على الدرع حتى الجولات الثلاث الأخيرة، ما ربط بشكل كبير صراع أهل القمة بمحاولي الهروب من الهبوط.

فيوم الأحد سيشهد مباراتين تتحكمان نتيجتهما في تحديد هوية البطل من جهة، والهابط لدوري المظاليم من جهة أخرى، ما يعد بجولة استثنائية.

المباراة الأولى على ملعب استاد القاهرة بين الأهلي متصدر الترتيب وسموحة الضلع الأول لمثلث الهبوط في الدوري الممتاز.

ويدخل حامل اللقب المباراة ساعيا لحصد ثلاث نقاط من أصل خمس يحتاجها لحسم لقب البطولة للمرة السابعة على التوالي قبل مواجهة مصر للمقاصة التي يتوقعها الجميع صعبة في المرحلة الختامية من البطولة.

ويؤكد وائل جمعة صخرة دفاع الأحمر أهمية المباراة لـFilGoal.com قائلا: "لم نحسم الدوري بعد، وفي الأهلي تعودنا على ألا نحتفل إلا عقب التتويج رسميا".

ويصطدم المارد الأحمر بسعى الفريق الساحلي الصاعد حديثا للدوري الممتاز للبقاء أملا في تفادي انحسار الأضواء والمكاسب المادية عنه بالهبوط.

وشدد ميمي عبد الرازق المدير الفني لسموحة لـFilGoal.com على أن ملعب المباراة "سيكون مسرحا لمواجهة صعبة يخوضها الأهلي أمام 11 مقاتلا من فريقي".

ويحتاج سموحة صاحب الـ24 نقطة لتحقيق نتيجة إيجابية على أمل تعثر وادي دجلة – 29 نقطة - أمام الإسماعيلي في انتظار نتائج الفريقين خلال الجولتين المتبقيتين.

جدير بالمشاهدة

غياب وائل جمعة قد يدفع مانويل لإعادة حسام غالي لمركز الليبرو، ومع إيقاف حسام عاشور وإصابة محمد شوقي، قد يظهر دور الصقر – الدفاعي والهجومي - في وسط الملعب سواء بجانب معتز إينو أو شهاب الدين أحمد أو حتى رامي ربيعة.

على الجانب الأخر فإن أحمد حمودي سيخوض مباراة خاصة في ظل رغبة الأهلي في ضمه، ما يعطيه دافعا لإثبات جدارته.

في ظل تحذير مدربه له من الفردية والاستعراض قد نراه يلعب دورا خططيا مؤثرا مع سموحة الطامح في استغلال غيابات الأحمر.

الأمل الأخير

أما المباراة الثانية، فيعلم المعسكر الزملكاوي جيدا أن مجرد التعادل أمام الاتحاد السكندري مع فوز الأهلي على سموحة يتوج الأحمر بلقب الدوري في جولته الـ28.

وعلى الجانب الأخر، يدرك أهل الاسكندرية أن أي نتيجة غير الفوز تطيح بفريقهم رسميا لدوري الدرجة الثانية للمرة الثالثة في تاريخهم الممتد منذ عام 1914.

وسبق لزعيم الثغر وأن هبط مرتين الأولى في موسم 57-58 وعاد للأضواء مجددا بعد موسم واحد ومرة أخري موسم 59-60.

ويحتل الزمالك وصافة الترتيب برصيد 51 نقطة متأخرا بفارق نقاط عن الأهلي والفوز على الأخضر أمرا حتميا للإبقاء على فرص المنافسة حتى الزفير الأخير.

أما سيد البلد فاحتلاله المركز الأخير برصيد 23 نقطة يجعل الخسارة قاتلة بالنسبة له خاصة وأن تعويض فارق الست نقاط مع وادي دجلة في أخر جولتين لن يكون ذا معنى لتفوق الأخير في المواجهات المباشرة بهدف نظيف و2-0 على الترتيب.

هذا الأمر يزيد من صعوبة المباراة على الفارس الأبيض مثلما أوضح ظهيره اليمن أحمد سمير الذي أشار إلى أن " الاتحاد يصارع من أجل النجاة من الهبوط بالدورى كما نسعى لتحقيق االفوز من أجل الاستمرار فى المنافسة على الدرع حتى الجولة الأخيرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل