المحتوى الرئيسى

> لأول مرة عمرو موسي لصحيفة ايرانية : أطالب بالانتخابات الرئاسية أولاًً.. وإحياء مصر «المسنة» يمنع سرقة الثورة

07/02 21:29

ترجمة - محمد بناية

 أجري عمرو موسي أمين عام جامعة الدول العربية السابق، والمرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية، حوارا مع الموقع الإلكتروني الايراني «خبر أون لاين» أكد فيه أن ثورة 25 يناير فريدة من نوعها وقامت تحت تأثير وطني وإقليمي وبسبب حالة الرخاوة والركود التي عانت منها مصر رغم طاقات شبابها، وأكد أنه لم يكن يتصور انهيار النظام بهذا الشكل، وسوف تترك الثورة تأثيرا عميقا علي العالم العربي، ولن يكون كما كان قبل 25 يناير.

قال إن من يخشون علي الثورة من السرقة، وعودة مصر إلي أوضاعها السابقة نسوا أن قاعدة الثورة الواضحة انه لا سبيل علي الاطلاق للعودة الي النظام السابق، أو الاشكال الحكومية القديمة، وأكد أن الثورة تتحرك نحو الديمقراطية والشفافية وإعمال القانون، والاصلاحات الكاملة.

وعاد ليقول إنه لا يستبعد بذل الجهود لسرقة الثورة، وجميع الاحتمالات قائمة لكن إحياء مصر من جديد، واخراج مصر المسنة من خمولها يمنع سرقة الثورة.

أشار موسي إلي أن علي الحركات السياسية التفكير في الانتخابات الرئاسية أولا وليس البرلمانية وقال إنه بعد انتهاء المرحلة الانتقالية، فسوف يتعين علي الرئيس الجديد، انتداب مجموعة من خبراء الدستور، ونواب المجتمع البارزين وممثلي النقابات والتيارات لتشكيل النواة الاساسية لاعداد الدستور، وسوف يتمكن رئيس الجمهورية بهذه الوسيلة من اختيار 200ـ250 شخصا لاعداد الدستور ثم يدعو الرئيس فورا لإجراء انتخابات برلمانية طبقا للدستور الجديد.

وحول مدي امكانية نجاحه في الانتخابات الرئاسية قال: دعنا من البحث عن الرئيس الجديد، فأنا أعتقد أن الرئيس القادم يجب أن يتولي البلاد لفترة رئاسية واحدة، وحاليا التفكير من الآن في مدتها، ويجب أن تشهد تلك السنوات جميع الاصلاحات والتعديلات وقيادة البلاد نحو التهدئة ثم نبدأ من عام 2015 العمل بقانون الدورتين بالنسبة لرئيس الجمهورية.

وأكد أنه لايشعر بخطر من اقامة الانتخابات البرلمانية قبل الرئاسية، فهو مجرد اختلاف في وجهات النظر ولكن يجب منح الاحزاب الوقت الكافي لانها غير مستعدة والديمقراطية تحتاج إلي أحزاب مجهزة وتتمتع بالقدرة علي المنافسة الحقيقية.

كما أكد أنه يعتبر ترشحيه للانتخابات الرئاسية مهمة وطنية وهو الآن في مرحلة اعداد برنامجه الانتخابي، ويتحين الفرصة المناسبة لاعلان ترشحه رسميا للانتخابات.

وحول البرنامج النووي المصري أكد أنه كان قلقا خوفا من إلغائه وقد قامت بالفعل شركات خاصة بالضغط في هذا الاتجاه وهو كمواطن مصري لايرغب في تعطيل البرنامج، ويتمني انتهاء الامر بالموافقات اللازمة لبدء المشروع النووي، فإذا اتسمت المواقف المصرية بالقوة والثبات فسوف نحصل علي التكنولوجيا النووية رغم الضغوط الدولية.

وأشار إلي أن علي مصر إيجاد توازن في علاقاتها الدولية، وفتح صفحة جديدة مع جميع دول العالم ومن بينها إيران.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل