المحتوى الرئيسى

> الشاويش عطية يأمر مبارك بالتوجه لـ «طرة».. وصور عبدالناصر الأكثر مبيعًا

07/02 21:29

رغم تعدد المنصات داخل ميدان التحرير في جمعة القصاص للشهداء أمس الأول إلا أن الجميع طالب بسرعة محاكمة قتلة الثوار ونقل مبارك إلي طرة فعلي المنصة الرئيسية رفض الشباب طلبات بعض المتواجدين في الميدان بإلقاء شعر أو بعض الأغاني وقالوا إنهم وعدوا أهالي الشهداء بأن اليوم يوم حداد وأكد من صعد علي المنصة أن الحكومة الحالية لم تعط الشهداء حتي الآن حقوقهم المادية ولا المعنوية فلم يتم حتي الآن تكريمهم التكريم اللائق أو صرف مستحقاتهم المادية وأشاروا إلي أنه عندما توفي حفيد الرئيس المخلوع ظلت القنوات تقرأ القرآن لمدة شهر بينما لم نسمع الفضائيات تعلن الحداد عن الشهداء.

ورغم أن الحضور في جمعة القصاص لم يتجاوز 20 ألفًا إلا أنه ظهرت عدة منصات في الميدان بخلاف المنصة الأساسية فقد طالبت منصة أخري بالإعداد لجمعة حماية الثورة 8 يوليو في ميدان التحرير وجميع الميادين المصرية من الآن وذلك لسرعة محاكمة المسئولين وتحقيق باقي مطالب الثورة ورفض التباطؤ في محاكمة العادلي وقالوا إنه في حالة الاستمرار في التأجيل سينظمون مليونية إلي سجن طرة.

وظهرت منصة ثالثة تطالب بسقوط المشير وتؤكد أنهم سيعلنون عن مجلس رئاسي من ميدان التحرير الجمعة المقبلة قائلين إن التعامل مع المتظاهرين لم يتغير بينما ظهرت تجمعات أخري داخل الميدان تردد بعض الأغاني علي العود التي تطالب بالاستمرار في الميدان ولم يمنع العدد القليل من المتظاهرين في الميدان من انتشار الشائعات فقد انتشرت شائعة أن الداخلية اعتدت علي المتظاهرين أمام الوزارة وأن هناك ثوارًا اقتحموا الوزارة مما جعل بعض المواطنين يتوجهون إلي الوزارة إلا أنهم عادوا بعد قليل، نفس الشيء حدث بعد المغرب بعد قدوم سيدة قالوا إنها طبيبة من الميدان بسيارة حمراء قالت إن الشرطة أصابت 1500 متظاهر أمام أكاديمية البحث العلمي ومع توجه أعداد كبيرة من المتواجدين في الميدان تبين أن هناك حالات إغماء بين بعض المعتصمين أمام أكاديمية البحث العلمي ولا توجد شرطة وطالب المعتصمون الثوار بالعودة إلي الميدان وتركهم في اعتصامهم.

كعادة المصريين في التعامل مع الأحداث بشكل ساخر خاصة الأحداث السياسية فقد استعان بعض البائعين في الميدان بشخصية «الشاويش عطية» الشهيرة في السينما المصرية لتنفيذ رغبة الشعب المصري في حبس مبارك بسجن طرة ففي أحد البوسترات يظهر الشاويش عطية وأمامه مبارك ويظهر علي وجه الشاويش علامات التهجم ويقول «هع هع هع كنت فاكر هتبقي كابس ع المصريين للأبد يا بجم وبغباوتك كنت عاوز تغير اسم مصر لجمهورية مبارك وعائلته ربنا فضحك في الدنيا وهينتقم منك في الآخرة».. ويتابع: «فز قوم حط إيديك في الكلابشات علي سجن طرة».

هذا البوستر ليس هو الوحيد الذي فكر فيه البائع وليد وجعل أصدقاءه من مصممي الجرافيك ينفذونه له ويبيعه هو في ميدان التحرير ففي صورة يظهر قيادات النظام السابق خلف القضبان ببدل حمراء «الإعدام» وكتب علي الزنزانة الزفة الكبيرة وفي صورة جديدة يظهر فيها جمال وعلاء ورشيد وأبوالعينين عرايا في صورة أطفال ومبارك في صورة شيخ منصر وأحمد عز وجرانة عاملان في مقهي يقدمان المشاريب وكتب علي الصورة «كل الناس عندها رئيس سابق وإحنا عندنا رئيس سوابق والسيدات قالوا لسوزان: «صوتي يا أم جمال حبسولك الراجل والعيال»، و«صوتي يا أم جمال الراجل هيبات مع العيال» هذه البوسترات من بين العشرات من الصور التي تسخر من قيادات النظام السابق وبعض الزعماء العرب الذين يرفضون التخلي عن السلطة مثل القذافي وأيضا صور للزعماء المصريين الراحلين وقال وليد إن مبيعات صور الزعيمين عبدالناصر والسادات هي الأكثر شراء وأن هناك أعدادًا كبيرة في الميدان تقف لتصوير البوسترات أو شرائها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل