المحتوى الرئيسى
alaan TV

> الظابط والغازية!

07/02 21:20

كتب - محمد الرفاعي

بعد موقعة الأهلي والزمالك، والتي كادت تتحول إلي موقعة الجمل والمعيز، استضاف الكابتن «مساء الأنوار» الشهير بمدحت شلبي عبر التليفون اللواء سيد شفيق مساعد وزير الداخلية، ليتحدث عن موقعة التحرير، ولا أحد يعرف ما علاقة ذلك بالمباراة، جايز لأنهم لواءات في بعض، أو أن السيد «مساء الأنوار» افتكر أن ما حدث في الميدان كان مجرد مباراة بين الشرطة وأهالي الضحايا بس من غير حكم أجنبي، المهم.. أن سيادة اللواء مساعد وزير الداخلية الحاج عيسوي، أعلن أنهم شوية بلطجية، حاولوا اقتحام وزارة الداخلية، ورموا عليها قنابل مولوتوف، وأن قوات الشرطة قد التزمت أقصي درجات ضبط النفس، عشان إيدها طرشة، ولو رزعت واحد قلم هايروح فيها، والناس تاكل وشها، وقد وصل عدد المصابين من رجال الشرطة إلي خمسة وعشرين جريحا، وهنا.. قال الكابتن مجدي عبدالغني والدمعة تكاد تفر من عينه، يا ضنايا يابني.. انتوا لازم تحاكموا البلطجية دول وترزعوهم علي قفاهم، أو تفقعولهم عينيهم الاتنين، وطبعا سيادة اللواء لم يقل لهم إن عدد المصابين من المواطنين قد وصل إلي أكثر من خمسمائة وخمسين مصابا ـ حسب إحصائية وزارة الصحة بتاعة الحكومة، جايز لأن سيادته يؤمن بأن هؤلاء البلطجية بطحوا نفسهم علي الوزارة، عشان يلبسوها قضية، ثم أضاف سيادته.. أن الصحافة مش سيبانا في حالنا.

وطبعا يا سيادة اللواء.. احنا شفنا بعنينا اللي هاياكلهم الدود، منتهي ضبط النفس.. لا العساكر حدفت المتظاهرين بالطوب، ولا ضربتهم بالرصاص المطاطي، ولا مئات القنابل المسيلة للدموع ولا حاجة، بالعكس دي كانت مجرد ألعاب نارية ابتهاجاً بتظاهر أهالي الشهداء، والرصاص ده.. كان عشان يجتمعوا مع أولادهم في الجنة إن شاء الله، لكن الأهالي البلطجية نزلوا عجن في العساكر الغلابة، والعساكر ياضنايا يعيطوا.. ويقولو لهم.. كله ضرب ضرب مافيش شتيمة.. فعلا يا سيادة اللواء.. كانت قواتك في منتهي ضبط النفس، لأنكم ناس ذوق ذوق ذوق، بدليل ذلك المشهد، الذي أذاعته قناة روتانا قبل حديثك بدقائق، لأحد ضباطك المنضبطين جداً، وهو يمسك سيفين في يده، ويرقص بهما أمام المتظاهرين ولا أجدع «غازية متعودة.. دايما» يعني لو الوزارة سرحت بيه علي القهاوي هاتكسب دهب، ولأن هذا الضابط المحترم وهو يمارس أقصي درجات ضبط النفس حسب تعليمات سيادتك، وضع سيفا علي مكان حساس في جسده، وأخذ يشير به للمتظاهرين بإشارات في منتهي الانضباط، ما يجراش حاجة يعني.. الراجل عاوز يخدم خصوصا الستات اللي عاوزه تخلف، وسيبك يا باشا من كلام الغلاوية، اللي قعدوا يقولولك ده منظر منحط ومقرف، بالعكس.. طب ياريت تعملوا المشهد ده شعار الوزارة بدل النسر الجربان العدمان، اللي هايقع من طوله لأنه تعبير عن دور رجالك المنضبطين جداً، في إصابة الشعب كله بالبواسير.

عموما يا سيادة اللواء.. حبيب العادلي ساب وراه رجاله فعلا.. عشان كده.. ملناش دعوه بيك ياعم.. لأن جتتنا لا مؤاخذه يعني، مش مستحمله انضباط أكتر من كده، وخلينا في الراجل الطيب الحاج عصام شرف الذي خرج من بيننا ـ نحن البلطجية ـ من ميدان التحرير، وأعلن بالفم المليان إنه إذا فشل في تحقيق مطالب الثوار، فسوف يعود مرة أخري للميدان لينضم إلي «البلطجية» لكنه تفرغ للجولات الأفريقية والعربية المكوكية، وكأنه محكوم عليه ياخدها كعب داير، وساب البلد تخرب ما تعمر.. ويكفي أنه حتي هذه اللحظة.. أن الضباط المتهمين بقتل الشهداء مازلوا يمارسون عملهم بمنتهي الانضباط، ومازال الجزار حبيب العادلي يرتدي البدلة الزرقا، لأن الحكومة مش لاقية ترزي بلدي كويس ومهاود يفصله البدلة الحمرا، كل اللي اتشطروا عليه أمين الشرطة، الذين أصدروا عليه حكما بالإعدام ومازال السيد الرئيس في منتجعه الصحي زي الفل، وعلاء وجمال قاعدين يقزقزوا لب مع الحاج نظيف، ويكفي الحاج عصام شرف فخرا وعزة هو والحاج عيسوي، أنهم تركوا البلطجية يقطعون خطوط السكك الحديدية، ويروعون الناس واتشطروا علي أهالي الضحايا، ولذلك.. أقترح علي الحاج شرف أن يفي بوعده.. بس ما يجيش التحرير عشان هايبقي مليان بلطجية، هو ياخد أخوه الحاج عيسوي في إيده، ويطلعوا علي مولد السيدة، يتطوحوا شوية، لحد ربنا ما يفرجها بمولد تاني.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل