المحتوى الرئيسى

تضارب مواقف ممثلي الانتقالي الليبي

07/02 20:20

نفى المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي عبد الحفيظ غوقة الأنباء التي ترددت عن ترحيب المعارضة الليبية بالاقتراح الذي تقدم به الاتحاد الأفريقي للسلام في ليبيا.

وقال غوقة في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن المجلس لا يرحب بأي مبادرة لا تنص صراحة على رحيل العقيد القذافي عن الحكم.

يأتي ذلك بعد أن ترددت أنباء عن ترحيب معارضين ليبيين باقتراح الاتحاد الأفريقي، قائلين إنهم يفسرونه على أنه يعني ضرورة أن لا يلعب القذافي أي دور بعد الآن في قيادة البلاد.

وكان زعماء الدول الأعضاء بالاتحاد الأفريقي عرضوا الجمعة استضافة محادثات على الفور بين طرفي الصراع في ليبيا لمناقشة وقف إطلاق النار والانتقال إلى حكومة ديمقراطية، لكنهم لم يحسموا مسألة ما إذا كان هناك أي دور في المستقبل للقذافي.

وكان ممثل المعارضة في فرنسا منصور سيف النصر قد صرح للصحفيين في قمة الاتحاد الأفريقي في غينيا الاستوائية بأن المعارضة تتفهم أن روح الوثيقة تعني أن القذافي لن يلعب أي دور في مستقبل ليبيا، ولم يرد نظام القذافي بعد على الخطة الأفريقية.

من ناحية أخرى قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون ردا على تصريحات القذافي الأخيرة "بدلا من توجيه التهديدات يتعين على القذافي أن يضع مصالح شعبه في المقدمة وينبغي له أن يتنحى وأن يساعد في تسهيل الانتقال الديمقراطي للسلطة".

في غضون ذلك ذكرت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر في لندن أن ممثلين عن القذافي اجتمعوا مع مسؤولين من فرنسا وبريطانيا في جزيرة جربة التونسية، ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها في معسكريْ القذافي والمعارضة أن العقيد الليبي على استعداد لترك السلطة بشرط حمايته من الملاحقة القضائية والسماح له بالإقامة في مسقط رأسه في مدينة سرت شمال ليبيا مع توفر ضمانات تتعلق بسلامته.

فرنسا دافعت عن تزويدها ثوار ليبيا بالسلاح (الجزيرة نت-أرشيف)

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل