المحتوى الرئيسى

بالأرقام.. القمة 107 بين الأهلى والزمالك

07/02 19:51

انتهت مباراة القمة بالتعادل الإيجابى بين الفريقين ( 2/2 )، بعد أن نجح كل فريق فى استغلال كل شوط لصالحه. سدد كل فريق كرة واحدة فقط بين القائمين والعارضة فى الشوط الأول، مقابل 2 للأهلى وواحدة للزمالك فى الشوط الثانى . تبادل الفريقان المحاولات خارج القائمتين والعارضة فى كل شوط وبنفس الأرقام ( 1 و 3 ) بالتبادل بينهما . صنع كل فريق 7 فرص تهديفية بالإضافة إلى محاولات التسديد الحقيقية على المرميين .. وتبادلا الأمر بنفس الأرقام وبشكل طريف مكرر، حيث صنع الأهلى فرصتين للتهديف فى الشوط الأول ثم 5 فى الثانى، والعكس فى الزمالك الذى تراجع فى الشوط الأخير بشكل واضح . عدد الهجمات المكتملة للأهلى فى الشوط الأول كان (5) مقابل نفس العدد للزمالك رغم تفوقه بهدفين .. وهو ما يعنى أن الندية كانت موجودة أيضا فى الشوط الأول، وبالطبع كانت الغلبة للأهلى فى الشوط الثانى باكتمال 6 هجمات كاملة مقابل 2 فقط للزمالك فى هذا الشوط . هجمات الأهلى غير المكتملة فى الشوط الأول كانت واحدة فقط بينما للزمالك كانت 8، وهو ما منح الزمالك هيئة وشكل الخطورة.. بينما زاد للأهلى تعدد محاولاته التي وصلت إلى 10 هجمات مقابل 9 بنفس النسبة تقريبا مع الزمالك على مدار الشوطين . الفريقان قدما مباراة متواضعة على مستوى الجناحين هجوميا (الأهلى مرر 10 عرضيات بينها 5 صحيحة) و(الزمالك مرر 7 عرضيات بينها 3 فقط صحيحة)، وإن واجها بعضهما البعض بمنتهى القوة فى المناطق الدفاعية على الطرفين وتفوق الأهلى بشكل نسبى على نظيره فى هذا الأمر .

الضغط على المنافس حامل الكرة كان سيئا فى الشوط الأول للأهلى وتحسن فى الثانى بشكل واضح، ولم يتغير الأمر كثيرا بالنسبة للزمالك على مدى الشوطين .. وهو ما يحسب للأداء الدفاعى القوى لنادى الزمالك. حافظ لاعبو الأهلى على الكرة بشكل واضح فى الشوط الأول، وزاد معدل فقدها فى الشوط الثانى مع تعدد محاولات الفريق وامتلاكه للكرة بشكل أكبر من منافسه فى المناطق الهجومية, بينما فقد لاعبو الزمالك الكرة كثيرا فى الشوط الأول ولم يحسنوا استغلال وضع الأهلى الدفاعى فى إنهاء المباراة مبكرا، فى حين تراجع هذا الرقم كثيرا فى الشوط الثانى نظرا لأن الفريق لم يمتلك الكرة بشكل مستمر. معدلات التمرير الصحيح والخطأ ودقة التمرير كشفت بوضوح، عن تفوق ملحوظ وكبير جدا للأهلى فى عدد تمريراته الصحيحة عبر الشوطين (وزاد فى الثانى) وتوازن عدد تمريراته الخاطئة عبر الشوطين (ص رغم زيادتها فى تلك المباراة)، بينما لم يتمكن الزمالك من فرض سيطرته التمريرية على أحداث أى شوط منهما وسلم مفاتيح إدارة اللقاء للأهلى مكتفيا باستغلال الفرص القليلة وسوء حالة دفاع الأهلى وظلت دقة تمرير الأهلى متقاربة بين الشوطين، فى حين تراجعت بشكل حاد لدى الزمالك فى الشوط الثانى . 22 هجمة للأهلى مقابل 24 للزمالك .. اكتمل للأهلى 11 (بنسبة نجاح 50%) مقابل 7 للزمالك بنسبة نجاح ( 29.2% ). رغم اعتماد الأهلى – خاصة فى الشوط الأول – على الهجمات من العمق إلا أنها لم تنجح مطلقا فى منح الفريق النتيجة المرجوة وجاءت كأقل جبهات الفريق الهجومية إنتاجا، بينما تبادلت الجبهتان اليمنى واليسرى ذراع قيادة الهجمات للفريق، مع تفوق واضح للجبهة اليمنى بفضل مجهود بركات فى الشوط الأول واستعادة الفريق لوضعه الطبيعى فى الشوط الثانى . فشلت الجبهة اليسرى للزمالك فى اختراق الجبهة اليمنى الدفاعية للأهلى بفضل الثنائى بركات ثم فتحى وخلفهما جمعة، بينما لم تكن الجبهة اليمنى للزمالك أفضل حالا إلا بشكل نسبى وضئيل، وفى المقابل كان الهجوم من العمق هو الوسيلة الأفضل على الإطلاق للزمالك فى هذه المباراة وتعرض قلب دفاع الأهلى لخطورة واضحة . وكان جدو هو أكثر من سدد على المرمى ( 2 ) وأحرز هدفا.. وسدد دومينيك مرة واحدة فقط كانت صاروخا سكن الشباك . محمد بركات هو أغزر اللاعبين تمريرا فعالا وصناعة لفرص تهديفية ( 3 )، ثم غالى (2) . جدو هو أكثر من ارتكب أخطاء ضد منافسيه ( 7 ) .. بركات هو أغزر اللاعبين تمريرا عرضيا ( 5 ) بينها 2 صحيحة صنعا هدفا وكادت الأخرى أن تلحق بزميلتها أيضا لكن أهدرها جدو. أحمد فتحى – رغم تعديل مركزه غير مرة – كان الأغزر فى استخلاص الكرة وتشتيتها وقطعها من المنافسين (16)، ثم شريف (14) وعاشور (11).. بينما كان دومينيك (5) ومتعب (4) وأحمد حسن (3) هم الأكثر فقدا للكرة . إينو (91%) وعاشور (88%) وبركات (90%) هم الافضل دقة فى تمرير الكرة ، وعاشور كان الأغزر تمريرا للكرة وأجاد كثيرا فى تلك المباراة لولا الخطأ الفادح الذى ارتكبه وطرد بسببه .... مقابل 63% لمتعب و 76% لفتحى و 77% لغالى .

أفضل تسديدة للزمالك كانت من قدم حسين ياسر المحمدى ووضعها بشكل رائع فوق عبد المنعم محرزا الهدف الثانى، ولم يسدد أى لاعب للزمالك أكثر من مرة واحدة على المرمى . المحمدى أيضا هو أكثر من صنع فرصا للتهديف (3)، ثم شيكابالا (2) . عاشور الأدهم هو أكثر من ارتكب أخطاء ضد منافسيه (5) .. 3 عرضيات فقط كانت من قدم حازم إمام بينها واحدة فقط صحيحة صنعت فرصة تهديفية لجعفر . إبراهيم صلاح هو أكثر من قطع واستخلص الكرة من منافسيه (16) .. تلاه الصفتى (14) وقدم مباراة جيدة جدا على المستوى الدفاعى وأيضا عمر جابر (11) كرة .. فى حين كان حازم (6) وشيكابالا (5) وجعفر (5) هم الأغزر فقدا للكرة بشكل مجانى .

** بوضع مركز اللاعب وعدد تمريراته فى الحسبان، فإن إبراهيم صلاح وحده كان أفضل من مرر الكرة ( 95% )، بينما ظهر كل من حازم إمام (72%) وشيكابالا والمحمدى (74%) وعبد الشافى (77%) كأقل اللاعبين دقة فى تمرير الكرات . الأهلى ظل هو الأفضل فى معدلات التمرير الصحيح عبر كل فترات المباراة ( 304 تمريرات صحيحة ) مقابل 173 للزمالك، وإن اقترب منه الزمالك فى منتصف الشوط الأول وآخر فترات المباراة عقب طرد عاشور ... بينما تفوق الأهلى تماما فى أول ربع ساعة من كل شوط . الأهلى بدأ بتمريرات خاطئة كثيرة مع أول فترات المباراة (16 تمريرة) ثم تحسن الأمر تماما بعدها وتبادل مع الزمالك فى كل ربع ساعة الصعود والهبوط فى معدل التمرير غير السليم . 64 تمريرة خاطئة بين أقدام لاعبى الأهلى، بينها 43 تمريرة أمامية خاطئة بنسبة 67.2% من إجمالى التمريرات الخاطئة . حسام غالى هو أكثر من مرر تمريرات خاطئة ( 13 )، ثم فتحى ( 10 ) . تمريرات غالى الخاطئة إلى الامام بلغت ( 9 تمريرات ؟)، ثم جمعة (8) وكل من السيد وفتحى (6) . 44 تمريرة خاطئة بين أقدام لاعبى الزمالك، بينها 31 تمريرة أمامية خاطئة بنسبة 70.5% من إجمالى التمريرات الخاطئة . شيكابالا وحازم إمام وعبد الشافى هم أكثر من مرروا تمريرات خاطئة ( 7 ) لكل منهم . تمريرات عبد الشافى الخاطئة إلى الأمام بلغت ( 6 تمريرات)، ثم شيكابالا (5) . لم يختبر تقريبا أحمد عادل، ولا يسأل عن الهدفين .. بلغت نسبة نجاحه فى التصدى للتسديدات والعرضيات والخروج من مرماه 100% ، مقابل عدم نجاحه فى تشتيت كرة واحدة عادت إليه من دفاعه، وبلغت دقة تمريره الأمامى 85% . لم ينجح عبد الواحد السيد فى أغلب الاختبارات التى تعرض لها على مدار الشوطين، حيث أخفق فى التصدى لتسديدة وكرة عرضية تسببا فى هدفين، أى بنسبة ( صفر % ) وأضيف إليها نسبة خطأ قاتل فى كليهما ليحصل على تقييم ضعيف, فيما أحسن الخروج من مرماه للتصدى لهجمتين بنسبة نجاح 100%، وبلغت دقة تمريراته الأمامية 58% .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل