المحتوى الرئيسى

طوارئ في «الري» استعداداً لـ«الفيضان».. و«المناسيب» تتوقع زيادة المياه

07/02 18:10

أعلن الدكتور حسين العطفي، وزير الموارد المائية والري، حالة الطوارئ، وأصدر تعليمات مشددة إلى بعثة الري المصرية بالسودان، برفع درجة الاستعداد لقياس مناسيب وتصرفات بفرعي النيل الأرزق والأبيض من خلال 29 موقعاً بينها 4 بجنوب السودان، وذلك خلال موسم الفيضان الحالي.

وأوضح العطفي في تصريحات لـ«المصري اليوم»،عبر الهاتف، أنه يتم تحليل هذه البيانات عن طريق مهندسين وخبراء متخصصين بالوزارة لإبلاغها إلى القاهرة وذلك في صورة تقارير يومية، وأخرى كل 10 أيام، فضلاً عن تقارير سنوية ترصد حالة فيضان النهر لقياس الإيرادات وفواقد المياه خلال فترة سريان النهر في طريقه من السودان إلى جنوب مصر عند السد العالي وبحيرة ناصر.

 فى سياق متصل قال المهندس عصام السمنودي، مدير أبحاث النيل الشمالي بالخرطوم لـ«المصري اليوم»، إن الاستعداد للفيضان بإدارات وأجهزة الري المصري بالسودان يبدأ اعتباراً من شهر أبريل، مشيراً إلى أن بشائر الفيضان تبدأ في الظهور أوائل يونيو مممثلة في ارتفاع المناسيب في محطات النيل الأبيض والنيل الأزرق ونهر عطبرة ونهر السوباط، مع تزايد كميات المياه الواردة من أعالي النيل نتيجة كثافة الأمطار على الهضبة الإثيوبية والهضبة الاستوائية.

وأضاف أن إدارة الري بالسودان أجرت صيانة شاملة للمعدات البحرية المستخدمة في قياس التصرفات المائية، وذلك بورش الري المصري بالشجرة، وتدعيم محطات القياس بالأجهزة التقليدية والأجهزة الحديثة مثل الأجهزة المساحية وأجهزة تحديد المواقع الجغرافية وقياس التصرف.

وأكد أن مصر والسودان يسعيان لتحقيق الاستفادة القصوى من موارد نهر النيل لصالح شعبي البلدين، بما ينعكس على تنفيذ مشروعات مصرية سودانية لتحقيق هذه الأهداف.

وحول الموقف المائي للعام الحالي، قال السمنودي: «من المعروف أن العام المائي الجديد يبدأ  في أول أغسطس 2011 وهو ما يصاحبه عادة بدء ارتفاع مناسيب المياه أمام السد العالى معلنة عن وصول مياه الفيضان للعام الجديد»، لافتاً إلى أن قراءات مقياس «الديم» على النيل الأزرق بدأت فى تسجيل ارتفاعاتها اعتباراً من منتصف يونيو هذا العام، وذلك بمعدلات تتوافق إلى حد كبير مع مناسيب العام السابق .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل