المحتوى الرئيسى

اختلاف روسي فرنسي بشأن سوريا

07/02 18:08

فقد قال وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف، إنّ على المعارضة السورية أن تتخلّى عن موقفها الذي وصفه بأنه متعنت, ودعاها إلى التعامل بجدية مع ما سمّاه الإصلاحات التي أقرّها النظام السوري.

وكشف لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده، في موسكو، مع نظيره الفرنسي ألان جوبيه عن خلافات عميقة بين موسكو وباريس, بشأن الملف السوري.

وقال إذا كانت المعارضة مهتمّة حقّا بإصلاح المجتمع والحكومة في سوريا فمن غير المقبول أن تدير ظهرها لمثل هذه المقترحات "وإلاّ فإنّنا سنفهم بأنّ الأمر لم يعد متعلّقا بالإصلاح بل بتغيير النظام".

وخلافا لموقف فرنسا، اعتبرت روسيا أنه لا توجد أي ضرورة لاستصدار قرار إدانة من مجلس الأمن ضد النظام السوري.

أما وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه فقال في المؤتمر الصحفي ذاته، إن باريس تراقب الوضع السوري، وتدرك أنه آن الأوان لأنْ يتخذ مجلس الأمن موقفا حيال سوريا.

فيسترفيله (يسار): على الرئيس الأسد وضع حد للعنف والشروع في الإصلاحات (رويترز)

الموقف الألماني
من جانبه قال وزير خارجية ألمانيا غيدو فيسترفيله إنّ على الرئيس السوري بشار الأسد، وضع حدّ للعنف والشروع في الإصلاحات.

وطالب فيسترفيله الأسد بالاستجابة للمطالب الشرعية للشعب السوري، وذلك خلال لقاء جمعه بنظيره التركي أحمد داود أوغلو في إسطنبول.

وقال المسؤول الألماني إنّ الدور التركي في الثورات العربية هامّ للغاية، خاصة في الملفّين السوري والليبي.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون قد قالت في وقت سابق إن "الوقت ينفد" أمام الأسد، الذي طالبته بأن يقرن أقوله بالأفعال. كما نددت بما تعرض له المتظاهرون من "عنف" في حلب أمس.

وأثناء مشاركتها في مؤتمر مؤيد للديمقراطية في فيلنيوس عاصمة ليتوانيا، قالت كلينتون "من الواضح تماما أن الوقت ينفد أمام الحكومة السورية، إما أن يسمحوا بعملية سياسية حقيقية تتضمن السماح باحتجاجات سلمية في أنحاء سوريا والدخول في حوار بناء مع أعضاء المعارضة والمجتمع المدني، وإما مواجهة المزيد من المعارضة المنظمة".

وتابعت كلينتون "نحن نتوقع أفعالا لا أقوالا ولم نر ما يكفي بعد".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل