المحتوى الرئيسى

وزير الري يحل مشاكل المزارعين بالبحيرة

07/02 17:54

البحيرة - أ ش أ


 


أصدر وزير الموارد المائية والرى الدكتور حسين العطفى عدة قرارات مهمة خلال زيارته السبت لمحافظة البحيرة لحل مشكلات المزارعين، من بينها إنشاء وتجهيز مراكز لصيانة محطات وطلمبات ومواتير الرى والكهرباء، وعلى أن يتم البدء بالمحمودية لتدريب المزارعين على تشغيل وصيانة تلك المحطات.


 


وتضمنت القرارات تأهيل كامل لـ 4 ترع ورياحات بتكلفة 10 ملايين جنيه وتشكيل لجنة فنية لمعايرة مواتير ضخ المياه وانتظام جداول المناوبات بما يضمن توفير المياه اللازمة لكافة المحاصيل، إضافة إلى التنسيق مع الكهرباء لتزويد كل مناطق تطوير الرى بالكهرباء.


جاء ذلك خلال زيارة الوزير لمشروع الإدارة المتكاملة لتطوير وتحسين الرى بالبحيرة يرافقه عدد من قيادات الوزارة ورؤساء القطاعات.

كما قام الوزير بتفقد مشروع الإدارة المتكاملة وتحسين الرى فى نطاق ترعة نكلا، حيث أكد أنه يجرى حاليا استكمال أعمال تطوير الرى للمساقى والترع الفرعية الآخذة من ترعة المحمودية الرئيسية لمحافظة البحيرة والتى يبلغ زمامها حوالى 290 ألف فدان، مشيرا إلى الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى بمركز أبو حمص بزمام 112 ألف فدان بقيمة تبلغ حوالى 350 مليون جنيه.


 


وأوضح أنه يجرى أيضا الانتهاء من تنفيذ المرحلة الثانية بزمام حوالى 40 ألف فدان بمركز كفر الدوار بقيمة فى حدود 180 مليون جنيه، إلى جانب تطوير الرى لزمام مركزى المحمودية والرمل والباقى من زمام مركز كفر الدوار بإجمالى حوالى 120 ألف فدان من خلال المرحلة الثالثة بقيمة حوالى 700 مليون جنيه.


 


وكشف وزير الموارد المائية والرى الدكتور حسين العطفى - فى تصريحات له أثناء زيارته لمحافظة البحيرة اليوم - أن الوزارة قامت بتقييم مشروعات تطوير الرى التى تم تنفيذها وقد أظهرت زيادة الإنتاجية الزراعية لزمام الترع الفرعية المطورة بحوالى 12% نتيجة لعدالة التوزيع، إضافة إلى انخفاض قيمة تكاليف الرى من قيمة الطاقة والعمالة والصيانة بنسبة حوالى 60%، وتوفير المياة بنسبة 7% للمساقى والترع المطورة.


 


كما ساهم مشروع التطوير فى توفير الأراضى الزراعية بنسبة تتراوح بين 4ر1 إلى 2 % نتيجة لردم المساقى الترابية، علاوة على رفع الوعى لأهمية المياة والمشاركة فى إدارتها.


 


وأعلن الوزير أن مشروع تطوير الرى حقق كل أهدافه المتمثلة فى رفع كفاءة الاستخدام للمياه وتقليل الفواقد، وعدالة التوزيع للمياه بين بدايات ونهايات الترع الفرعية، وزيادة الإنتاجية الزراعية وخفض قيمة التشغيل والصيانة للرى،


إضافة إلى تحسين الوضع البيئى والصحى.


 


وأشار إلى أن أنشطة المشروع تتمثل فى تجميع نقاط الرفع المتعددة فى نقطة واحدة واستخدام طلمبات تدار بالكهرباء ويتم محاسبة الاستهلاك من خلال تركيب عدادات سابقة الدفع بواسطة كارت يشحن لهذا الغرض، إضافة إلى تغيير المساقى الترابية إلى مواسير مدفونة ذات ضاغط منخفض مع تركيب محابس فراشة لرى زمام كل منتفع وتمديد شبكتى الجهد المتوسط والجهد المنخفض المخصصين لتشغيل محطات الرفع بالمساقى التى تدار بالكهرباء بدلا من الديزل.


 


كما يهدف إلى تطوير الترع الفرعية بعمل مآخذ للمساقى المطورة ومعالجة المسافات المنهارة منها وتحسين أسلوب التحكم فى المياه لتوزيعها بالتصرفات بدلا من المناسيب لضمان عدالة التوزيع بين الترع الفرعية.


 


وقال وزير الموارد المائية والرى الدكتور حسين العطفى - فى تصريحات له أثناء زيارته لمحافظة البحيرة اليوم - "إن الوزارة قامت خلال العام المالى 2010/2011 بتنفيذ العديد من أعمال الصيانة والتطهيرات لمجرى النيل والترع الرئيسية والفرعية وأعمال تطوير المساقى وأعمال الإحلال والتجديد لمنشأت الرى والصرف وإنشاء الكبارى فى نطاق محافظة البحيرة باستثمارات 423 مليون جنيه.


 


وخلال الجولة، تفقد الوزير كوبرى كيلو 300ر23 على ترعة الخندق الشرقى، الذى تم تنفيذه بتكلفة قدرها 4ر8 مليون جنيه لتنظيم حركة مرور المشاه والوحدات النهرية، كما تفقد قنطرة دنشال الواقعة فى الكيلو 750ر26 على ترعة الخندق والتى تم إنشاؤها بتكلفة إجمالية قدرت بنحو 5 ملايين جنيه وتتضمن عدد 6 فتحات بتصرف قدره 70ر4 مليون متر مكعب يوميا لخدمة الزمامات المحيطه بها بالإضافة إلى الوقوف على حالة الرى فى نطاق الزمامات الواقعة على ترعة الخندق الشرقى.


أهم أخبار مصر

Comments

عاجل