المحتوى الرئيسى
alaan TV

أسر" الشهداء "تطالب بمعاملتهم بشكل آدمي خلال محاكمات قتل المتظاهرين

07/02 16:34

أم شهيد: عمري 76 سنة و أذهب في كل جلسة خوفاً على ضياع دم "ابني" و العادلي شفته مرة واحدة شكله و لا العريس

   "لأننا فى الهم سوى كلنا نعرف بعضنا البعض كأسر للشهداء و أنا لم أعتصم في التحرير و لكن مطالبي لا زالت كما هى و أولها معاملتنا بطريقة لائقة داخل قاعة المحاكمة، فكيف سنقتص لأخواتنا و نحن لا نستطيع حتى الإدلاء بالشهادة" .. هكذا جاء تعليق قال محمد فواز شقيق رمضان ـ أحد شهداء جمعة الغضب أمام المتحف المصري ـ على اعتصام أسر الشهداء بميدان التحرير ، و أوضح - للدستور الأصلي - أنه لم يتلقى دعوة ذهاب إلى مسرح البالون و لكن عشرة فقط من أسر الشهداء تم دعوتهم، و أكمل قائلاً : جميعهم أكدوا لنا عند عودتهم  للاعتصام أمام مبنى ماسبيرو أن هناك "دخلاء" جاءوا و ادعوا أنهم من أسر الشهداء و اعتدوا عليهم بالضرب و قاموا بتكسير المسرح.

  حكي محمد أنه بالجلسة الأخيرة تم منعه و شاهد آخر من الدخول لقاعة محكمة جنايات القاهرة بالتجمع الخامس حيث تجرى محاكمة قيادات الداخلية بتهمة قتل المتظاهرين و قال أن قوات مكثفة من الداخلية و الجيش أحاطت بالقاعة و عند محاولته هو شاهد آخر الدخول تم منعهم من جانب لواء بالداخلية رغم حضورهم بناء على إستدعاء رسمي من النيابة العامة، و قال: اللواء شدني من ذراعي تعالي على جنب دلوقتي يا بنى انت صرخت فى وشه "انا اخويا مات"،  رد :  "خلاص خلاص هندخلك بس الدنيا زحمة دلوقتي"  و اتنهت الجلسة دون السماع لشهادتهم .

   أسرة "محمد قطب" أحد شهداء موقعة الجمل ذهبت إلى مسرح البالون مثلما ذهبت من قبل لكل جلسات المحاكمة و انتهى به الأمر الآن بميدان التحرير، يقول أحمد شقيق الشهيد : لا أصدق أن دم الشهداء يمكن أن ينسى بهذه السهولة، و للأسف حجم ما نشعر به من إهانة أكبر من أى تكريم سواء كان في البالون أو غيره ، و نحن ندعو الجميع للراحة فنحن لا نريد إحتفالات و لكن نريد محاكمات حقيقة، نطالب بنقل هذه المحاكمات على الهواء حتى تروا الازدحام و الفوضى في دخول الأسر و الشهود، ما يحدث يزيد من مخاوفنا في إنتهاء المحاكمات للا شىء.

  أم الشهيد "محمد" تبلغ من العمر 76 سنة و تحرص على المشاركة بكل جلسة أما أهم ما يدهشها و يثير الخوف في قلبها هذا الذي عبرت عنه بطريقها قائلة "واحد قاتل و قاعد زى العريس في القفص، انا مش فادرة اصدق ان ده بييجى من السجن، عرفنا نشوف وشه مرة واحدة و نفسي اشوفها المرة الجاية و حول رقبته حبل الاعدام"

 أسرة "محمد" أكدت أنها علمت عن دعوى التكريم بمسرح البالون من خلال الفيس بوك و لم يتمكنوا من الدخول إلى القاعة نتيجة الإشتباك الذي وقع سريعا فور وصول أسر الشهداء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل