المحتوى الرئيسى

سوريا: إقالة محافظ «حماة» من منصبه.. وحصيلة «جمعة إرحل» 28 شهيداً

07/02 15:59

أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، السبت، مرسوماً يقضي بإعفاء محافظ حماة الواقعة بوسط سوريا، والتي شهدت الجمعة،  أكبر مظاهرة منذ اندلاع الحركة الاحتجاجية في البلاد في مارس الماضي، شارك فيها نحو نصف مليون متظاهر، فيما أُعلن مقتل 28 شخصاً في اليوم الذي أطلق عليه المحتجون اسم «جمعة إرحل».

وأفادت وكالة الأنباء الرسمية «سانا»، أن الأسد أصدر المرسوم القاضي بإعفاء أحمد عبد العزيز من مهامه محافظاً لحماة، إلا أنها لم توضح أسباب القرار، لكن يُرجح أن تكون للإقالة علاقة بالأوضاع الداخلية للمحافظة، وخاصة المظاهرة الضخمة التي جرت الجمعة،  ورفع فيها المتظاهرون «الكروت الحمراء» مطالبين برحيل الأسد.

واعتبرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية مظاهرات حماة، تحولاً في الاحتجاجات التي تشهدها سوريا ضد نظام الحكم، مشيرة الى انتقال الاحتجاجات إلى مرحلة جديدة ليست فقط مستلهمة من الاحتجاجات العارمة التي شهدتها مصر وتونس، بل أيضا استغلال المتظاهرين الفراغ الأمني المؤقت من قبل قوات الأمن الرسمية في تنظيم احتجاجات كبيرة وغاضبة.

وقالت الصحيفة إن التحول الملحوظ الذي حدث في حماة، التي كانت مسرحاً لانتفاضة ضد الرئيس الراحل حافظ الاسد عام1982 ، وقتل خلالها ما لا يقل عن 10آلاف شخص، هو الاحتجاجات اليومية والتقاء الشباب في ميدان عاصي والذي أطلق عليه ميدان الحرية، فيما رأت صحيفة «إندبندنت» البريطانية، أن النظام السوري بدا «في عزلة متزايدة» بعد أن خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشارع في حماة.

جاء ذلك فيما أكد رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان عمار قربي، السبت، مقتل 28 شخصاً بنيران القوات السورية في «جمعة ارحل»، خلال مظاهرات عمت عدة مدن سورية، موضحاًَ أن الحصيلة الأكبر كانت من نصيب محافظة أدلب (شمال غرب) التي يشهد ريفها عمليات عسكرية منذ بضعة أيام.

وفي غضون ذلك، أكد المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا، محمد رياض الشقفة، أن جماعته ترفض الحوار مع الحكومة، واصفاً تلك الخطوة بأنها «محاولة لكسب الوقت وللدعاية الإعلامية»، وأضاف الشقفة في مقابلة أجراها مع راديو «سوا»، أن كل أطياف المعارضة السورية ترفض دعوات الحكومة للحوار، معتبراً أن دمشق «لا تجيد سوى التحاور بالأسلحة».

فيما نفى المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية مارك تونر، أن تكون بلاده تقدمت بخارطة طريق لمعالجة الأوضاع فى سوريا تبقي على الأسد في السلطة وتمكن المعارضة من إجراء حوار مع النظام حول الإصلاح، موضحاً أن الولايات المتحدة «تدعم الشعب السوري في هذه المرحلة الانتقالية، وعلى الشعب أن يقرر ما سيتخذه بالنسبة للأسد في المستقبل».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل