المحتوى الرئيسى

قائد القوات البحرية: الجيش لم يكن يوما للحكام

07/02 15:51

تعليق مناورات عمر المختار بسبب الأزمة في ليبيا

احباط عمليات إغارة ضد منصات البترول والغاز
 

كشف قائد القوات البحرية الفريق بحري مهاب مميش اليوم- السبت -عن قيام وحدات البحرية المصرية بتأمين الجبهه الداخلية أثناء وبعد ثورة يناير واحباط عمليات مضادة استهدفت تعطيل موانئ البترول ووقف امدادات شبكات الغاز الداخلي للمصريين.

وأضاف الفريق مميش ان القوات البحرية أثناء الثورة كلفت بمهام أساسية لتأمين مسرح العمليات البحري وقامت بتأمين السواحل ومنصات الغاز والبترول حيث قامت بتأمين  ٢٣ ميناء و٩٦  منصة وحفار بترول في خليج السويس والبحر الأحمر.
 
وقال مميش ان وحدات من رجال  البحرية تصدت لمحاولات الإغارة علي المستودعات  والموانئ وخاصة موانئ البترول من قبل مجموعات من الخارجين عن القانون وهدد حركة التجارة ونقل البضائع حيث تنقل ٩٥٪ من البضائع من والي مصر عبر الموانئ.

 وأضاف ان العناصر المدربة للقوات البحرية تمكنت من تأمين هذة المواقع الاستراتيجية دون ان تتأثر حركة الإنتاج بها ودون أية خسائرللمنشآت.
 
كما كشف قائد القوات البحرية أن منصات الغاز كانت مهددة بالتوقف بسبب حركة اجلاء الأجانب عن مصر عقب احداث ٢٥ينابر حيث ترك كثير من الخبراء الفنيين الأجانب اعمالهم بها خوفا علي حياتهم واضطرت القوات البحرية للتدخل لتأمين العمل بهذة المنصات وحمايتها اذ تمثل العصب الرئيس لشبكة إمداد ات الغاز للبيوت المصرية.

وقال مميش أن القوات البحرية شددت اجراءات تامين قناة السويس تحسبا لأية محاولات لتعطيل العمل بها وحذر من ان امن قناة السويس خط احمر لانها تمثل رافدا حيويا للدخل القومي والاقتصاد المصري ولفت الي أن جهود البحرية بالتعاون مع الجيش الثاني الميداني وقوات حرس الحدود منعت أية اعمال تخريبية من شأنها تعطيل الملاحة في الممر المائي الدولي.
 
وكشف مميش أيضاعن قيام وحدات من القوات البحرية بتأمين مقرات الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في ١٨٩ لجنة ومقر في المحافظات  والنقاط التي تتواجد بها قواعد بحرية وابرزها الاسكندرية والبحر الأحمر كما شاركت في تأمين ١٠٢من لجان امتحانات الثانوية العامة في الاسكندرية وتامين شوارع المدينة اثناء أحداث ما بعد الثورة بالتعاون مع المنطقة الشمالية العسكرية.
 
ولفت قائد القوات البحرية ان المياة الإقليمية المصرية مؤمنة ضد آعمال القرصنة ولفت الي ان كل العمليات الاختطاف التي تمت كانت خارج المياة الإقليمية ولم تتم واحدة منها داخل حدود مصر.
 
ونفي مميش ان تكون سياسات تسليح القوات البحرية تتعرض لأية ضغوط خارجية واكد ان القوات المسلحة تتبني سياسات تعتمد علي الذات وكشف عن تعاون مشترك مع بعض الدول لتصنيع وحدات بحرية جديدة في الترسانات البحرية المصرية بشكل مشترك في حين تتولي الترسانات تصنيع وحدات كاملة بانتاج مصري خالص.
 
وفي رد علي سؤال عن مسرح العمليات الليبي وتأثيره علي الجانب المصري قال مميش ان سير العمليات علي السواحل الليبية ونجاح الناتو في ضرب الوحدات الليبية بسهولة يعكس فارق الخبرة واخطاء في خطة الانتشار حيث مركز الجانب الليبي وحداتة البحرية في منطقة واحدة ما جعلها صيدا سهلا لغارات الناتو.
 
وبسبب الأوضاع غير المستقرة علي الجانب الليبي اعلن قائد القوات البحرية تعليق التدريب البحري المشترك عمر المختار مع الجانب الليبي الي حين يتضح للموقف السياسي والعسكري من النزاع الدائر حاليا في ليبيا.   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل