المحتوى الرئيسى

الحياة بجوار رجلين مريضين!

07/02 14:17

جمال أحمد خاشقجي

هل تحتمل السعودية وتركيا جيرة رجلين مريضين لأشهر عدة، وربما لسنوات مقبلة؟ لا أعتقد، فالأنظمة المريضة مثل كل المرضى، تنقل عدوى الأعراض المرضية من ضعف وفوضى وتهتك سياسي ولاجئين وتهريب إلى آخر هذه القائمة المزعجة.

للأسف، يبدو أنه من دون تدخل خارجي حاسم، فإن النظامين اليمني والسوري قادران على الاستمرار، وإن كانا عاجزين عن الانتصار.

النجاح في قاموس مثل هذه الأنظمة لا يحسب بنسبة الزيادة في الناتج القومي أو عدد الوظائف المضافة، وإنما بقدرتها على الاستمرار في الحكم فقط وبأي ثمن. ولكنها لن تقضي على المعارضة التي ستستمر بأشكال شتى. ربما تحجم تلك الأنظمةُ المعارَضةَ، أو تنشر الرعب والموت بينها، أو تدفعها تحت الأرض، أو تدفعها لحمل السلاح كلها أو بعضها، ولكن المعارضة لن تخفت والنظام لن يعاود سيرته الأولى والتي كانت سيرة عوراء ابتداء، يتعامل معها العالم من باب الضرورة، ومسايرة لما هو جارٍ في معظم العالم العربي.

إذا خفّت حدة المظاهرات في سورية بفعل عنف النظام وليس قدرته على الإقناع وهي قدرة مثيرة للسخرية، فإن النظام سيبقى محاصراً بعقوبات دولية، لن يزور ولن يزار إلا باتجاه طهران ولبنان حزب الله.

لن يستقبل استثمارات أجنبية، ولا قروضاً دولية، بل حتى الاتجار معه سيجلب على صاحبه السمعة السيئة. الدول التي كانت تتذكر النظام بعشرات الملايين بين آونة وأخرى، ستجد حرجاً أمام شعوبها وأمام الشعب السوري إن فعلت. النتيجة تردٍّ اقتصادي لاقتصاد متردٍّ أصلاً، ما سيزيد معاناة شعب مقهور ليولّد قهراً وغضباً جديدين.

كما سيكون النظام عاجزاً عن الإصلاح، فالإصلاح بمعنى إطلاق الحريات العامة وهو ما حرك الشارع بالدرجة الأولى سيكون كفيلاً بالقضاء عليه. النظام يحكم بالقوة فإذا خسرها خسر السيطرة، وحماسته للحوار فاترة، فهو يعلن الأسبوع الماضي موعداً للحوار بعد أسبوعين في بلد كان يجب أن يكون فيه الحوار مع المعارضة ليس أمس بل قبل أشهر. وعندما سمح باجتماع بعضٍ من المعارضة في دمشق الثلثاء الماضي، جاء الاجتماع منتقىً بحضوره وخافتاً بمواضيعه.

القبضة الأمنية وسياسة الشك ستسود. إذا نجح في قمع المظاهرات الجماهيرية الواسعة، فإن كل محاولة لتجددها سيتعامل معها بقسوة أشد ويعتبرها خيانة عظمى.

إذاً، عزلة دولية، اقتصاد متردٍّ ، وعجز عن الإصلاح، مع استعداد للعبث بأمن المنطقة للتذكير بقوته. فهل تستطيع تركيا - التي استقبلت حتى الآن أكثر من 10 آلاف لاجئ سوري والعدد مرشح للزيادة كل يوم - الاكتفاءَ بالمراقبة والاحتجاج؟ الإجابة تكمن في حساب كلفة استمرار الوضع الجاري عليها بمقارنة كلفة التدخل المباشر والكفيلة بإثارة خوف كل سياسي وعسكري في أنقرة.

المعادلة السابقة لا تعني الأتراك وحدهم، وإنما من المؤكد أن تشغل الأردنيين والسعوديين الذين لا بد أنهم مشغولون بما يجري في الشام وإن اتخذوا سياسة محافظة قللوا بها من تصريحاتهم، فهم جيران للرجل السوري المريض، ولا بد أن تصلهم بعضُ تداعيات مرضه في الوقت الذي ينعمون فيه باستقرار وقدرة على المناورة مع شعوبهم في عالم عربي يموج بالتغيير.

في الغالب إن أي تدخل تركي سيكون بالتشاور مع السعودية والأردن، فالسعودية لها كلمة مسموعة لدى الشارع السوري والأردن يعرف كل ما يجري في سورية، ولكن هناك حاجة للغطاء الدولي، وهذا الغطاء لن يكتمل من غير روسيا والصين، وقد بدأت بالفعل اتصالات معهما، بعضها شعبي من المعارضة السورية التي زارت موسكو، وكثير منها خفي يمر بعواصم عدة.

ولكن كيف ومتى يكون هذا التدخل؟ هذا السؤال الذي لا بد أنه يؤرق الاستراتيجيين في أنقرة وبقية العواصم. فالتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد ليس بالأمر السهل، فكيف تنزع الهراوة أيها الأجنبي المستند إلى قرار أممي من يد «شبيح» ينهال ضرباً على متظاهر سوري في أحد أحياء دمشق الداخلية؟

اليمن وضعه أفضل فيما يخص العقوبات الدولية، إذْ لم يتعرض النظام وأركانه لمثل عقوبات نظرائهم في سورية، ولكن قبضتهم ضعفت على البلاد كافة، ولو نجا ونجح في الاستمرار فسيكون في عزلة هو الآخر. ولكن الأخطر لجيرانه إقليمياً ودولياً فقدان السيطرة والأمن. من يضمن ألّا يستيقظ يوماً على تمرّد في المكلا، أو إعلان عن الانفصال في حضرموت؟ من يضمن عدم حدوث تمرّد حوثي في صعدة بعد سنة، وكل من يتمرد يعلن أنه فعل ذلك مضطراً لضبط الأمن في منطقته مع احترامه الكامل لوحدة وسيادة البلاد، عبارة لا تعني شيئاً أمام بلد يتمزق.

بقدر ما يعني ذلك من كوابيس لليمن، فإنه كابوس أيضاً للسعودية ودول الخليج التي تشترك مع اليمن في حدود الألف ميل. وهي حدود لم يحكمها الرئيس علي عبدالله صالح جيداً في عقود سلطته المطلقة الطويلة، فتسربت منها الأسلحة والمتفجرات بالأطنان والمخدرات والبشر أفارقة ويمنيين، فكيف سيكون حالها السنة المقبلة في يمن «بالكاد» يحكمه أحد أبناء الرئيس المصاب.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل