المحتوى الرئيسى

مصطفى محمد أبو زيد يكتب: تصريحات مضروبة

07/02 13:28

كل يوم منذ قيام ثوره يناير نطالع العديد من التصريحات والأخبار العديدة صادرة عن الحكومة أو من مصادر أخرى من داخل الوزارات ونرى قرارات تعلن وبعد أيام يتم التراجع عنها.

فعلى سبيل المثال بعد قيام الثورة بأيام تم الإعلان عن توظيف الشباب فهمّ الشباب بالتقدم للوظائف وكنا نرى الطوابير أمام مكاتب البريد ولكن ماذا حدث؟ فقد ظهر وزير المالية الدكتور سمير رضوان وأدلى بتصريح يخص هذا الموضوع أن قال إن معظم المتقدمين للوظائف هم يعملون بالفعل فقد زرع الأمل لدى الآلاف الشباب بحلم الوظيفة وحياة جديدة ولكن خيبة الأمل كان مصيرهم وأيضا عندما قال إن هيكل الأجور سوف يتم تعديله ليتناسب مع الظروف المعيشية للمواطنين وأنه سيكون الحد الأدنى للأجور 1200 جنيه ولكن بعد أيام أعلن أن الحد الأدنى للأجور سيكون 700 جنيه وأيضا قال إن مصر لا تحتاج للاقتراض من الخارج وبعد أيام أعلن أنه سوف يتم الاقتراض من البنك الدولى.

المغزى من رصد هذه المعلومات وهو لماذا التصريحات التى تعلن بدون دراسة متأنية قبل الإعلان عنها لأن أى تصريح يعلن يخص المواطن بالطبع له تأثير نفسى ومعنوى على الشعب فيجب على الحكومة ككل عدم التلاعب بنفسية الشعب فمن الممكن أن يكون له رد فعل يؤثر على المجتمع، أما بالنسبة للإعلام المرئى أو المكتوب فأيضا عليهم مسئولية تحرى الدقة فى صحة المعلومات فبل نشرها حتى نحد من الأخبار المغلوطة التى ليس لها أساس من الصحة فعندما أقرأ خبرا فى صحيفة ما وبه معلومات عن مصدر فى إحدى الوزارات وأطالع صحيفة أخرى تتكلم عن نفس الموضوع وعلى لسان نفس المصدر وينفى الخبر المنشور فى الصحيفة الأولى هنا يحدث تشويش عند القارئ وينعدم عنده الثقة والمصداقية فى نقل الخبر ولا يعلم أيهما الصحيح وأيهما الخطأ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل