المحتوى الرئيسى

الأردن يطوي ملف الغاز المصري وسط تشكيك إسرائيلي

07/02 13:16

عمان - ناصرقمش

يطوي الأردنيون والمصريون اليوم واحدا من أبرز الملفات الاقتصادية الساخنة بين البلدين إثر الاتفاق على سعر جديد لأسعار الغاز المصري المورد للاردن، وذلك بعد مفاوضات شاقة استغرقت عدة أسابيع.

وأسفرت المفاوضات، التي أجراها في عمان خبراء من البلدين نتيجة مطالبة الحكومة المصرية بعد الثورة بمراجعة أسعار الغاز، عن الوصول إلى اتفاق جديد يضمن سعرا عادلا، خاصة وأن عمان كانت تحصل على الغاز المصري بثمن تفضيلي لا يتجاوز ثلاثة دولارات لمليون وحدة حرارية، في وقت كان متوسط الأسعار في السوق العالمية يتراوح بين 6 و7 دولارات.

ومن المنتظر ان يوقع البلدان على الاتفاق في حفل رسمي بالقاهرة اليوم، وفق تسعيرة جديدة لم تعلن تفاصيلها.

ويعتبر الاتفاق الجديد إنجازا كبيرا للاردن الذي تكبد خسائر فادحة نتيجة لانقطاع الغاز المصري وتحويل محطات توليد الطاقة الكهربائية للعمل كلياً باستخدام الوقود الثقيل والديزل بلغت 5 ملايين دولار يوميا، وتسبب في تحميل الموازنة أعباء مالية كبيرة.

وفي الوقت الذي وافقت فيه عمان على السعر الجديد، فانها أقرت تسعيرة جديدة تقضي برفع أسعار الكهرباء المحلية للتعويض عن الفروق التي فرضتها التسعيرة الجديدة للغاز المصري الذي يشغل 80 بالمائة من قطاع الطاقة في الاردن.

الا أن تقارير إسرائيلية شككت بالاتفاق الاردني المصري زاعمة بأن الأردن مازالت تدفع سعرا أقل من إسرائيل رغم تعديل سعر الغاز، لأن هذا العقد "لن يشمل الإمدادات الأساسية التي تصل للأردن وبسعر 1.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية، لكنه سيشمل العقد الثاني الذي يشمل كميات قليلة".

وبحسب هذه التقارير فإن مصر تزود الأردن بالغاز بموجب عقدين، الأول يشمل الإمدادات الأساسية من الغاز، وهو ما يغطي معظم احتياجات الأردن، وبسعر مدعوم بشدة يبلغ 1.50 دولار لكل مليون وحدة حرارية، أما العقد الثاني وهو الذي سيشمله اتفاق السعر الجديد فإنه لا يغطي سوى كمية صغيرة نسبيا من الغاز.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل