المحتوى الرئيسى

د. غزلان: المرأة المصرية أساس النهضة المأمولة للوطن

07/02 18:59

كتبت- فدوى العجوز:

أكد الدكتور محمود غزلان، المتحدث الإعلامي الرسمي لجماعة الإخوان المسلمين وعضو مكتب الإرشاد، أن النساء هن أقدر الناس على الوصول إلى أعماق البيوت، وإصلاحها اقتصاديًّا وفكريًّا، وإرجاعها إلى المردود الديني الإسلامي المعتدل.

 

وقال في كلمته بمؤتمر الأخوات المسلمات اليوم: إن فعل الخير سبيل أصيل في عمل الدعوة إلى الله، وأن كل من يستطيع فعل شيء لجاره وأصدقائه وأهله فليفعل، فهذا ما وصانا به رسولنا صلى الله عليه وسلم.

 

وأكد أن الجماعة ملتزمة بالمصلحة العامة وما تقتضيه هذه المصلحة، فالجماعة بشقيها الدعوي والسياسي هي بناء متكامل يكمل بعضه بعضًا، ولا يجوز أن يذوب أحدهما في الآخر، بل ينبغي أن تسير عملية التطوير في الجماعة في مسارها الهادئ غير متأثرة بأية إملاءات.

 

وشدد على رفض الإخوان للأفكار والإملاءات الخارجية باسم المعونات، أو تحت زعم دعم الديمقراطية، ويستنكره لما فيه من إفساد للمجتمع، وتدخل في الشئون الداخلية وسيادة البلاد، موضحًا في كلمته أن جماعة الإخوان المسلمين ملتزمة بأحكام الشرع في كلِّ تصرفاتها، فلا تخضع إلى ضغوط داخلية أو خارجية لتغيير مرجعيتها وثوابتها الإسلامية.

 

وأشار إلى حقِّ كل مؤسسة في الاحتفاظ لنفسها بأسرارها الخاصة؛ حيث تحرص الشركات المتنافسة على ألا تصل أخبارها إلى منافسيها، مبينًا مفهوم السياسة لدى الجماعة بأنها سياسية أخلاق وصدق، ذات دواع داخلية إنسانية.

 

واستنكر الادعاءات بعدم مشاركة الجماعة في الثورة منذ بدايتها، رغم أن الحقيقة هي مشاركتنا فيها قلبًا وقالبًا من يومها الأول، من خلال التمثيل البرلماني الذي تحول إلى تمثيل جماعي بدءًا من اليوم الثاني.

 

وقالت الدكتورة عايدة سعد محمد أحد رموز الأخوات المسلمات: إن المرأة المسلمة ضربت أعظم الأمثلة برجاحة العقل، وقدرة المرأة على التغيير، ومن أعظم تلك الأمثلة السيدة خديجة زوجة النبي صلى الله عليه وسلم، التي تميزت بالقدرة على التفكير واتخاذ القرار حتى في شئون الوحي، وعلى مدار التاريخ سجلت المرأة في سباقها للرجل أنها على قدر المسئولية، وأنها قد تسبقه فيها، فالسيدة أم حبيبة سبقت والدها أبو سفيان وأم الفضل سبقت زوجها، وفاطمة بنت الخطاب سبقت أخيها".

 

وتابعت قائلة: "لهذا فإن خطاب الدين موجه إلى المرأة والرجل على السواء، فمسئولية المرأة أمام الله سبحانه وتعالى مسئولية مستقلة وفردية، مشيرة أن بيعة المرأة للرسول جاءت اعتمادًا على أساسين: أولهما: أنه رسول مرسل من الله سبحانه وتعالى، والثاني: أنه إمام المسلمين"، مضيفة أن بيعة النساء كانت بيعة على الطاعة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والنصر والتأييد.

 

وأكدت أن إلزام الإسلام للمرأة بمسئوليتها عن نفسها وبيتها ودعوتها تكريم، فهو يرفع قيمة المرأة كشريكة في الحقوق والواجبات، ومجزية على عملها مثلها مثل الرجل، موضحة أن الإمام البنا أكد على الحضور الواعي للمرأة في صدر الإسلام، في قوله: "نحن نعتني بالمرأة عنايتنا بالرجل، وأن المرأة في الجماعة راعية لبيتها وراعية لدعوتها".

 

وأوضحت أنه منذ بداية عمل الإخوان عام 1928م بدأ عمل الأخوات المسلمات متزامنًا معه، كما خص قسم الأخوات بكثير من الاهتمام لتربية قياداتها، وجعل لهن درسًا أسبوعيًّا خاصًّا؛ لتكون الطليعة الأولى لقيادة عمل الأخوات، وزاد عدد الحاضرات إلى 120، يحضرن الدرس أسبوعيًّا لمدة عام كامل.

 

وأكدت أن المرأة المسلمة في الفترة الماضية لم تتخلف عن مؤسسات الدولة وعجلة التنمية، إلى جانب مشاركتها في ميدان التحرير والثورة، مشددة على أن المرأة في عملها الإسلامي تصدت لما يحاك لهدم الأسرة المسلمة، وشاركت في المؤتمرات العالمية، كمؤتمر بكين وميثاق الطفل، وبدأت تعمل في المجالات كافة، وحاولت أن تكون منتجة ومساعدة في المشروعات الصغيرة، كذلك شاركت المرأة في كل قضايا الأمة، البوسنة والهرسك وفلسطين.

 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل