المحتوى الرئيسى

أحداث "التحرير" و"البالون" في ميزان الأحزاب المصرية

07/02 12:16

أحداث "التحرير" و"البالون" في

ميزان الأحزاب المصرية

محيط ـ عادل عبد الرحيم

أحداث مسرح البالون

لم يكن من الممكن أن تمر الأحداث الأخيرة التي شهدتها

مصر وتحديدا أمام مسرح البالون وميدان التحرير ومناطق عديدة بوسط المدينة دون أن

يكون للأحزاب منها موقف يوضح أبعادها المختلفة وأهدافها

ونتائجها.

وقد حرص حزب التوحيد العربي على توضيح رؤيته حول هذه

المصادمات التي خلفت مئات المصابين في صفوف المتظاهرين ورجال الأمن وذلك عبر إصدار

البيان التالي نصه:

بيان حزب التوحيد

العربي بشأن أحداث ميـدان التحريـر

اولا:  نحن حريصون كل الحرص  على استقرار

مصر الثورة ونرفض اى محاولة تستهدف صداما بين الشعب والشرطة,  واذا كان هناك

احتمالا ولو ضعيفا لوجود بعض ممن دفع الناس للصدام بالشرطة الا ان رد فعل الشرطة

على نحو يعيدنا الى ما قبل 25 يناير لا يمكن القبول به ويستوجب منا ان ندينه

ونرفضه.

اشتباكات دامية بالتحرير

ثانيا:  فى مواجهة الغموض الذي يحيط الاحداث بسبب

اختلاط الاوراق وتضارب الرؤى والتحليلات, وحفاظا على مصر الثورة واستقرارها فإننا

نطالب بالتحقيق فورا فيما حدث واعلان نتيجة هذا التحقيق بالسرعة التى تستوجبها حاجة

الشعب الثائر لمعرفة الحقيقة بشفافية كاملة.

ثالثا:  من الناحية السياسية  فانه يجب

قراءة ما حدث على ضوء النقاط التالية :
1-  حكم محكمة القضاء الادارى بحل

المجالس المحلية التي كانت تعتبر من اهم قواعد النظام السابق واحد حصونه المنيعة

الباقية بعد ثورة 25 ينايرتمارس الفساد والفوضى فى البلاد.

2-  قرب الانتخابات البرلمانية واعلان المجلس

العسكرى انه لن يسمح بالالتفاف على ارادة الشعب مما يعنى قطع الطريق تماما على

امال النظام السابق وفلوله واشباهه فى العودة وهزيمة الثورة.

سقوط عشرات الجرحى من المتظاهرين

 3-  التدليل المستفز لراس النظام السابق,

وعدم الزج به فى السجن, وتركه فى فيلا او قصر شرم الشيخ, واستدعاء اطباء المان

للاشراف على علاج راس العصابة, والتباطؤ الشديد فى محاكمة القتلة واللصوص وفى

المقابل عدم وجود تغييرات فورية فى ابنية المجتمع المصرى المتعددة واهمها البنيان

الاجتماعى والاقتصادى.

4-  عدم تغيير جذرى واضح فى الاسس التى تحكم

علاقات مصر العربية والاقليمية والدولية والذى يحدث على حدود مصر الغربية والشرقية

والجنوبية ورد الفعل المصرى عليها يؤكد ما نقول.. نريــــــد فك

التبعيـــــــــــــة واســـــــتقـلال القـــــــــــرار

المصــــــــــرى.

واخيرا وليس اخرا التباطؤ الشديد فى صرف التعويضات

لاسر الشهداء والمصابين وليس ادل على هذا من الموقف الرسمى تجاه تسليم جثمان الشهيد

خالد محمود قطب مقابل تنازل اهله عن حقهم فى التعويض بالرغم من ضآلة هذه

التعويضات.

ونشاهد ايضا اهمال الدولة فى علاج المصابين وعدم إرسال

الحالات التى تحتاج الى العلاج بالخارج الي الجهات الطبية الخارجية المعنية.

تدمير عشرات السيارات

ولعل ذلك ما يبرر انفعال البعض وما يمثل ضرورة التعامل

مع الحقائق بروح الثورة  بدلا من البيانات الرسمية التى غالبا ما تعمق المشاكل

بدلا من حلها وتتجاهل كافة الامور التي تلزم على مصر الثورة تحمل المسئولية

تجاهها.

حزب التوحيد

العربي
 

أما حزب العمل الذي تم تجميده منذ أكثر من عشر سنوات

بقرار إداري فقد أصدر بيانه التالي :

بيان من حزب

العمل بشأن أحداث البـالون والداخليـة وميـدان التحريـر

• التباطؤ في محاكمة مبارك وعائلته

ورموز نظامه ينذر بفتنة تهدد مصر.
• التوافق على عقد جديد بين الشرطة

والشعب يقوم على الاحترام.
مع البطء في محاكمة مبارك ورموز النظام الفاسد التي

شاركت معه في قتل متظاهري ثورة 25 يناير تتزايد حدة الاحتقان عند أهالي الشهداء

وعند جموع الشعب المصري الذي لا يرضى بغير الثأر من قاتليه وكانت النتيجة الطبيعية

لذلك استمرار التظاهر في ميدان التحرير وأمام ماسبيرو ووزارة الداخلية وغيرها ووجود

حالة من التحفز بين الشرطة وجموع المتظاهرين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل

مصادمات قرب وزارة الداخلية